728 x 90

مجلس النواب الأمريكي: كلمات نواب كبار في الكونغرس الأمريكي من كلا الحزبين دعمًا للشعب الإيراني ولمنظمة مجاهدي خلق

  • 12/15/2018
كلمات نواب كبار في الكونغرس الأمريكي من كلا الحزبين
كلمات نواب كبار في الكونغرس الأمريكي من كلا الحزبين

في يوم الثلاثاء ١١يسمبر عقد مؤتمر في الكونغرس الأمريكي بحضور أعضاء كبار ونواب بارزين ديمقراطيين وجمهوريين من مجلس النواب الأمريكي للتضامن مع انتفاضة الشعب الإيراني من أجل الحرية عشية الذكرى السنوية لانتفاضة الشعب الإيراني العارمة ضد نظام الملالي.

في هذه الجلسة عبر ١٠٤ عضوا من أعضاء مجلس النواب الامريكي بمن فيهم ٥٢ نائب رئيس لجنة أساسية وفرعية عن دعمهم للقرار الصادر عن الحزبين رقم ١٠٣٤ الذي يدين مؤامرات النظام الإرهابية ضد التجمع العظيم للمقاومة الإيرانية في فرنسا و عبروا عن دعمهم لبرنامج السيدة مريم رجوي المكون من عشر مواد من أجل إيران الغد.

والمتحدثون الذين هم آعضاء بارزون في الكونغرس الأمريكي من كلا الحزبين عبروا عن دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية والسيدة مريم رجوي وفيما يلي خلاصة من الخطب والأحاديث:

اليوت انغل زعيم الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب

اليوت انغل زعيم الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب

قال اليوت انغل زعيم الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب في حديثه: نحن نطالب بإيران الحرة مع انتخابات حرة ولقد وقفت هنا للتضامن مع الشعب الإيراني. نحن ندعم تظاهرات الشعب الإيراني وخاصة الشبان الإيرانيين من أجل تحقيق الحرية والخلاص من الدكتاتورية.

برد شرمن نائب رفيع المستوى في الكونغرس الأمريكي عن حزب الديمقراطيين عبر عن دعمه لمطالب الشعب الإيراني لتحقيق الحرية والسيادة الشعبية ورفض سياسات التماشي مع النظام وطالب بإبداء الحسم في وجه النظام الحاكم في إيران وأضاف: أريد وبشكل خاص أن أعبر عن تقديري وامتناني لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بسبب دورها في فضح تجهيزات ومنشأة نطنز في عام ٢٠٠٢ لأن ذاك الأمر كان وما يزال مهما لمنع هذا النظام القاتل من الحصول على أخطر أنواع الأسلحة. وأريد أن أشكر السيدة مريم رجوي بسبب دعمها اللامتناهي والدائم لحقوق المرأة وحقوق الأقليات في إيران.

إن الديمقراطية والمساواة ليست مجرد سلسلة من المبادئ التي نبذلها، بل إنها من بين الحقوق التي هي من حق شعوب جميع البلدان، بما في ذلك الشعب الإيراني.

وأكد السيد برد شرمن بعد ذلك على استمرار دعمه لنضال الشعب الإيراني ومنظمة مجاهدي خلق من خلال استذكار عدد من قرارات الكونغرس الأمريكي في دعم مطالب الشعب الإيراني من أجل الحرية وطالب بتأمين حماية مناضلي الحرية في ألبانيا في وجه المؤامرات الإرهابية.

القاضي تدبو رئيس لجنة الإرهاب الفرعية في الكونغرس الأمريكي

القاضي تدبو رئيس لجنة الإرهاب الفرعية في الكونغرس الأمريكي

أعلن القاضي تدبو عن تضامنه مع انتفاضة الشعب الإيراني مشيدا بنضال الشبان الإيرانيين في وجه نظام الملالي وقال إن الهجمات والمؤامرات الإرهابية للنظام ضد مجاهدي خلق أظهرت إلى أي مدى كنتم فيها مؤثرين وفعالين.

وقال في حديثه:

لقد قطعنا طريقا طويلا وأعقتد بأنه بجب أن نتذكر هذا. في تلك الأيام التي قالوا فيها بأن منظمة مجاهدي خلق لن تخرج أبدا من لوائح الإرهاب. ولكن تلك الأيام قد ولت وتم حذف اسم منظمة مجاهدي خلق من قوائم الإرهاب لأنها ليست منظمة إرهابية. لقد ألهمتموني من خلال نضالكم الثابت والقوي والصبور والمتقد. نضال من أجل بلدكم ونضال من أجل أصدقائكم وأقريائكم الذين يعيشون في الأسر في إيران. من الواضح أن ما تقومون به هو إحداث التغيير لأن الملالي حقا يخشون منكم.

