728 x 90

مقررون خاصون للأمم المتحدة يدينون حرمان السجينات من العلاج

  • 1/20/2019
مقررون خاصون للأمم المتحدة يدينون حرمان السجينات من العلاج
مقررون خاصون للأمم المتحدة يدينون حرمان السجينات من العلاج

دعا ستة من المقررين الخاصين المعنيين بحقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة إلى وصول «نازنين زاغري» و«نرجس محمدي» إلى تلقي العلاج الطبي فورًا.

أصدر المقررون الخاصون للأمم المتحدة بيانًا يوم 16 يناير2019 أعلنوا فيه أن حالة هاتين السجينتين الصحية متدهورة وحثوا النظام الإيراني على التقيد بالتزاماته الدولية.

وأكد المقررون للامم المتحدة في جانب من البيان قائلين: «ندعو الحكومة الايرانية إلى تزويد ”نازنين زاغري راتكليف“ و”نرجس محمدي“ بالأدوية والمساعدات الطبية التي طلبتا عدة مرات فورًا دون قيد اوشرط».

وأصدرت محاكم النظام الإيراني على «نازنين زاغري راتكليف»، الموظفة في مؤسسة تامبسون رويترز حكمًا بالسجن لمدة خمس سنوات بتهمة المشاركة في التظاهرات المناهضة للحكومة في عام 2009.

وأكد زوجها «ريتشارد راتكليف» قائلا: حالة السيده «زاغري» تتدهور في سجن إيفين. ولاحظت «نازنين زاغري» في السجن نمو غدة في صدرها وتعاني من حالة تنميل في أطرافها.

وتعاني «نرجس محمدي» من مرض بالشلل وتقبع في السجن منذ عام 2015. وحكم عليها بالحبس لمدة ست سنوات.

وأكد المقررون الخاصون لحقوق الإنسان بشأن إضراب السجينتين عن الطعام قائلين:« على المسؤولين الإيرانيين أن يضعوا حدًا على انتهاك حقوق هاتين السجينتين على الفور مثل عدم وصولهما إلى الخدمات الطبية المناسبة لهما وهذه عملية قاسية ولاإنسانية وتعذيب مما أدى إلى إضرابهما عن الطعام لإظهار احتجاجهما.

في حين أن الهيئات الدولية لديها موقف واضح تجاه انتهاك حقوق الإنسان في إيران وخاصة في السجون وبشأن السجينات السياسيات ودعم حقوق الإنسان في إيران، أكد «عباس جعفري دولت آبادي»، المدعي العام في طهران بشأن الوضع الجسدي لـ «نازنين زاغري» و تصريحاتها عن وضعها قائلا: هناك أغراض سيئة في هذا الأمر، بينما نحن نولي أكبر قدر من الاهتمام لهؤلاء المدانين!