728 x 90

جدال وتوتر في مجلس شورى النظام خلال حضور وزير الزراعة

مجلس شورى النظام - 6 أبريل
مجلس شورى النظام - 6 أبريل

شهد مجلس شورى النظام، الثلاثاء، 6 نيسان / أبريل، جدالا وتشنجات خلال حضور وزير الزراعة المجلس.

وخاطب نوروزي، عضو المجلس، الوزير بنبرة قاسية وقال: "يجب أن يجيب خاوازي (وزير الزراعة)، وهو لا يستمع إلينا، إنه يتحدث إلى أفراده".

واعترف عضو آخر في المجلس يدعى نقد علي بالفساد المؤسسي في نظام الملالي وقال: "قيل في اللجنة البرلمانية أن 3460 مزرعة دواجن حصلت على مدخلات إنتاج الدواجن بعملة 4200 تومان، لكنها رفضت تسليم الدجاج المذبوح إلى السوق وتم احتكار الدجاج في المخازن المبردة ... "

كيلاني، عضو آخر للمجلس، قال: "فقدت دجاجة تم اعدادها بسعر العملة 4200 تومان. ماذا تفعل وزارة الجهاد الزراعي؟ ماذا تفعل كل هذه المنظمات للسيطرة على السوق؟ لماذا يدمرون ملايين الدجاج؟

لماذا يكذب على الناس؟ تظهر الأبحاث أن 55٪ من الواردات تُعطى للسوق (مراقبة السوق) و 45٪ للسوق الحرة. هذا فساد صارخ وقمع صارخ.

وقال اسحاقي عضو آخر عن انتشار فيروس كورونا في البلاد: "هذه الايام نتلو دعاء "عظم البلاء" لكورونا لكن البلية الاساسية هي التي خلقناها بعقولنا وتدبيرنا. ياليتنا لو رأينا الوضع في هذه الأيام قبل 10 سنوات، عندما لا نتمكن حتى من توفير 20 سلعة من السلع الأساسية للناس.

واعترف إسحاقي بحالة من السرقة بمبلغ فلكي، وقال: في عام 2019، تم تخصيص 450 مليون دولار وفي عام 2020، مبلغ 145 مليون دولار لاستيراد مدخلات الثروة الحيوانية، لكن هذه المدخلات لم تدخل البلاد!

وأضاف: أين ذهبت هذه الأموال؟ هؤلاء المفسدون الاقتصاديون يخونون الناس، فلماذا لا تدخل وزارة المخابرات والاستخبارات التابعة للحرس في هذه الحالات؟ يذهب 65 بالمائة من مدخلات الثروة الحيوانية المستوردة إلى السوق الحرة والسوق السوداء، لكن المؤسسات الأمنية والقضائية لا تفعل شيئًا. سوف يلعنكم الناس.

بدوره اعترف مهرداد ويس كرمي عضو آخر للمجلس بدفن الكتاكيت على يد نظام الملالي: عندما كانوا يدفنون الكتاكيت كان واضحًا أن شيئًا ما سيحدث في المستقبل، ماذا كانت الحكومة والبرلمان يفعلون ذلك الحين؟

وأضاف: "إحدى المشكلات قلة ثقة الناس. للأسف، كذبنا كثيرا. الناس لا يثقون بكلمات مسؤولينا. لسوء الحظ، جعلت الحكومة أن يفقد الناس ثقتهم في بعض المؤسسات الأخرى.

وقال بابائي كارنامي، عضو المجلس: "لو تم استجواب الرئيس في الأيام الأولى للبرلمان الحادي عشر، ولو كان قد حضر الرئيس البرلمان. ولو تم طرح سؤال عليه بجدية، لما كان يقف الناس اليوم في الطابور للحصول على الدجاج حتى الساعة 12 ليلا.

السيد الرئيس، يرجى إعادة طرح السؤال الموجه لرئيس الجمهورية واستيضاحه. روحاني يفعل ما يشاء في هذا البلد، فهو يعتقد أن البلد كله في يديه يا سيد قاليباف، يرجى إثارة قضية استجواب روحاني مرة أخرى.