لقد قدمت أجيال جديدة للشوارع ليجتجوا ضد النظام الإيراني اللاشرعي. وعلى الرغم من اعتقالهم وسجنهم وخطفهم من قبل الملالي وقوات الحرس يستمرون في المظاهرات لأن الشئ نفسه الذين يطالبون فيه هو نفسه ذاك الشئ الذي تسعون إليه وهو ايران حرة وقد حان الوقت لذلك.

وسيأتي يوم الحساب. والأشخاص الذين ارتكبوا جرائم ضد الشعب سيتم حسابهم وستتحول إيران إلى مجتمع حر.

دينا روهرا باكر رئيسة اللجنة الأوروبية الفرعية في اللجنة الخارجية كان أحد المتحدثين في هذا المؤتمر وأكد خلال حديثه على ضرورة تخليص الشعب الإيراني من شرور الدكتاتورية الدينية الدموية التي تسيئ استخدام اسم الله للاستمرار بحكمها وقال:

إنه من دواعي فخري أن أقف اليوم لجانب الشعب الإيراني وخاصة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي بذلت هذه المساعي الفريدة والرائعة من أجل تحرير الشعب الإيراني من الاستبداد الديني. وأشكركم لأنكم سمحتم لي بأن أقف لجانبكم ونحن نعلم إلى أي حد أصبح هذا النظام مستشريا فعندما يرسل هذا النظام قاتلا لتفجير تجمعكم فهذا ليس علامة قوة بل علامة على الضعف. هؤلاء أرسلوا مرتزقا لتفجير قنبلة في تجمع باريس. وهذا الأمر يوضح ما مدى تأثيركم ليس فقط في إيران بل في جميع أنحاء العالم وكذلك في تحديد نظرة العالم فيما يتعلق بالملالي.

الحمد لله أن منظمة مجاهدي خلق لم تستسلم ولم تخرج خارج المشهد. إن عشق الحرية سيبقى متقدا في قلوبنا وقلوبكم منذ زمان مخيم اشرف حيث قتل أشخاص أبرياء وعزل بشكل وحشي على يد نظام الملالي وعملائه وحتى زمان مخيم ليبرتي ونعم الآن في حين ندعم نحن وأنتم وأنصار الحرية الشعب الإيراني الذين يطالبون بإسقاط الملالي في تظاهراتهم حتى يتمكنوا من العيش لأن فساد وقمع النظام الديني قد بلغ أعلى المستويات.

النائب الجمهوري توم ماكلينتوك

النائب الجمهوري توم ماكلينتوك أعلن تضامنه مع مطالب الشعب الإيراني للوصول لجمهورية ديمقراطية وخالية من الأسلحة النووية وأفاد دعم أكثر من ١٠٠ عضو في مجلس النواب الأمريكي من الحزبين لقرار رقم ١٠٣٤.

وقال: حركة المقاومة في إيران نمت بشكل كبير وازداد الكره الشعبي لهذه الحكومة الدينية . المجتمع الدولي وقف بحزم أكثر في وجه النظام. والنظام أصبح أكثر عزلة في منطقة الشرق الأوسط.

النائبة شيلا جكسون لي عن تكساس

النائبة شيلا جكسون لي عن تكساس

قالت النائبة شيلا جكسون لي عن تكساس في حديثها: نحن نريد أن نطمئن الشعب الإيراتي بأننا نطالب يإيران الحرة والديمقراطية وخالية من الأسلحة النووية.

وأضافت: الآن نطمئن الجميع بأنه منذ شهر يناير عندما سيتشكل مجلس النواب الأمريكي الجديد بقيادة الديمراطيين لن يحدث هناك أي تغيير في دعم الكونغرس الأمريكي لمقاومتكم وسنواصل جميعنا السير في نفس هذا المسير.

النائبة جودي تشو عن ولاية كاليفورنيا

النائبة جودي تشو عن ولاية كاليفورنيا

وقالت: أنا افتخر بأني أقف لجانب الشعب الإيراني الذي يناضل بشجاعة من أجل مستقبل حر وديمقراطي. وأشادت بنضال النساء الإيرانيات الشجاعات ودورهن في انتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الملالي وقالت أيضا: أفتخر بأني داعمة للقرار المشترك رقم ١٠٣٤ الذي يدين الإرهاب المدعوم من قبل الحكومة الإيرانية وأدعم الشعب الإيراني من أجل النضال لمستقبل حر وديمقراطي وعلماني.

