728 x 90

قتل مواطنين عاديين للحصول على 6ملايين تومان

  • 8/10/2019
إنتاج السيارة القاتلة.
إنتاج السيارة القاتلة.

هذه سيارة «برايد»

وهذه برايد آخر

قائد شرطة النظام: ليتوقف إنتاج سيارة برايد اعتبارا من العام المقبل ونحن لا نقوم بالترقيم بعد الآن.

وقال مسؤول النظام هذا: «على مدى السنوات الـ 11 الماضية ، كانت خسائر السياقة لسيارة برايد 34%

لقد توقف إنتاج «برايد» في الدول الأخرى بسبب فقدان شروط الأمان. في إيران، تمنع الحكومة وقوات الحرس إنتاج هذه السيارة القاتلة.

وكان «نادرقاضي بور» عضو مجلس شوري الملالي قد قال في عام 2011 إن ملف الاختلاس في سايبا إذا لم يكن أكثر من 3000 مليار تومان فليس أقل من ذلك.

وتقدر أرباح السنوية لكل سيارة برايد بـ 6 ملايين تومان، أي ما يقرب من نصف مليار دولار سنويًا! كل عام، ألفان من الناس يلقون حتفهم بسيارة برايد. وهذه الخسائر هي أكثر من زلزال كرمانشاه والفيضانات عام 2019.

حصيلة عمل أصحاب الأسهم لسيارة برايد في 15 عامًا هي أكثرمن 30 ألف قتيل! هذا أكثر من الخسائر في الحرب الإيرانية - العراقية ما لا يقل عن 300 ٪ حتى تحريرمدينة خرمشهر!

دكتاتورية ولاية الفقيه هي الحكومة الوحيدة التي تقتل كل مواطن من أجل الحصول على سته ملايين تومان!

أخبار ذات صلة:

إيران.. انتاج السيارات أو انتاج أدوات الموت؟!

7/4/2019

في حفل بمدينة كرمان الإيرانية وسط إيران اعترف سعيد نمكي وزير الصحة في كابينة ملا حسن روحاني بالاحصائيات المرتفعة لضحايا حوادث المرور في إيران قائلا: "هناك 16 ألف حالة وفاة سنويًا في حوادث السير، بالإضافة إلى ذلك، قد يموت الكثير من الأشخاص أثناء النقل قبل الوصول إلى المراكز الصحية" مضيفا لابد من الاهتمام بالوقاية من حوادث السير.

300 ألف قتيل وأكثر من 4ملايين جريح في حوادث المرور في إيران خلال 10 سنوات

10/6/2018

يقول رئيس شرطة مرورالطرقات في قوى الأمن الداخلي للنظام الإيراني إن خلال السنوات العشر الأخيرة قتل 277 ألف شخص خلال حوادث المرور في إيران وأصيب أكثرمن 4 ملايين بجروح.

وتعتبر إيران واحدة من الدول في العالم حيث تشهد أكثرعدد ممكن من حوادث المرور.

وتعود أهم الأسباب لحوادث المرور في إيران إلى رداءة الطرق وكذلك عدم وجود المعاييرالقياسية لتصنيع السيارات من قبل النظام الإيراني.

وأوردت التقاريرالمنشورة لمعهد التأمين المركزي الإيراني أن إيران هي من بين 190 دولة في العالم أحرزت أعلى معدل الوفيات في الطرق بعد بلد سيراليون الأفريقي. ... .