728 x 90

كلمة نيوت غينغريتش الرئيس السابق للكونغرس الامريكي في مؤتمر المقاومة الإيرانية

  • 6/30/2018
نيوت غينغريتش الرئيس السابق للكونغرس الامريكي
نيوت غينغريتش الرئيس السابق للكونغرس الامريكي

نيوت غينغريتش مرشح رئاسة الجمهورية والرئيس الأسبق للكونغرس الأميركي:

إن الرئيس الأميركي عازم على فرض أشد العقوبات ضد الدكتاتورية الدينية للنظام الحاكم في إيران وأن يكون هدفنا تغيير الدكتاتورية بالديمقراطية.

وسوف تأتي الحرية حيث كلف ثمنها الوطنيون والمستعدون للوقوف في وجه هذا النظام بدمائهم وإنكم تشكلون الجزء الحيوي لذلك.

وأن تعلموا أنهم يريدون التأكد من وجود حركة وفرصة للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والحقوق المتساوية وهذه الحركة اجتمعت الآن بالفعل.

ويجب التذكير أن الظروف تغيرت خلال العامين الماضيين، وكانت في الولايات المتحدة قبل عامين إدارة متعهدة بالضعف وإعطاء الأموال للدكتاتور الحاكم في إيران ورفع العقوبات واحتيالها تجاه إجراءات الدكتاتورية. ولكن اليوم تلاحظون إدارة في الولايات المتحدة تدرك الحقيقة وعازمة على إيقاف هذه الدكتاتورية وتشدد العقوبات، لأنه وفي نهاية المطاف يكمن تأمين المنطقة في تغيير هذه الدكتاتورية بالديمقراطية وأن يكون ذلك هدفنا.

إذا يجب أن أعلن بصراحة أنه يجب أن يكون معترك نكشف فيه الساسة والدول الأوروبية التي لا تريد الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان. وأن نجعل ثمن مبلغ يحصل هؤلاء عليه من خلال هذه الدكتاتورية باهظا حتى يعودون إلى درب مقاطعة هذه الدكتاتورية.

وينبغي تشجيع الإدارة الأميركية على تشديد العقوبات. وهدفنا بسيط للغاية وليس هدفنا استئناف المفاوضات. بل هدفنا وجود إيران حرة وديمقراطية تحترم حقوق الجميع.

شعاركم هذا العام إيران الحرة 2018. نظام خامنئي ضعيف وفاسد إلى حد كبير ويضعف كل المنظومة ولا يقدر على تحقيق الازدهار وتحسين ظروف معيشة المواطنين.

وأنا أعتقد أننا وقفنا في الجانب الصحيح في التأريخ.

وما تقومون به أنتم فردا فردا هو جعل أبعاد هذا المؤتمر أكثر ذهولا في كل مرة.

فضلا عن كلمة مريم رجوي التي توضح المستقبل وما يجب أن نسلكه من سبيل.

وحقيقة، إن أبعاد مؤتمركم معجبة ومذهلة.

ويتعطش المواطنون إلى الحرية.

والرئيس الأميركي عازم على الوقوف بجانب الشعب الإيراني.

وتتحقق الحرية والمحبون للوطن دفعوا ثمن تحقيق الحرية وأنكم الجزء الحيوي لذلك، وبالتالي أود أن تعلموا أن جميع الأميركان يرون أن هناك حركة توجد وتناضل لإقامة الديمقراطية في إيران.

وتهز رسالتكم إلى التضامن جميع الذين يفكرون ويعتقدون أنه يمكن العيش تحت هذه الدكتاتورية بعد.

وأنا أتوق إلى يوم يمكن فيه عقد هذا المؤتمر في إيران الحرة.