استيف كوهن الرئيس المشترك للجنة حقوق الإنسان والديقراطية في الكونغرس الأمريكي

استيف كوهن الرئيس المشترك للجنة حقوق الإنسان والديقراطية في الكونغرس الأمريكي

وقال في حديثه:

منذ مدة طويلة وأنا كنت من داعمي الشعب الإيراني وحرية إيران. الشعب الإيراني شعب عظيم. وبصفتي رئيسا مشتركا لمجموعة حقوق الإنسان والديمقراطية في إيران أفتخر بأتي أدعم إيران الديمقراطية وخالية من الأسلحة النووية ومبنية على فصل الدين عن الدولة.

النائب مايك كافمن عن كولورادو

النائب مايك كافمن عن كولورادو

أكد أيضا مايك كافمن في حديثه على القرار رقم ١٠٣٤ لادانة المؤامرة الإرهابية للنظام ضد تجمع المقاومة في باريس واعتبر أن ذلك خطوة في التضامن من نضال الشعب الإيراني. وأكد مجددا دعمه للشعب والمقاومة الإيرانية.

وأشاد السفير ادم ارلي في حديثه في الكونغرس الأمريكي بالفعاليات والنشاطات الحثيثة للمقاومة الإيرانية في التعريف بالمقاومة الإيرانية ومن ثم تحدث حول وضع النظام بعد الانتفاضة وقال: بالنسبة لي ولأي شخص يتابع الأحداث والتطورات الإيرانية عن قرب واضح أن الملالي قد دب في قلوبهم الرعب. فهم يخشون من السيدة مريم رجوي ومن مقاومتكم ومن مجاهدي خلق. فهم يعلمون أن ملايين الأشخاص في داخل وخارج إيران لا يعيرون اهتماما لتلك الوعود الكاذبة التي يطلقها الملالي وهم يخططون من أجل إيران الغد.

صونا صمصامي ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في امريكا قالت في حديثها:

قدمنا اليوم في الذكرى السنوية لانتفاضة شهر يناير 2018. ومنذ ذاك الوقت وحتى اليوم لم يتوقف المجتمع الإيراني عن الحركة والاحتجاج. وعلى الرغم من أمواج الإعدامات وقتل المعتقلين تحت التعذيب والقمع الواسع والكبت المهيمن مازالت مشاهد الثورات والاحتجاجات لشرائح المجتمع التي ضاقت ذرعا من سياسات هذا النظام القمعي والفاسد مستمرة في جميع المدن الإيرانية.

إن هذه التحولات المتسارعة قد وضحت مصير إيران بدون استبداد ديني أكثر من أي وقت مضى لأن انتفاضة الشعب الإيراني تتمتع بارتباطها بمقاومة منظمة والعدو في مواجهتها لا يملك طريق للحل والهرب ومن هنا يسعى هذا النظام للتخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية ضد المقاومة الإيرانية. واستنتجت بعدها: الحرية في إيران والثبات والأمن في المنطقة والعالم متاح حاليا وقد عقدت المقاومة الإيرانية العزم على تحقيق الحرية على أساس برنامج العشر مواد الذي أعلنته السيدة مريم رجوي ومن هنا فإن دعم انتفاضة الشعب الإيراني من أجل إسقاط النظام هو ضرورة من أجل تحقيق السلام والتعايش السلمي في المنطقة والعالم.

رامش سبهر راد

الدكتورة رامش سبهرراد استاذة في جامعة ميسوري الأمريكية من جانب منظمة الجاليات الإيرانية المقيمة في امريكا قالت خلال حديثها:

إن برامجنا اليوم تعكس تضامن الكونغرس الأمريكي مع إيران الحرة. منذ العام الماضي أظهر الشعب الإيراني من خلال انتفاضته الوطنية للجمتمع الدولي بأن الاحتجاجات مستمرة في إيران وستتسع أيضا ولن تصل لنقطة تصالح مع النظام الحاكم أبدا والنظام لا يملك مهربا ولا مفرا من هذه الأزمة أبدا. في عام ٢٠١٨ لاحظنا دعما قويا من جهة حزبي الكونغرس الأمريكي لمطالب الشعب الإيراني. النظام الإيراني يعيش في حالة من الرعب والخوف وغير مطمئن بالنسبة لمستقبله أكثر من أي شخص آخر.