728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران أكثر من 86700 شخص

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران أكثر من 86700 شخص
عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران أكثر من 86700 شخص

• حريرجي: لا يمكن إنكار أنه في حلقنا أشواك في بعض الأحيان. أخيرًا، لا يمكننا الإفصاح عن بعض القضايا، هذا أيضًا بسبب الخصائص الاقتصادية للبلد
• زالي: تم إدخال ما مجموعه 559 مصاباً جديداً إلى المستشفيات في محافظة طهران خلال الـ 24 ساعة الماضية، 109 منهم في وحدات العناية المركزة. في الوضع الحالي، فإن أي قرار بإعادة فتح المدارس والجامعات ينطوي على مخاطر. معظم المدارس ليس لديها حتى مرفق صحي واحد... زاد الضغط عدة مرات على فرق العلاج بعد كورونا، والعديد من زملاء العمل لم يتلقوا مكافئة عمل لفترات طويلة من الزمن، ولم يكن لدى الكثير منهم الدافع للعمل بسبب نقص الأجور.
• ذكر عميد كلية نيشابور للعلوم الطبية أن عدد الضحايا في هذه المدينة بحوالي 600 شخص وقال إنه في يونيو كان لدينا 56 حالة وفاة وفي يوليو 83 حالة وفاة وحتى 9 أغسطس كان عدد الوفيات 78 حالة ... نحن نواجه نقصاً في الأدوية ومجموعة معدات تشخيص كورونا.
• ذكرت السيدة مريم رجوي بأن نظام الملالي غير قادر على توفير مستلزمات المعايير الصحية في سجونه وضمان تطبيقها، ودعت مرة أخرى الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات فورية لإجبار النظام على الإفراج المؤقت عن السجناء حتى نهاية الوباء لوضع حد لحالة الكارثة في السجون.

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الثلاثاء 11 أغسطس، أن عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران للأسف وصل إلى أكثر من 86700 شخص.

بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات خوزستان 5987 شخصًا، وفي قم 4370، وفي مازندران 4074، وفي لرستان 3527، وفي سيستان وبلوجستان 2721، وفي فارس 2425، وفي كلستان 2397، وفي كرمانشاه 2110، وفي كرمان 1323، وفي خراسان الشمالية 1317، وفي هرمزكان 1125 شخصًا.
وقال علي رضا ناجي رئيس مركز أبحاث الفيروسات: «مع بداية موسم البرد نشعر بالقلق أيضا من انتشار الأنفلونزا، بينما لم نسيطر بعد على الموجة الأولى من كورونا ونواجه الموجة الثانية المصاحبة للأنفلونزا.

خلال الأشهر الستة الماضية لم نتمكن من إعادة تأهيل نظام العلاج، علينا أن نرى ما فعلته الدول الناجحة التي ليست بعيدة عنا ولديها الكثير من أوجه التشابه معنا وما يجب علينا فعله. يجب أن نستخدم النموذج المستقر الموجود في العالم وفي البلدان الناجحة» (إيسنا 11 أغسطس).


أصيب عدد كبير من السجناء، بمن فيهم السجناء السياسيون، بفيروس كورونا في سجون مختلفة، بما في ذلك سجن إيفين، وسجن طهران الكبير (فشافويه)، وسجن أورمية، وحياة آلاف السجناء معرضة للخطر.


وذكّرت السيدة مريم رجوي بأن نظام الملالي غير قادر على توفير مستلزمات المعايير الصحية في سجونه وضمان تطبيقها، ودعت مرة أخرى الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات فورية لإجبار النظام على الإفراج المؤقت عن السجناء وخاصة السجناء السياسيين، حتى نهاية الوباء لوضع حد للظروف الكارثية الحالية في السجون.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
11 أغسطس (آب) 2020