728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 347 مدينة في إيران أكثر من 77000 شخص

عدد ضحايا كورونا في 347 مدينة في إيران أكثر من 77000 شخص
عدد ضحايا كورونا في 347 مدينة في إيران أكثر من 77000 شخص

• حريرجي: الوضع ليس جيدًا على الإطلاق. تقريبا البلد كله بالوضع الأحمر. طهران هي مصدر نشر الفيروس في جميع أنحاء البلاد

• رئيس مستشفى الإمام الرضا في إسلامشهر: هناك العديد من المرضى في غرفة الطوارئ ليس لدينا مكان لإدخالهم إلى المستشفى. لدينا العديد من المرضى المصابين في حالة حرجة، ولا يوجد مستشفى في طهران يقبلهم

• كلية الطب في أصفهان: في مستشفى خورشيد، اضطررنا لوضع مريض عمره 50 عامًا في وحدة العناية المركزة وترك المريض بعمر 70 عامًا حتى وفاته.

• زاد عدد حالات كورونا في مدينة بابل أكثر من 6 مرات مقارنة بالشهرين الماضيين

• مسيح مهاجري، رئيس تحرير صحيفة «جمهوري إسلامي» ومستشار رفسنجاني وخاتمي: قرار روحاني بعقد مراسم عزاء للإمام الحسين سيجلب لنا خريفًا مظلمًا

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر الأحد، 26 يوليو، أن عدد ضحايا كورونا في 347 مدينة في إيران بلغ للأسف أكثر من 77000 شخص.

عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 19050، وفي خراسان رضوي 5755، وفي خوزستان 5585، وفي مازندران 3495، وفي البرز 2425، وفي فارس 1930، وفي كرمان 1110، وفي هرمزكان 940، وفي بوشهر 835 شخصًا.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة أن عدد الوفيات في الـ 24 ساعة الماضية كان 216 وعدد المرضى في العناية المركزة 3695، مضيفة:

«مدينتان في محافظة أصفهان في حالة حمراء و 11 مدينة في حالة الإنذار. خاصة في المدن المزدحمة، هناك اتجاه متزايد، ففي محافظة طهران، هناك 9 مدن في حالة تأهب وتضاعف العدد اليومي للداخلين إلى المستشفيات في هذه المحافظة خلال الشهر الماضي.

في مدن طهران وباكدشت ودماوند وشهريار، كان عدد الداخلين إلى المستشفيات حادًا نسبيًا؛ وفي محافظة طهران، يشغل مرضى كورونا نصف أسرة وحدات العناية المركزة للكبار. وأهم ما يشغل بالنا هو إصابة الطاقم الطبي بكورونا وإرهاقهم».(إيسنا 26 يوليو).

وقال حريرجي، نائب وزير الصحة في النظام: «الوضع ليس جيدًا على الإطلاق ... البلد بأكمله تقريبًا في وضع أحمر ... انخفض عدد الداخلين إلى المستشفى في طهران في أبريل / نيسان، لكن الآن أصبح الداخلين إلى المستشفى اليومي الجديد 600 حالة في اليوم.

لدينا أيضًا حوالي 4500 مصاب بكورونا يحتاج إلى السرير ليوم واحد في طهران. وتجدر الإشارة إلى أنه طالما كانت هذه الاتجاهات في ازدياد، فإن معدل الوفيات سيزداد أيضًا.

كورونا مرآة ممارستنا، كل سلوك غير صحي يظهر نفسه بعد 5 إلى 7 أيام في العيادات الخارجية، بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع في الدخول إلى المستشفى وبعد أربعة إلى ستة أسابيع في الوفيات.

الآن أصبحت طهران مصدرا لانتشار الأمراض في جميع أنحاء البلاد وهناك الكثير من دورة التداول. خاصة في الأقضية المحيطة بطهران، مثل البرز ثم الشمال، و ... أي شخص يسافر من طهران إلى المدن المحيطة يمكن أن يصيب أشخاصًا آخرين» (صحيفة انتخاب 26 يوليو).

