728 x 90

مؤتمر باريس والوقوف على الجانب الصحيح للتاريخ

شمس التغيير ستشرق على إيران

  • 7/14/2018
مؤتمر باريس.. إجماع دولي على حتمية زوال نظام الشر
مؤتمر باريس.. إجماع دولي على حتمية زوال نظام الشر

صحيفة الرياض - المحرر السياسي

ما شهدته قاعة فيلبنت الكبيرة في باريس لم يكن مجرد مؤتمر دوري للمعارضة الإيرانية، بل كان بمثابة رسالة دولية حازمة بأن بقاء النظام الديكتاتوري الحاكم جاثما على أنفاس الشعب الإيراني أمر لم يعد مقبولا أو واردا، وأن ساعة النهاية قد أزفت للطغمة الحاكمة، وفي استعراضه لتفاصيل المؤتمر ذكر المحامي عبدالمجيد محمد أن المتحدثين قالوا في خطبهم إن الشرفاء والسياسيين وصانعي السياسة البارزين من دول العالم في هذا التجمع العظيم قد وقفوا في الجهة الصحيحة من التاريخ وأيدوا ودعموا مقاومة الشعب الإيراني وبديل النظام المستبد الحاكم في إيران، مبدين تفاؤلهم بأن شمس التغيير سوف تشرق على إيران وهذه الأرض التاريخية سوف تنال الديموقراطية التي تستحقها وإيران سوف تتحرر من هيمنة وقيد وسلاسل الظالمين وسوف تعيد السلام والأمن إلى إيران والمنطقة.

في هذا التجمع الذي قل نظيره وحضره مئة ألف إيراني وعدد كبير من الوفود السياسية والبرلمانية والدينية رفيعة المستوى دعما للبديل الديموقراطي للمقاومة الإيرانية بقيادة السيدة مريم رجوي، ألقت شخصيات بارزة من دول مختلفة في العالم خطاباتها وشارك كل شخص منهم على حسب لغته وآرائه وجهات النظر مع الإيرانيين ومقاومتهم الرائعة.

ويقول عبدالمجيد محمد إن نيوت غينغريتش كان شخصية مشهورة وشعبية جدا كما أنه كان مرشحا رئاسيا ورئيسا لمجلس النواب الأميركي سابقا. وفي حديثه قال "ستأتي حرية إيران وثمنها سيدفع بدماء الوطنيين ومن هم على استعداد للوقوف ضد النظام الحاكم وأنتم الجزء الرئيس منه.. الرئيس الأميركي مصمم على تطبيق أشد العقوبات ضد الديكتاتورية الحاكمة في إيران، وهدفنا هو تغيير هذه الديكتاتورية بديموقراطية تقدمية وشعبية".

وأضاف غينغريتش "الجميع مقتنعون ومتأكدون بأن هناك حركة وفرصة للحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان والمساواة في الحقوق، وقد اجتمعت هذه الحركة هنا. اليوم، في الولايات المتحدة، أنت تشاهد حكومة تفهم الحقائق مصممة على وقف الدكتاتورية التي تحكم إيران ولهذا السبب تقوم بزيادة العقوبات، لأن الطريقة الوحيدة لتوفير أمن المنطقة في نهاية المطاف هي تغيير هذه الديكتاتورية بالديموقراطية. نظام خامنئي ضعيف جدا وفاسد ويضعف النظام بأكمله، وليس هناك أي أمل في تحقيقه للازدهار والتقدم، وليس لديه الرغبة أو الإرادة في تحسين حياة الناس، في حين أن الناس متعطشون للحرية. أعتقد أننا على الجانب الصحيح من التاريخ؛ الحرية ستأتي. أتمنى أن يعقد هذا التجمع في إيران الحرة يوما ما".

وكان من بين المتحدثين المتحمسين الآخرين في هذا التجمع روبرت توريسلي، أحد أنصار وداعمي المقاومة الإيرانية منذ فترة طويلة. وخلال خطاب عاطفي قال: "أولئك الذين يسمعون صوتي في طهران فليعلموا أننا نؤيد أنهاء هذا النظام. لذا أقول للملالي، دعوني أوضح الوضع بشكل جلي. أنتم في الزاوية من حلبة معركة التاريخ. نحن كنا مع أشرف. كنا مع منظمة المجاهدين. نحن من أجل نيل الحرية نقف إلى جانب الشعب الذي يناضل من أجل الحرية في شوارع إيران".

أحد المناصرين الآخرين للمقاومة الإيرانية كان جون برد، وزير الخارجية الكندي السابق. وفي حديث مقتضب مخاطبا الحضور في الاجتماع قال: "جئنا إلى هنا لدعم نضال الشعب الإيراني. "في العام الماضي، أظهر الشعب الإيراني شجاعته وتصميمه على تغيير النظام الإيراني. الآن هو الوقت المناسب لدعم مطالب الشعب الإيراني من أجل التغيير. نحن نقف الآن إلى جانب مريم رجوي لدعم الكفاح من أجل حرية إيران من شر الملالي الحاكمين. لقد حان وقت إنهاء القمع والفساد وقمع الديموقراطية ورحيل هذا النظام".

وتتالت كلمات الوفود الأخرى من بريطانيا وإيطاليا والنرويج وغيرها في صورة عكست الدعم الدولي الهائل لأحلام وطموحات الشعب الإيراني بالتحرر من قبضة البطش التي تخنقه منذ نحو أربعين عاما، وقال أحد الأصدقاء القدامى للمقاومة الإيرانية، فيليب دوست بلازي، وزير خارجية فرنسا السابق. في جمل قصيرة وذات مغزى، "اليوم، الوضع في إيران يتغير. الوضع اليوم ليس في صالح الأصوليين. إن الشعب الإيراني يريد السلام والديموقراطية من دون فساد، ومن دون ميليشيات، ومن دون إذلال، ومن دون إعدام ومن دون تعذيب. نريد إنهاء الإعدام والتعذيب".

نقلا عن صحيفة الرياض