728 x 90

ثروة خامنئي أو رؤوس أموال الشعب الإيراني المسروقة

  • 9/1/2020
ثروة خامنئي أو رؤوس أموال الشعب الإيراني المسروقة..
ثروة خامنئي أو رؤوس أموال الشعب الإيراني المسروقة..

في 24 يونيو 2019، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية حظرًا عل خامنئي ومقره المعروف باسم "مقر القيادة".

بعد يوم واحد، فيما يتعلق بحظر خامنئي، قال الخبيث روحاني:

ليس الزعيم الإيراني مثل زعماء العالم الآخرين حتى يملك ملايين الدولارات في حساباته في الخارج ويريدون الاستيلاء عليها أو تجميدها؟. ممتلكات القيادة عبارة عن حسينية واحدة ومنزلًا بسيطًا. ( وكالة "إيرنا" الحكومية للأنباء، 25 يونيو 2019)

ماذا تقول المصادر الدولية؟

تتراوح أصول خامنئي ما بين 95 مليار دولار إلى 200 مليار دولار وربما أكثر

نُشرت في السنوات الأخيرة العديد من التقارير العالمية بشأن ثروة خامنئي وأصوله والمؤسسات المنتمية لمكتبه، بيد أن وكالة "رويترز" للأنباء نشرت أحد أكثر هذه التقارير اكتمالًا في عام 2013 يفيد سيطرة خامنئي على ثروة تقدر بـ 95 مليار دولار.

ويفيد تقرير وكالة رويترز إن معظم ثروة خامنئي مملوكة لمؤسسة تسمى "اللجنة التنفيذية لأوامر الإمام" التي تمارس نشاطها في مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية، بدءًا من صناعة النفط والتمويل والصيرفة حتى إنتاج الأدوية وتربية النعام، وتربح سنويًا مليارات الدولارات وتدر على الفور في جيب خامنئي.

وفي مايو 2019 ، نشرت السفارة الأمريكية في العراق منشورًا على صفحتها الرسمية على الفيسبوك كشفت فيه النقاب عن أن ثروة خامنئي تقدر بـ 200 مليار دولار، وكتبت مستشهدةً بالمصادر الدولية الموثوقة:

"على الرغم من أن العديد من الإيرانيين يعيشون في فقر بسبب الوضع الاقتصادي المتردي، إلا أن أصول على خامنئي، زعيم الجمهورية الإسلامية بمفرده تقدر بـ 200 مليار دولار".

هذا وكشفت منظمة مجاهدي خلق ، قبل كل شيء ، النقاب عن تقرير وثائقي عن سر 14 إمبراطورية مالية لخامنئي.

95 مليار دولار؟

200 مليار دولار؟

أو أكثر؟

لا أحد يعلم.

ثروة خامنئي البالغة 95 مليار دولار (بحسب رواية رويترز)

أو ثروته البالغة 200 مليار دولار (حسبما تفيد الفضيحة التي كشفت عنها السفارة الأمريكية في العراق)