في طهران، قال رئيس مستشفى الإمام رضا في إسلام شهر: «سعة ثلاثة أجنحة في المستشفى مليئة بالمصابين بكورونا، وهناك العديد من المرضى في غرفة الطوارئ الذين ليس لدينا مكان لإدخالهم إلى المستشفى....

لدينا العديد من المرضى المصابين في حالة حرجة ولا يوجد مستشفى في طهران يقبلهم وقال رئيس شبكة إسلامشهر الصحية: «كانت نتيجة أخذ العينات في نيسان الماضي 7 بالمائة ايجابية وفي مايو 14 بالمائة وفي يونيو26 بالمائة.

بينما في يوليو أكثر من 30 بالمائة إيجابية وأن استمرار هذه العملية سيكون خطيراً للغاية»(وكالة أنباء قوات الحرس، 25 يوليو).

في أصفهان، «قال عميد كلية الطب بجامعة أصفهان في اجتماع خاص أنه في وحدة العناية المركزة في مستشفى خورشيد، كان علينا أن نعمل مثل إسبانيا، حتى يدخل مريض يبلغ من العمر 50 عامًا إلى وحدة العناية المركزة ويترك المريض البالغ من العمر 70 عامًا حتى وفاته.

بدأ انتشار الموجة الثانية بينما انخفض مستوى الاستعداد للمستشفى في البلاد مقارنة بالمرحلة الأولى»(موقع خبر فوري، 25 يوليو).

في اذربيجان الشرقية قال مدير شبكة الصحة في اهر: «زاد عدد المرضى في مدينة اهر خلال شهر يوليو بنسبة تزيد عن 250٪ وزاد عدد الداخلين إلى المستشفيات الى 400٪ ... حتى الان، لا مجال لقبول مصابين جدد في اقسام مستشفى اهر»(إيرنا، 26 يوليو).

وفي مازندران، «زاد عدد المصابين في بابل أكثر من ستة أضعاف منذ ذروته في الشهرين الماضيين. من أجل إيقاف الاتجاه المتزايد لمصابي كورونا الذين يدخلون إلى المستشفى، تم فرض قيود في بابل، والتي لم تتمكن من إعادة الاتجاه المتزايد إلى اتجاه نزولي» (إيرنا، 25 يوليو).

في فارس، أعلن قسم العلاقات العامة في جامعة شيراز الطبية عن وفاة 17 مصابًا بكورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، قائلاً إنها «أعلى معدل وفيات يومية في المحافظة منذ تفشي كورونا» (وكالة أنباء قوات الحرس، 25 يوليو).

في هرمزكان، «يرقد 400 مصاب بكورونا في المستشفيات، 90 منهم في وحدة العناية المركزة و 30 منهم في حالة حرجة. جميع مناطق المحافظة في حالة حرجة وعالية الخطورة، لا سيما في غرب المحافظة وجزر قشم وكيش (صحيفة جوان الناطقة باسم قوات الحرس 26 يوليو).

وعلى إثر تصريحات روحاني أمس، بأنه «يجب الحداد على الإمام الحسين في المدن والقرى في جميع المناطق التي يكون فيها الوضع الأحمر أوالأصفر أوالأبيض ...» كتب المعمم مسيح مهاجري رئيس تحرير صحيفة ”جمهوري إسلامي“ ومستشار الرئيس في عهدي رفسنجاني وخاتمي في افتتاحية الصحيفة: «سيدي الرئيس! بصفتك القائد العام للجنة مكافحة كورونا، أنت مسؤول عن حياة الناس. من الواضح تمامًا أن القرارات الجديدة للجنة ستلحق الكارثة بالضبط نفسها التي جلبها رفع قيود كورونا. فكر في حقيقة مُرّة بأنه باتخاذ هذه القرارات سينتظر بلدنا خريفا مظلما» (جريدة جمهوري 26 يوليو).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

26 يوليو (تموز) 2020