728 x 90

غوتيريش يحذر من فکرة دولة واحدة بدلا من حل الدولتين في الشرق الاوسط

-

  • 2/5/2018
الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش
الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش

حذر الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الاثنين من الوصول الی "واقع لا يمکن العودة عنه يقوم علی دولة واحدة" في الشرق الاوسط بدلا من حل الدولتين، اسرائيل وفلسطين، الذي تطالب به الاسرة الدولية حتی الان.
وصرح غوتيريش خلال اجتماع حول حقوق الفلسطينيين في الامم المتحدة ان "التوجهات السلبية علی الارض يمکن ان تؤدي الی واقع لا يمکن العودة عنه يقوم علی دولة واحدة، لا يتوافق مع تحقيق التطلعات الوطنية المشروعة التاريخية والديموقراطية للاسرائيليين والفلسطينيين".
وتابع ان "الاستيطان المستمر في الضفة الغربية بما في ذلک في القدس الشرقية مخالف لقرارات الامم المتحدة وللقانون الدولي"، مضيفا انه "عائق کبير أمام السلام ويجب ان ينتهي بالعودة الی الوراء".
ومضی يقول "ليس هناک من خطة +بي+" تکون بديلا عن حل الدولتين لتسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، فهو "السبيل الوحيد لمنح الشعب الفلسطيني حقوقا غير قابلة للتصرف وضمان حل دائم للنزاع".
وذکر غوتيريش بان فريقه في فلسطين "توقع ان تصبح غزة غير صالحة للعيش بحلول 2020 ما لم يتم اتخاذ اجراءات ملموسة لتحسين الخدمات الاساسية والبنی التحتية". وأوضح أن مليوني فلسطيني يعانون کل يوم خصوصا من "أزمة في الکهرباء ومن نقص في الخدمات الاساسية وبطالة مزمنة ومن شلل في الاقتصاد".
ودعا الاسرة الدولية الی "العطاء بسخاء" من أجل تلبية حاجات تمويل منظمة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا" بعد قرار الولايات المتحدة في مطلع العام الحالي تجميد قسم من مساهمتها.
وذکر غوتيريش بان خمسة ملايين فلسطيني يستفيدون من المساعدات التي تؤمنها الاونروا في الشرق الاوسط "في الاراضي الفلسطينية المحتلة والاردن وسوريا ولبنان".
وأشار مصدر دبلوماسي الی ان العديد من الدول دفعت مساهماتها الی الاونروا للحد من الانعکاسات السلبية الناجمة عن القرار الاميرکي، لکن مشکلة تمويل هذه المنظمة لم يتم حلها في العمق.