728 x 90

مايك بنس: كان قاسم سليماني إرهابيًا كبيرًا، ونحن نفتخر بإزالته من الساحة

  • 3/3/2020
مايك بنس  نائب الرئيس الأمريكي
مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي

بشأن هلاك كبير الجلادين ”قاسم سليماني “ أكد نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يوم 2 مارس2020 قائلًا: في الوقت الذي كان أكبر إرهابي في العالم يخطط للاغتيال، قام الرئيس الأمريكي بالعمل والآن تمت إزالة قاسم سليماني من الساحة العالمية.

بالنسبة لأولئك الذين يدعون أن قاسم سليماني كان مسؤولًا حكوميًا، فأنا أجزم القول: قاسم سليماني لم يكن مسؤولًا حكوميًا، بل كان إرهابيًا كبيرًا ونحن نفتخر بإزاحته من الساحة.

وأضاف بنس: يجب على النظام الإيراني أن يختار مواصلة تقديم المساعدة للقوات الإرهابية في المنطقة أو يغيير سلوكه. النظام الإيراني يقتل مواطنين في بلده ونحن وقفنا بوجه هذا النظام.

وقارن نائب الرئيس الأمريكي ، بين الفاشية الدينية الحاكمة في إيران و فاشية هتلر وقال: قبل 75عامًا هزمت الولايات المتحدة وبريطانيا ألمانيا النازية قبل أن يجهزهتلر نفسه بالقنبلة الذرية.

ورغم ذلك، قبل خمس سنوات، في ظل حكومة الولايات المتحدة السابقة، وقع البلدان اتفاقًا يضمن أن النظام الإيراني سيحصل على أسلحة نووية وأن الإدارة الأمريكية السابقة تقوم بإرسال أموال للنظام الإيراني. لكننا اتبعنا سياسة مختلفة تمامًا، وبعد انسحبنا من الاتفاق النووي، مارسنا أشد الضغوط على هذا النظام ولن نسمح له بالحصول على أسلحة نووية.

وقال دونالد ترامب، يوم الأربعاء، 5 فبرایر (الثلاثاء بتوقيت أميركا) في الخطاب السنوي أمام الكونغرس الأميركي بشان نظام الملالي :

كان قاسم سليماني أكبر إرهابيي العالم وأكثر جزاري النظام الإيراني قسوة، وحش قتل وجرح الآلاف من أفراد القوات الأميركية في العراق، وكان يخطط بنشاط لهجمات جديدة، كما قام بتنظيم مقتل عدد لا يحصى من الرجال والنساء والأطفال.

قاد سليماني هجوماً في شهر ديسمبر و هاجم القوات الأمريكية في العراق كننا ضربناه ضرباً شديداً .و لذلكَ شن الجيش الأمريكي بامري هجوماً لا غبار عليه و قتل سليماني و انهي عهده من الارهاب الي الابد

وأضاف الرئيس الأميركي رسالتنا إلى الإرهابيين واضحة: لن تفلتوا من العدالة الأميركية أبداً إذا هاجمتموا مواطنينا، فإنكم تخسرون حياتكم.

و اكد ترامب: في الأشهر الأخيرة، رأينا الإيرانيين الفخورين يرفعون أصواتهم ضد حكامهم القمعيين، ويجب على النظام الإيراني أن يتخلى عن سعيه للحصول على الأسلحة النووية، وأن يكف عن نشر الإرهاب والموت والدمار، وأن يبدأ العمل لصالح شعبه.

وأضاف: "بسبب العقوبات القوية التي فرضناها، فإن الاقتصاد الإيراني يعمل بشكل سيء للغاية. يمكننا أن نساعدهم على جعلها جيدة جدًا في فترة زمنية قصيرة، لكن ربما يكونون فخورين جدًا أو حمقى جدًا من طلب هذا. دعونا نرى الطريق الذي يختارونه. الأمر متروك لهم تماما."