728 x 90

قرار اغلبية نواب الكونغرس الأمريكي لدعم مطلب الشعب الإيراني في إقامة إيران ديمقراطية

قرار مجلس النواب الأمريكي من الحزبين بـ220 توقيع
قرار مجلس النواب الأمريكي من الحزبين بـ220 توقيع

في مؤتمر صحفي اقيم في الكونغرس الأمريكي يوم الأربعاء 17 يونيو، تم الإعلان عن قرار غالبية أعضاء الكونغرس الأمريكي مع 220 توقيعًا من نواب الحزبين الديمقراطي والجمهوري لدعم مطلب الشعب الإيراني في إقامة جمهورية ديمقراطية علمانية وغير نووية.


وينص القرار على أن الشعب الإيراني حُرم من حقوقه الأساسية في الحرية وبالتالي رفض دكتاتورية الشاه ويعارض الديكتاتورية الدينية. كان تجمع "إيران الحرة" في فيلبينت بباريس، هدف مؤامرة إرهابية للنظام الإيراني، دعماً لخطة العشرة مواد للرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي .


ويدعو القرار غالبية الحكومات إلى منع الأنشطة التدميرية للبعثات الدبلوماسية للنظام الإيراني وإغلاقها، خاصة إغلاق السفارة الإيرانية في ألبانيا .


وتؤكد غالبية الكونغرس أن العديد من المسؤولين البارزين السابقين من كلا الحزبين الأمريكيين، والعديد من الجنرالات السابقين، وأعضاء الكونغرس والمواطنين الأمريكيين شاركوا مؤتمر إيران الحرة.


كما ينص القرارعلى أنه تم القبض على أسد الله أسدي، وهو دبلوماسي إيراني بارز مقيم في السفارة الإيرانية في فيينا أثناء وجوده في ألمانيا، على صلة بمؤامرة إرهابية. تتم مقاضاته في بلجيكا فيما يتعلق بمؤامرة إرهابية وفي ألمانيا بصفته عميلاً أجنبياً والتآمر لارتكاب جريمة قتل.

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية في 10 يوليو 2018، "إن النظام الإيراني يستخدم سفاراته للتستر على الهجمات الإرهابية، وآخر مثال هو المؤامرة التي أحبطها البلجيكيون".


يشير القرار إلى أنه في يناير 2019، وضع الاتحاد الأوروبي قسم الأمن الداخلي في وزارة الاستخبارات التابعة للنظام الإيراني واثنين من مسؤوليه على قائمة الإرهابيين في الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بخطة التفجير والأعمال الإرهابية الأخرى المتعلقة بتفجير باريس.


في أغسطس 2018، ألقت الحكومة الأمريكية وفقا لشكوى من وزارة العدل الفيدرالية القبض على اثنين من الإيرانيين كانا مجندين من قبل وزارة المخابرات الإيرانية ويرصدان ويراقبان سرا اثنين من مسؤولي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بهدف جمع مجموعة من الأهداف.


وفقا لتقرير نشرته وزارة الخارجية الأمريكية في 5 يوليو، تم القبض على "اثنين من عملاء النظام الإيراني اعتقلته السلطات الألبانية بتهم الإرهاب" بتهمة قصف آلاف أعضاء المعارضة الإيرانية في تيرانا ليلة رأس السنة الإيرانية.


في ديسمبر 2018، قامت الحكومة الألبانية بفصل سفراء النظام الإيراني، غلام حسين محمدي نيا، ومصطفى رودكي، الممثل الخاص لوزارة الاستخبارات في ألبانيا، للتآمر وتنفيذ أعمال إرهابية ضد المعارضين الإيرانيين وأعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.


يعتبر طرد السفير الإيراني من ألبانيا من قبل الحكومة الألبانية خطوة إيجابية وهامة، ويرسل رسالة صحيحة مفادها أنه لا يجوز استخدام أي سفارة إيرانية في المؤامرات الإرهابية وأنشطة التجسس ضد المعارضة.


لعقود، أمر مسؤولون عسكريون وقضائيون وأمنيون إيرانيون بارتكاب الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان والأعمال الإرهابية أو تصرفوا فيها.


وأكدت غالبية الكونغرس الأمريكي: في الكونغرس 115، مرر مجلس النواب القرار HR 4744 داعيا الولايات المتحدة إلى "إدانة انتهاكات حقوق الإنسان الإيرانية ضد المعارضة، بما في ذلك مذبحة عام 1988 وقمع المظاهرات السياسية في 1999 و 2009 و 2017، والضغط على حكومة إيران لتزويد أفراد الأسر بمعلومات تفصيلية تم رفضها بشأن أماكن الدفن النهائية لأي ضحايا مفقودين لمثل هذه الانتهاكات".

يدعو الكونغرس الأمريكي الوكالات التابعة للحكومة الأمريكية إلى العمل مع الحلفاء الأوروبيين، بما في ذلك دول البلقان، لمحاسبة النظام الإيراني لانتهاكه البروتوكولات الدبلوماسية.
يقف الكونغرس إلى جانب الشعب الإيراني ومظاهراته المشروعة والسلمية ضد النظام القمعي الفاسد.


ووقع قرار الكونغرس ثمانية ديمقراطيين و 31 جمهوريًا وأيده 102 من رؤساء اللجان واللجان الفرعية ونظرائهم من الأقليات في مجلس النواب.


غرك بنس من لجنة الشؤون الخارجية، السيدة ليز تشيني، العضو القيادي بالحزب في الكونغرس، والمرشح الرئاسي للحزب في الولاية المقبلة، وتيم رايان، مرشح برلماني، وجون راتكليف، مرشح رئاسي لـ "إدارة المخابرات الأمريكية"، ولي زيلدين، سياسي في الكونغرس في حالة إيران، وستيف كوهين، وال غرين، وبراد شيرمان من بين الموقعين.


أرسلت الكنائس والزعماء اليهود و المسيحيون أكثر من 500 رسالة إلى قرار الأغلبية.
دعم المواطنون والنواب السابقون القرار بـ 35000 رسالة بريد إلكتروني منذ التسجيل
أعلن أعضاء الكونغرس الأمريكي في مؤتمر عبر الإنترنت أن غالبية أعضاء مجلس النواب يؤيدون القرار.