728 x 90

کراهية الشعب الايراني للملالي حقيقة لا تقبل الجدل

-

  • 4/5/2018
صافي الياسري
صافي الياسري
بقلم: صافي الياسري
وتلک الحقيقة يعترف بها الملالي انفسهم تلميحا وتصريحا وبخاصة بعد فجر الانتفاضة الشعبية الديسمبرية ،حيث باتوا يعدون ايامهم ان لم اقل ساعاتهم وهم يقرأون شعار المنتفضين – الموت للدکتاتر – الموت لخامنئي – استح علی نفسک ياسيد علي وتنح – لا نريد جمهورية اسلامية - ،کما ابدی العديد منهم وبعضهم في مراکز مسؤولية حساسة ،خشيتهم مما تحمله الايام المقبلة لهم ولنظامهم من مصير اسود علی يد مقاتلي المقاومة الايرانية والشعب الايراني بعامة ، وبعضهم بات يحذر من احتمالات سقوط النظام ما لم يتم تعديل مسار الاحداث ، کما فعل خاتمي ونجاد واخرون ولکن الملالي يرون ان الامر خرج من يدهم وانهم لم يعد بامکانهم تصحيح الامور ،وفي ضوء هذه التحذيرات والاعترافات بات ازلام النظام يتقاذفون کرة الاتهام بالتسبب في هذه الکراهية وتفجر الغضب وبالتالي ترنح النظام واهتزاز ارکانه فقد اعترف الملا هادي غفاري عضو سابق لمجلس شوری نظام الملالي بکراهية المواطنين للملالي الحاکمين في إيران. ونقلت وسائل الاعلام الحکومية يوم الثلاثاء 3 ابريل عنه بالقول: رفضت أهليتي في الانتخابات البرلمانية الخامسة. قلت للسيد جنتي أذهب معک في أرجاء العاصمة طهران ونقف لنرکب سيارة أجرة، حتی نری ما اذا کان المواطنون يرکبوننا. کونوا مطمئنين بأن المواطنين لا يرکبوننا. الشعب لا يرغب بکم. لا تنظروا إلی من حولکم من الحکوميين.
ووصف هادي غفاري، الحرسي حسين شريعتمداري ممثل خامنئي في صحيفة کيهان بأنه داعشي شيعي ،وهذا التوصيف بات يطلق علی الکثير من کبار الملالي في ولاية الفقيه من قبل الشعب تعبيرا عن الازدراء والکراهية ،وغير هادي غفاري هناک الکثيرون ممن وصفوا خامنئي ونظامه بالمستبد واللص والحاکم الجائر .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات