728 x 90

مجلس الشيوخ الأمريكي ..السيناتور تيد كروز: يجب علينا الإطاحة بالنظام الإيراني

السيناتور تيد كروز
السيناتور تيد كروز

قال السيناتور تيد كروز، السيناتور الجمهوري البارز في مجلس الشيوخ الأمريكي، في 21 يوليو 2020، في مركز البحوث والتحليلات في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، حول السياسة الأمريكية تجاه نظام الملالي : "عندما نتحدث عن مستقبل إيران، أعتقد أنه يجب علينا الإطاحة يهذا النظام".

وأضاف: فيما مضى كانت فكرة الإطاحة بهذه النظام الفاشي صريحة ورائجة. فنظام الملالي يسعى بشكل لا نهاية له إلى إبادتنا. ويردد الملالي هتاف "الموت لأمريكا".

وبناءً عليه، فإننا لسنا آمنين حتى يتم القضاء على هؤلاء الملالي. وفي السنوات الأخيرة، وبالتحديد في أعقاب صفقة أوباما مع نظام الملالي كان يُنظر بطريقة ما إلى هذه الفكرة على أنها مجرد فكرة متطرفة.

لأن فكرة تغيير النظام تُوهم بأن هناك حاجة لاحقًا لإعادة بناء بلد سعينا إليه بشكل عفوي وجنوني وكارثي في العراق.

لكن من المؤكد أن هذا التصور ليس صحيحًا. ويعتقد البعض أن هناك حاجة إلى المدافع والدبابات والصواريخ فقط. بيد أن الحقيقة هي أن القوة من شأنها أن تغير العالم.

ونحن لدينا الأدوات اللازمة جنبًا إلى جنب مع قوة الحق التي تجعلنا في غنى عن الحرب. وقوة الحق مستمدة بدءًا من تعزيز حلفائنا وصولًا إلى الضغط الاقتصادي.

وهذه ليست المرة الأولى التي نتبنى فيها مثل هذه الاستراتيجية ضد نظام يسعى إلى إبادتنا. ولا تنحصر خياراتنا في السياسة الخارجية بين إرسال المسلحين أو عدم القيام بأي شيء فحسب، بل يجب على أمريكا أن تكون صوت الحرية باستمرار.

إذ يجب علينا أن نكون صوت حقوق الإنسان وصوت الديمقراطية. لأن الحقيقة هي القوة الكبيرة ومن شأنها أن تغير العالم.

ويجب أن تكون استراتيجيتنا فيما يتعلق بإيران على هذا النحو. وكما أطاح رونالد ريغان بالاتحاد السوفييتي بالقوة والتصريح الشجاع بالحقيقة، يجب علينا أن نستخدم هذا الأسلوب في الإطاحة بنظام الملالي الذي يقمع شعبه ويسعى إلى تنفيذ ممارساته الإرهابية في جميع أنحاء العالم.

وإنني على يقين من أن هذا الأمر ممكنًا، وأنه ليس ممكنًا فحسب، بل إنه أمر ضروري لا مفر منه. ويرجى منكم أن تعلموا أنني وزملائي في الكونغرس الأمريكي نحاول بلا كلل أو ملل أن نجر نظام الملالي للتحقيق فيما ارتكبه من جرائم مناهضة للبشرية.

والجدير بالذكر أن سياسة الضغط الأقصى تعني ممارسة أكبر قدر ممكن من الضغط على هذا النظام الفاشي. ويجب علينا أن نقف علنًا بشكل قاطع وبدون شكليات ضد نظام الملالي الشرير.

ويجب علينا ممارسة أقصى ضغط وألا نسمح للملالي ببناء برنامجهم النووي. وأعتقد من وجهة نظري أن هذا هو الحل المنطقي الوحيد للمضي قدمًا. (مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، 22 يوليو 2020).

كما أكد تيد كروز : أن أمريكا تقف في الوقت الراهن في مفترق طرق حرج للغاية فيما يتعلق بإيران.

ومن المؤكد أن تحديات نظام الملالي تتجاوز القضية النووية إلى حد بعيد. فالممارسات الشريرة لهذا النظام الفاشي واضحة كالشمس، ومن بينها إنتاج الصواريخ، والسعي لتدمير أمريكا وحلفائها، وتشكيل حكومة إرهابية داخل أي حكومة في العراق واليمن ولبنان وتخصيب نظام الأسد في سوريا، وتمويل الإرهاب حول العالم وتوجيهه.

ولا شك في أن انتهاك حقوق الإنسان أكثر من مرة داخل إيران لا يمكن تصوره وغير منطقي على الإطلاق.

ومن بين ردود الفعل على هذه الممارسات الشيطانية هو تمزيق الاتفاق النووي والانسحاب منه، وهذا الإجراء صحيح مائة بالمائة، نظرًا لأن الاتفاق النووي أجبرنا على التخلي عن أقوى عقوباتنا ضد هذه الممارسات.

وقد اتخذت إدارة ترامب خطوات جادة ذات مغزى لإعادة المسار، وتبنت سياسة الضغط الأقصى ضد نظام الملالي وعزلته دبلوماسيًا.

فضلًا عن أنها اغتالك الجلاد المجرم قاسم سليماني، الإرهابي المدرج في قائمة الإرهابيين والمتورط في قتل ما لا يقل عن 603 فردًا من النساء والرجال في القوات العسكرية الأمريكية. بيد أننا يجب علينا أن نكون أكثر حسمًا ونفعل أكثر من ذلك.