728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران يتجاوز 85500 شخص

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران يتجاوز 85500 شخص
عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران يتجاوز 85500 شخص

عضو لجنة مكافحة كورونا: واجهنا أول مصاب بكورونا في بداية العقد الثالث من ديسمبر الماضي ولكن الحكومة تسترت على ذلك. العدد الحقيقي من المصابين والوفيات يزيد عشرين مرة من الإحصائيات المعلنة من وزارة الصحة


• ألقى روحاني مرة اخرى اللوم على المواطنين وقال إن نسبة مراعاة البروتوكولات انخفضت من 77بالمائة الى 17 بالمائة واصبنا بموجة جديدة مرة اخرى
• حريرجي: في أكثر من مائة بلد في العالم آصبح عدد الوفيات جراء كورونا صفرا أو انخفض إلى عدد برقمين أو إلى عدد برقم واحد واعترف بأن العدد الفعلي لضحايا أكثر من ضعف العدد المعلن من وزارة الصحة
• مينو محرز عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا: المستشفيات مليئة بالمصابين ووصل عدد الداخلين إلى مستشفى خميني من اثنين يوميا الى مائة وعشرين مريضا وأمامنا خريف صعب جدا. لايمكن منع تفشي كورونا بالاقنعة في مراسيم شهر محرم. وحدات العناية المركزة في المستشفيات غالبا ما مليئة بالمصابين و تطور هذا المرض لدى بعض الاشخاص سريعة إلى حد يتوفى المريض قبل أن نعالجه.

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعدظهر الأحد، 9 أغسطس، أن عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران تجاوز 85500 شخص.

بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات خوزستان 5932 شخصًا، وفي مازندران 3994، وفي كيلان 3607، وفي لرستان 3482، وفي سيستان وبلوجستان 2696، وفي كلستان 2332، وفي كرمنشاه 2090، وفي كردستان 1749، وفي خراسان الشمالية 1287، وفي بوشهر 1030، وفي زنجان 811، وفي إيلام 680، وفي جهارمحال وبختياري 567شخصًا.

وألقى روحاني مرة أخرى في تصريحاته اليوم في لجنة مكافحة كورونا باللوم على المواطنين في الموجة الثانية من كورونا.

وقال: «ذات مرة، كانت نسبة مراعاة البروتوكولات الصحية 77٪، انخفض عدد الوفيات من ثلاثة أرقام إلى رقمين، وانخفضت نسبة مراعاة البروتوكولات من 77٪ إلى 17٪، أصبنا من جديد بموجة جديدة.

... أعداد أسرّتنا وأطبائنا وممرضاتنا محدودة ... على الأقل علينا أن نأخذ في الاعتبار أننا سنواجه هذا الوضع لمدة 6 أشهر أخرى. بالطبع، قد يستغرق الأمر ستة أشهر أخرى أو حتى سنة».

على الرغم من التوصيات الحازمة للأطباء وحتى خبراء النظام، أكد روحاني مرة أخرى إقامة مراسيم العزاء في شهر محرم، قائلاً: «لماذا لا نقيم مراسيم العزاء، يمكننا الإقامة بعدد أقل من الحشود.

في الحسينيات أو في الأماكن التي يوجد بها 1000 شخص، نقول إنه يجب أن يكون 100 شخص» (إيرنا، 9 أغسطس).

وقال محبوب فر، عضو لجنة مكافحة كورونا، «قبل شهر بالضبط من الإعلان الرسمي عن ظهور كورونا في البلاد، في أوائل العقد الثالث من ديسمبر، واجهنا أول مريض مصاب بكورونا.

لكن في ذلك الوقت، تسترت الحكومة على ذلك لأسباب سياسية وأمنية ... لسوء الحظ، منذ البداية، لم تكن هناك معلومات شفافة تقدّم للمجتمع.

بالتأكيد، تم فبركة هذه الإحصائية منذ بداية تفشي كورونا في البلاد. ويتم ضخ هذه الإحصائيات في المجتمع بناءً على الاعتبارات السياسية والأمنية.

في رأيي، الإحصائيات التي تعلنها وزارة الصحة عن (عدد المرضى والوفيات) هي واحد على عشرين من الإحصائيات الحقيقية والفعلية» (صحيفة جهان صنعت، 8 آب).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
9 أغسطس (آب) 2020

المزيد من البيانات