728 x 90

دعم عالمي للعمال المضربين في جميع أنحاء إيران

دعم عالمي للعمال المضربين في جميع أنحاء إيران
دعم عالمي للعمال المضربين في جميع أنحاء إيران

في أعقاب الإضراب الواسع النطاق للعمال في صناعة النفط والغاز في إيران، وكذلك إضراب عمال هفت تبه لقصب السكر وهيبكو في أراك وإضراب واحتجاج العمال في مدن إيران الأخرى، دعمت النقابات العمالية والاتحادات في جميع أنحاء العالم إضراب العمال في إيران وأصدرت بيانات دعمًا للعمال الإيرانيين وطلبت بإحقاق حقوقهم.

يذكر أن السيدة الرئيسة المنتخبة للمقاومة الايرانية مريم رجوي حيّت العمال المضربين ممن انتفضوا منذ 10 أيام لإحقاق حقوقهم الأساسية ودعت عموم المواطنين لاسيما العمال والشباب إلى القيام بدعم العمال المضربين.

كما دعت منظمة العمل الدولية وعموم الاتحادات العمالية والمدافعين عن حقوق العمال إلى إدانة سياسات النظام السالبة لحقوق العمال ودعم إضرابات العمال المضطهدين في إيران واحتجاجاتهم.

الاتحاد العمالي الاسترالي ( ACTU) يتضامن مع عمال النفط والعمال المضربين في جميع أنحاء إيران

يوم الجمعة، 10 أغسطس، أصدر الاتحاد العمالي الاسترالي بيانًا دعم فيه عمال النفط في جميع أنحاء إيران، وخاصة العمال المضربين في مصنع هفت تبه ومصافي في جنوب إيران، وأرسل رسالة احتجاجية إلى سفارة النظام في أستراليا.

وأدان بشدة أجراءات النظام القمعية والناهبة بحق العمال، ودعا إلى دفع رواتب العمال المتأخرة، والقضاء على ما يهدد حياتهم وسلامتهم، والإفراج غير المشروط عن العمال المسجونين.

الاتحاد العمالي الأسترالي هو المركز الرئيسي لنقابات العمال الأسترالية، التي تتكون من 38 نقابة منتسبة وتغطي حوالي 8.1 مليون عامل وعائلاتهم في البلاد.

تضامن الاتحاد العمالي الروماني مع عمال إيران المضربين

أعرب الاتحاد العمالي الوطني الروماني (آلفا كارتل)، الذي يضم 325 ألف عضو، عن تضامنه مع العمال المضربين في مصافي النفط والغاز والبتروكيماويات في إيران وغيرهم من العمال المضربين، وشدد على ضرورة ضمان حقوقهم والإفراج عن جميع العمال المسجونين.

يذكر بيان الاتحاد، الصادر عن رئيس الكونفدرالية ”بوكدان ايوليا هوسو، أن قوانين العمل في النظام الإيراني لا تسمح للعمال بتكوين اتحادات مستقلة، وأن العمال يتعرضون للاحتجاز والتعذيب بانتظام، وأن مظاهراتهم يتم قمعها بعنف.

اتحاد عمال السكك الحديدية ومترو الأنفاق والحافلات الأسترالية يدعم إضراب عمال مصافي النفط والغاز في إيران

أعرب اتحاد عمال السكك الحديدية ومترو الأنفاق والحافلات الأسترالية، الذي يضم أكثر من 30 ألف عضو في قطاع النقل العام والسكك الحديدية، عن قلقه العميق إزاء معاملة نظام الملالي لعمال النفط والبتروكيماويات الإيرانيين وغيرهم من العمال المحتجين يوم 11 أغسطس.

وطالب بدفع جميع رواتب العمال المضربين المتأخرة على الفور، ووضع حد لفصل العمال عن العمل ، والإفراج غير المشروط عن جميع العمال المسجونين.

وكتب في بيان صادر عن نقابة عمال السكك الحديدية ومترو الأنفاق والحافلات الأسترالية، الصادر عن ”مارك دياموند“، الأمين العام للنقابة يقول: لقد تلقينا العديد من التقارير عن تدني الأجور وتأخيرفي دفع رواتب العمال وتوظيف بدون الأمن الوظيفي وسوء ظروف العمل والمعيشة للعمال الإيرانيين وعلى ضوء ذلك نشعر بالقلق. نقابتنا تدعم بالكامل احتجاجات وإضرابات العمال الإيرانيين.