728 x 90

سفيراليمن في فرنسا يدعو للوقوف مع المقاومة الإيرانية للجم تدخلات النظام الإيراني

وصف الدكتور رياض ياسين، السفير اليمني لدى فرنسا التدخلات الإيرانية في المنطقة بغير المقبولة وتهدد الدول والشعوب إقليميا.

وأضاف وزير خارجية اليمن السابق أن تدخلات النظام الإيراني في شؤون بلدان المنطقة تسببت في ازدياد وتفاقم سوء الاحوال والاوضاع المعيشية داخليا لديه، وسط غضب ومقاومة من الشعب في إيران.

وشارك ياسين بـ "المؤتمر العالمي لإيران حرة" الذي يعتبر أكبر تجمع عالمي عبر الإنترنت، وضم ممثلين من 102 دولة، وحوالي 30 ألف نقطة عالميا، في 19 يوليو/ تموز الجاري.

وأكد ياسين أن تدخل نظام الملالي المفضوح والمرفوض في العراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن فاقم من حجم المشكلات وعقّدها ومنع امكانية الوصول إلى حلول سلمية وتوافقية بسبب استخدام مليشيات إرهابية.

وشدد الدبلوماسي اليمني أن استمرار النظام الإيراني في دعم المليشيات الحوثية في اليمن منذ انقلابهم على الشرعية وسيطرتهم على السلطة بقوة السلاح والعنف وإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة يهدد الممرات المائية الدولية مثل مضيقي باب المندب وهرمز.

واعتبر سفير اليمن في باريس أن إيران اتخذت مسارا عدائيا تصادميا ينتهج أقصى درجات العنف والتصعيد باستخدام شعارات وهمية منذ سيطرة الخميني على سدة الحكم عام 1979.

وتطرق إلى أن البعض قد انخدع في السنوات الماضية بقشور السياسة الإيرانية وادعاءاتها الفارغة، لكن ما يحدث اليوم يكشف أن الشعب الإيراني ينتفض في حين بتآكل النظام من الداخل.

واضاف: لقد اتخدت السياسية الخمينية التوسعية مسارًا عدائيًا تصادميًا مع الجميع وعبر ممارسة أقصى درجات العنف والتصعيد وباستخدام شعارات وهمية ومظلله لإخفاء أكاذيب وممارسة الخداع. وإذا كان البعض قد انخدع في السنوات الماضية بقشور السياسة الإيرانية وادعاءاتهم الفارغة، فإن ما يحدث اليوم ان الشعب الإيراني الحر ينتفض في كل يوم ويقدم الشهداء والتضحيات ويتآكل النظام من الداخل، كما أن وكلاء إيران مثل حزب الله والحوثيين يخسرون ويتراجعون ونتابع الأحوال في لبنان واليمن.

وأشار إلى أن وكلاء إيران مثل حزب الله والحوثيين يخسرون ويتراجعون من خلال متابعة التطورات في لبنان واليمن.

وطالب ياسين بموقف دولي موحد للجم التدخلات الإيرانية وخاصة أن نتائجها الوخيمة جعلت لبنان على وشك الانهيار.

واختتم الوزير اليمني السابق أن إيران تختلق أزمات وحروبا عبثية، ولم يتبق إلا حل واحد يعالج هذه السياسة المارقة من جذورها وهو الوقوف مع المقاومة الإيرانية.