728 x 90

أم سجين سياسي تستغيث إنقاذ حياة إبنها

  • 8/4/2018
فرنغيس مظلوم أم السجين السياسي سهيل عربي
فرنغيس مظلوم أم السجين السياسي سهيل عربي

وجهت أم السجين السياسي «سهيل عربي» استغاثة للمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان لإنقاذ حياة ابنها وكشفت عن مؤامرة جهازالقضاء.

وأعلنت السيدة «فرنغيس مظلوم» أم السجين السياسي يوم السبت 28يوليو 2018 أن ابنها يتعرض لضغوط ومضايقات من قبل مسؤولي السجن وجهازالقضاء. إنهم يعتزمون نقله إلى مستشفى «أمين آباد» للأمراض العقلية تحت عنوان المريض النفسي عن طريق جعله يتناول مجموعة من الأدوية.

ويقبع سهيل عربي في سجن طهران الكبرى وليس له الحق في التحدث مع أي شخص وتم حرمانه من حقه في الاتصال. وأخبر أحد زملاء سهيل في السجن أمه بهذه النقاط من خلال اتصال هاتفي.

وأكدت السيدة «مظلومي» نقلا عن زميل سهيل في السجن قائلة إن حراس السجن يعتزمون عن طريق حقن أبرة وارغامه على تناول حبوب يقومون بعمل ما حيث يفقد ذاكرته او يصاب باختلالات نفسية.

وقامت السيدة مظلومي بحركات احتجاجية عدة مرات لإنقاذ حياة ابنها.

على سبيل المثال عشية العام الإيراني الجديد إنها نشرت مائدة السينات السبع أمام سجن طهران الكبرى أرسلت رسالة طلبت فيها من جميع المواطنين أن يكونوا بجانب السجناء السياسيين لإظهار أنهم ليسوا وحيدين.

كما اعتقلتها قوات الأمن أيضًا في فبراير 2018 خلال حركة احتجاجية أمام سجن إيفين. واعتقلت عناصر الأمن «فرنغيس مظلومي» وبرفقتها «معصومة نعمتي» و«هانية دائمي» أم وشقيقة السجينة السياسية«آتنا دائمي» بعد ما عرقلت احتجاجات أسر السجناء السياسيين.

في حركات احتجاجية أخرى احتج طلاب جامعة «آزاد» في طهران يوم الاثنين 30 يوليو 2018 على مشكلة شح المياه. ولعبت الطالبات دورا فعالا في الحركة الاحتجاجية.

يوم الأحد 29يوليو 2018 شهدنا احتجاج لمجموعة من الحائرين في أمرهم من الأعضاء و مقدمي الطلب لشراء الأراضي من تعاونية بسيج «منتظران مهدي». وتحشد المتظاهرون أمام مبنى محافظة بمدينة أرومية.

وكان تواجد النساء في التجمع أمرا لافتًا.