728 x 90

قتيل وجرحى.. متظاهرون غاضبون على تصريحات خامنئي يحاولون الوصول الى السفارة الإيرانية ببغداد

  • 10/30/2019
المتظاهرون حاولوا الوصول للسفارة الإيرانية
المتظاهرون حاولوا الوصول للسفارة الإيرانية

بعد تصريحات خامنئي اليوم الأربعاء والذي وصف الانتفاضة العراقية باعمال شغب حاول متظاهرون عراقيون غاضبون الوصول الى السفارة الإيرانية ببغداد و قامت قوات الامن بقمعهم وقتل شخص وأصيب عشرات المتظاهرين، ، بعد تفريق قوات الأمن العراقية محتجين حسب مصادر إعلامية.

وقالت المصادر إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز عند جسر السنك الرئيسي في بغداد مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة العشرات بحالات اختناق.

وكسر العراقيون على مدى الليلتين الماضيتين حظر التجول، باحتشادهم في ساحة التحرير في بغداد وفي مدن جنوبية عدة مؤكدين بأنهم لن يقبلوا بأقل من رحيل جميع المسؤولين و تغییرالنظام.

وشهدت محافظة كربلاء العراقية عنفاً دامياً، فجر الثلاثاء ادت الى مقتل 18 على الأقل وإصابة 865 أثناء الليل بعدما فتحت الشرطة العراقية النار على المحتجين

واتهم المتظاهرون قوات أمنية خاصة (قوات سوات التابعة لوزراة الداخلية) باستخدام العنف المفرط وإطلاق الرصاص الحي لتفريقهم، لا بل ارتكاب مجزرة في المدينة.

واستنكرت اللجان المنظمة للتظاهرات المجزرة الوحشية التي ارتكبتها قوات سوات ضد المتظاهرين في كربلاء.
وقالت اللجان المنظمة إن القوات الحكومية أقدمت بطريقة بشعة ووحشية فجر اليوم على إعدام العشرات من المتظاهرين السلميين في كربلاء , معتبرة هذه المجزرة بأنها تكشف النهج الحكومي في الانتقام المباشر من أهالي المحافظة إرضاءا لأسيادهم في إيران على حساب الدم العراقي بعد أن رفع المتظاهرون العلم العراقي فوق القنصلية الإيرانية في كربلاء .

وحملت لجان التظاهرات المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي المسؤولية الكاملة على صمتهم ودعمهم لحكومة تنتهك حقوق الإنسان وتمارس أبشع انواع الاعمال الوحشية في قمع الحريات وحقوق الإنسان .

وشهدت كربلاء مساء الجمعة الماضي قيام محتجين غاضبين بتمزيق احدى اللافتات المرفوعة في شوارع المدينة وكانت تحمل صورة المرشد الإيراني علي خامنئي، وسط ترديد هتافات مناهضة للنظام الإيراني ولقائد قوة القدس الإرهابي قاسم سليماني. وقبل يومين قام متظاهرون عراقيون في كربلاء بمحاصرة القنصلية الإيرانية في كربلاء و رفعوا علم العراق فوقها.

تستمر المظاهرات الشعبية العراقية الواسعة ضد فساد الطبقة الحاكمة في هذا البلد وتدخلات نظام الملالي المنفلتة في العراق.
ومساء السبت فتحت الميلشيات لمنظمة بدر العميلة للنظام الإيراني وبأمر من هادي العامری العميل المكشوف لملالي إيران في العراق، النار على المواطنين العزل في مدينة الحلة وقتلت مالايقل عن 7 منهم وأصابت العشرات بجروح.
وبحسب "سكاي نيوز"، قالت الشرطة إن 7 متظاهرين قتلوا وأصيب 38 آخرين في مدينة الحلة بعد أن فتح أعضاء من مظمة بدر الموالية لإيران النار على المحتجين.