728 x 90

مجاهدي خلق نبراس النضال الانساني

  • 11/8/2019
نشاطات-انصار -جاهدي-خلق
نشاطات-انصار -جاهدي-خلق

مع حدوث أي تطور سياسي غير عادي معادي للنظام الايراني، سواءا داخل أو خارج إيران، فإن الذي يلفت النظر إن النظام الإيراني وأبواقه يسارع ومن دون تفکير أو روية الى توجيه أصابع الاتهام لمنظمة مجاهدي خلق MEK ، وهذا أمر صار بمثابة تقليدا لدى هذا النظام وهو أمر يدل وبما لايحتاج لأي دليل أو برهان على مدى خوف ورعب النظام من کون المنظمة تشکل أکبر تهديد جدي ضده إضافة الى صمودها الاسطوري بوجه مختلف الحملات والهجمات الامنية والاعلامية ضدها ونجاحها الباهر في رد الصاع صاعين للنظام من خلال تمکنها من الدفاع أمام هجمات النظام الى الهجوم ضده وإجباره على أن يصبح في موضع الدفاع.

مسعود رجوي- رسالة رقم (15) العراق‌ولبنان والعقوبات ومعاقل الانتفاضة، الانتفاضة وجيش التحرير زلازل السقوط التي تلاحق نظام الملالي

أفکار ورٶى وطروحات مجاهدي خلق لم تحظى بتقبل وتفهم الشعب الايراني فقط بل إنها تعدت حدود إيران وإن دول المنطقة والعالم صارت تنظر بعين التقدير والاحترام والتفهم العميق لکون المنظمة ومثلما تحرص على الشعب الايراني وتناضل من أجله فإنها تحرص أيضا على أمن وإستقرار المنطقة وعلى التعايش السلمي بين شعوبها والتصدي للتطرف الديني والارهاب.

يعيش النظام حالة من الخوف وعدم الاطمئنان بسبب استمرار اندلاع ثورتي الشعب العراقي واللبناني، اللذان برهنا على قوتهم وتحديهم هذا النظام بمناطحة مليشياته الإرهابية، التي تعيث الفساد في لبنان و العراق ، وتعطل جميع أشكال الحياة في هاتين الدولتين العربيتين. لکن هذا الخوف يتضاعف مع تناغم ذلك مع إستمرار نضال منظمة مجاهدي خلق PMOI على مختلف الاصعدة ضده ويجب أن لاننسى بأن المنظـمة والتي رحبت بحرارة بإنتفاضتي الشعب العراقي واللبناني فإنها قامت قبل ذلك بالتحذير من دور ونفوذ النظام الايراني ودعت للتصدي له ولأذرعه في هذين البلدين لکونه التهديد الاکبر ضدهما، وليس من الغريب أن نرى وفي خضم کل هذه الاوضاع ماقد ذکرته ذكرت صحيفة "إيران" التابعة للنظام، عن وجود مؤشرات لاحتمال تكرار أحداث انتفاضة يناير 2018، والخوف من سيطرة مجاهدي خلق على هذه الانتفاضة المحتملة، محذرة العصابة المتنافسة من مغبة تأجيج الصراعات الداخلية. وإستطردت الصحيفة المذکورة لتعترف وبألم واضح بأن أفراد المقاومة قاموا بتنظيم مظاهرات مناهضة لحكومة حسن روحاني في مدينة مشهد، وسرعان ما اتسعت هذه المظاهرات إلى المدن والبلدان الإيرانية، وتحولت إلى احتجاجات ضد النظام برمته. هذا الاعتراف الصريح والذي لاغبار عليه بالنسبة للدور والتأثير الذي إضطلعت وتضطلع به منظمة مجاهدي خلق MEK على مختلف الاوضاع في إيران، يمکننا أن نفسره أيضا ولاسيما وإنتفاضتي الشعبين العراقي والايراني قائمة بوجه النظام، بأنه إعتراف ضمني بدور وتأثير المنظمة في توعية شعوب المنطقة وتحفيزها على التصدي ومواجهة مخططات النظام وأذرعه في المنطقة.

مجاهدي خلق التي أثبتت کونها مدرسة سياسية ـ فکرية لنضال الشعب الايراني ضد الاستبداد والقمع والاستغلال، فإنها ومن خلال بعدها الانساني، جسدت تواصلها مع نضال شعوب المنطقة ضد التطرف والارهاب وضد تدخلات نظام الملالي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات