728 x 90

ظريف: أردنا أن نکون أقوی بلد في الشرق الأوسط لکننا دمرنا المنطقة

-

  • 4/25/2018
ظريف و بشار الاسد
ظريف و بشار الاسد
اعترف وزير الخارجية للنظام الإيراني، محمد جواد ظريف، بالدور المدمر لنظام الملالي في الشرق الأوسط في خطاب ألقاه يوم الثلاثاء في مجلس العلاقات الخارجية الأمريکي. کما حاول أيضا من خلال الدجل والمغالطة في الاعتدال، أن يصوّر وجهًا مسالما للنظام ، مطالبا باجراء حوار مع دول المنطقة.
وقال ظريف صراحة «نحن بحاجة الی شرق اوسط قوي وليس أن نکون اقوی دولة في الشرق الاوسط. أردنا أن نکون الأقوی في الشرق الأوسط ونبعد بعضنا بعضا عن المنطقة، لکننا دمرنا المنطقة في نهاية المطاف. الآن حان الوقت لتغيير هذا السلوک. أقول لکم أن إيران مستعدة [للحوار]. نحن نتحلی بالقوة والعظمة والدراية لنقبل هذه الحقيقة »..
إن تصريحات ظريف تعکس عجز وعزلة النظام في التوازن الاقليمي والدولي وهو ناجم عن الانتفاضات المستمرة للشعب الايراني الرامية لاسقاط النظام المعادي للبشر.
ووفقا لشهادة من الوثائق التاريخية أن نظام الملالي، هو الذي وضع في جدول أعماله منذ بداية حکمه في ايران في عام 1979، تصدير الإرهاب والتطرف والتدخل في المنطقة ، فضلا عن القمع الداخلي کعاملين استراتيجيين له من أجل البقاء علی الحکم، وحتی يومنا هذا علی الرغم من التشدق بالدعوة الی السلام ، يسعی دون انقطاع إلی استمرار ذلک والمثال البارز له هو الوضع السوري حيث لو لم يکن دعم النظام الايراني العسکري والسياسي والمالي لنظام بشار الأسد لما کان الوضع السوري ما عليه الآن. هذا النظام هو المسؤول عن مجزرة واسعة النطاق لأکثر من 500 ألف شخص وتشريد أکثر من نصف سکان سوريا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات