728 x 90

معارضون إيرانيون وشخصيات دولية يطالبون أوروبا بإغلاق سفارات الملالي

  • 8/26/2018
1988 وقائع مـذبحة تأبى النسيان تكشف عن دموية ملالي طهران
1988 وقائع مـذبحة تأبى النسيان تكشف عن دموية ملالي طهران

طالب معارضون إيرانيون بالخارج، الدول الغربية، بإغلاق السفارات والقنصليات الأوروبية الإيرانية في الدول الأوروبية، التي هي مركز للحرس الثوري وخلايا الإرهاب التابعة لنظام الملالي التي تستهدف تجمعات المعارضة من جهة، ومن جهة أخرى، تعمل على معاقبة الدول الأوروبية التي على أراضيها المعارضة الإيرانية.

وشددوا على ضرورة محاكمة عنصر المخابرات الإيرانية، أسد الدين أسدي، الذي استهدف تفجير تجمع المعارضة الإيرانية في باريس هو ومجموعته.

جاء ذلك ضمن فعاليات المؤتمر الموسع للمعارضة الإيرانية؛ لإحياء الذكرى السنوية الـ30 لمجزرة عام 1988، الذي انطلق، مساء السبت، من العاصمة الفرنسية باريس، تحت عنوان "جذور الانتفاضة العارمة والآفاق".

محاكمة الإرهابي أسدي

وفي هذا السياق، أكدت المسؤولة بمنظمة "مجاهدي خلق" في كندا، شاهيناز قراجة، ضرورة محاكمة الدبلوماسي الإرهابي في بلجيكا، أسد الدين أسدي، وإغلاق مراكز الاغتيالات والتفجيرات الإيرانية التي تأخذ شكل المراكز الدبلوماسية في أوروبا.

وشددت على ضرورة القصاص لحق شهداء مجزرة الـ30 ألفاً الذين أعدموا شنقاً، بعد أن تمت محاكمتهم في بضع دقائق فقط، وكان الصوت الأعلى في السجون للنساء الحرائر.

وتابعت قراجة: "هذه القضية مستمرة حتى يأتي اليوم الذي يتم فيه محاكمة المجرمين القائمين عليها، الموجودين الآن في هرم السلطة، حتى يسقط مبدأ ولاية الفقيه".

ولفتت إلى أن النساء أكثر ضحايا هذا النظام، يشاركن بقوة في الشارع لإسقاط الملالي.

2

نقلا عن العين الإخبارية

مختارات

احدث الأخبار والمقالات