728 x 90

وثائقي

توسيع أنشطة معاقل الانتفاضة في إيران

  • 1/8/2019

توسعت أنشطة معاقل الانتفاضة من أنصار منظمة مجاهدي خلق داخل إيران. وأدت هذه الأنشطة إلى كسر أجواء الرعب والتخويف الذي يحاول النظام فرضها على إيران.

في ليلتين (23 و24) ديسمبر أحرق أعضاء معاقل الانتفاضة 5 لافتات كبيرة تحمل صورًا لخامنئي وكذلك أضرموا النار في مدخل قاعدة للباسيج.

وفي سياق متصل شهدت ثلاث نقاط في طهران ومدن شاهرود وأوروميه وقم أنشطة معاقل الانتفاضة.كما أصدرمعقل للانتفاضة بمدينة شاهرود بيانًا أعلن فيه دعمه للاحتجاجات العمالية.

وأمّا فقد دعا أعضاء معقل الانتفاضة بمدينة أوروميه في بيانهم إلى إطلاق سراح العمال المعتقلين.

أظهرت هذه التحركات الجريئة أنه يمكن التغلب على المناخ الأمني الشديد من قبل دوريات قوى الأمن الداخلي وكاميرات المراقبة

في سياق موازٍ في ليال أخرى أحرق أعضاء معاقل الانتفاضة صورًا لخامنئي بمدينتي طهران وبهشهر. وأكدوا في بيانهم أنهم سيواصلون أنشطتهم حتى الإطاحة بنظام ولاية الفقيه.

وبهذه الأعمال الجريئة أججت المعاقل مشاعل الانتفاضة التي اضيئت في ديسمبر 2017 وبهذا لا تزال الانتفاضة في المدن الإيرانية مشتعلة.

وكالة أنباء «فارس» (التابعة لقوات الحرس) – 5 أغسطس 2018

بدعم من مريم رجوي وتفعيل خلايا نائمة لمجاهدي خلق داخل البلد، تم تشكيل نواة تتكون من عدة أفراد يسمى «معاقل الانتفاضة» داخل البلاد وبدأت نشاطات تخريبية.

وهذه المعاقل تتكون من 2-5 اشخاص من أعضاء مجموعة رجوي. وتتلخص مهام معاقل الانتفاضة في مرحلتين: المرحلة الأولى كتابة الشعارات، إنتاج وتوزيع المنشورات وتهيئة فيديو وصور من الاحتجاجات والمرحلة الثانية تدريب العناصر على أعمال بارتيزان لتعزيز المعاقل وتشكيل القوات المسلحة المنتفضة.

موقع «بهارستانه» -التابع لخامنئي – 28 أغسطس 2018:

«في الوقت الحالي، العامل الحاسم بشأن الاحتجاجات في ديسمبر 2017 هوتنظيم وانسجام المتظاهرين. إنهم نظموا تنظيمات باسم «معاقل الانتفاضة» حيث لديها قدرة تكثيرالقوة وكذلك لديها إمكانات استبدال عناصر القيادة في المشهد الميداني. »

مختارات

احدث الأخبار والمقالات