728 x 90

مؤسسة «مولى الموحدين» الخيرية، آلة قوة القدس الإرهابية لنهب أموال الشعب الإيراني والتدخل في دول المنطقة

  • 1/29/2019
مؤسسة «مولى الموحدين» النهابة
مؤسسة «مولى الموحدين» النهابة

يشتمل هذا التقرير الذي أعده أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد، على معطيات جديدة لإحدى المؤسسات الحكومية النهابة التابعة لقوات الحرس وقوة القدس الإرهابية. التقرير يظهر أنه كيف يمرّر قادة النظام الإيراني وقوة القدس الإرهابية نواياهم الشريرة لإذكاء الحروب وضمان بقاء كيان ولاية الفقيه عن طريق استحواذ قوات الحرس والملالي الحاكمين الفاسدين على اقتصاد إيران وصرف الأموال المنهوبة.

صاحبة شركة طيران «ماهان إير»

مؤسسة ما يسمى «مولى الموحدين» الخيرية التي تأسست في عام 1987 في كرمان، هي صاحبة 100 بالمائة من أسهم شركة «ماهان إير». حسين مرعشي (محافظ كرمان السابق) وسيّد يحيى جعفري (إمام الجمعة في كرمان في حينه) كانا من المؤسسين الرئيسيين لهذه المؤسسة. ثم طرحت أسماء 15 شخصًا بينهم «حسين عرب نجاد» من القادة السابقين لقوات الحرس، أعضاء في مجلس أمناء ومؤسسي هذه المؤسسة.

الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو التوسع الضخم للمؤسسة. فهذه المؤسسة تمتلك في الوقت الحاضر أكثر من 30 شركة اقتصادية ضخمة وتستثمر في مشاريع مختلفة. تشكيل منطقة اقتصادية خاصة في «أرك جديد»، منطقة اقتصادية خاصة في سيرجان، وشركة ماهان إير، معامل حديثة لتصنيع قطع العجلات، إنشاء مطارات، وفنادق ومراكز خدمية وترفيهية ورياضية، من ضمن الاستثمارات لهذه المؤسسة. إضافة إلى امتلاكها 100بالمائة من أسهم شركة ماهان إير، فهي صاحبة 50بالمائة من أسهم شركة «كرمان خودرو». ويعمل 20 ألف موظف في المجموعات التي تسيطر عليها هذه المؤسسة. كما قرابة 5 آلاف موظف يعملون في الخطوط الجوية «ماهان إير».

وفي العام 2014، قدرت أصول المؤسسة بـ1000 مليار تومان (حوالي 350 مليون دولار بالسعر الحر).

ينبغي أن نذكر أن التصريحات التي أدلى بها مسؤولو هذه «المؤسسة الخيرية» ظاهريًا، وإفادات السلطات الرسمية تبين بوضوح أن هذه المؤسسة كانت محظوظة بالدعم الحكومي منذ البداية، وظهرت شكليًا وصوريًا أنها مؤسسة أهلية.

وصرّح حسين مرعشي المحافظ السابق لمحافظة كرمان والعنصر الرئيسي لهذه المؤسسة في اليوم الأول أن «الأعمال التي نقوم بها هي عمومًا أعمال لا يستطيع القطاع الخاص أن يتخذ القرار بشأنها وتنفيذها».

كما نقل في مقابلة ذكرياته، أكد فيها أنهم شغلوا الخطوط الجوية «ماهان إير» بدون أي تمويل.

هذه المؤسسة وفي عملية في غاية التعقيد! حسب ما قاله عضو في مجلس شورى النظام، استخدمت نفوذها في الحكومة واستملكت أكثر من ألف هكتار (10 ملايين متر مربع) من أراضي محور كرمان – ماهان في عقد غريب، لتأسيس مركز للسياحة. حيث تم العقد من خلال عملية المراباة من قبل المحافظين السابقين في كرمان الذين هم أعضاء في مجلس إدارة المؤسسة للحصول على 318 هكتار من الأراضي (3ملايين و180 ألف متر مربع) مجانًا وشراء مساحة 700 هكتار آخر بسعر كل متر16 تومان. تلك الأراضي التي تم بيعها للمواطنين في عام 2012 بسعر أكثر من 30 ألف تومان لكل متر (أي قرابة 1900 ضعف السعر الأولي المقدم الى المؤسسة).

ويؤكد هذا العضو في مجلس شورى النظام أنه رغم ضخامة هذه المؤسسة، لم يتم بعد تقديم تقرير عن الأداء السنوي الذي يكشف عن الحسابات والفواتير المتعقلة بهذه المؤسسة منذ السنة الأولى من تأسيسها وأن الحساب المالي لهذه المؤسسة ظل سرًا كبيرًا. كما قيل إن شركة ماهان إير تم تأسيسها من قبل هذه المؤسسة الحكومية النهابة والتي تحت تصرف قوة القدس الإرهابية تمامًا.