728 x 90

تطاول نظام الملالي بشكل متكرر على المائدة البسيطة للشعب الإيراني

إن ارتفاع الأسعار، والقلق على سبل العيش، والقلق على معاش الغد، وفقدان القوة الشرائية، هي السمات المميزة للشعب الإيراني الذي يعيش في إيران الرازحة تحت حكم الملالي الناهبين. ففي هذه الأيام، يعد نقص الزيوت النباتية والسوائل والطوابير الطويلة لشرائها من أهم المشاكل التي يواجهها المواطنون.

وفي البرد القارس، ينتظر الناس في الطابور لساعات، ويتجولون في شوارع وأزقة المدينة لساعات للحصول على كمية قليلة من الزيت النباتي وغالبًا ما يعودون إلى منازلهم خالي الوفاض ؛ لكن وزير التجارة في حكومة الملالي يتشدق بوقاحة مدعيًا كذبًا وفرة الزيت النباتي !!

هذا ويحاول نظام الملالي إلقاء اللوم على أصحاب المحلات التجارية والكسبة في قضية نقص الزيت النباتي وارتفاع أسعاره.

والأنكى من ذلك هو أن هذا النظام الفاشي تطاول مرارا وتكرارا على موائد سفرة المواطنين الإيرانيين لتمويل نفقات ومصاريف مرتزقته القمعيين ولتصدير الإرهاب، والحقيقة هي أن الملالي ينهبون الزيت ويحاولون رفع أسعاره مثلما فعلوا مع المواد الغذائية الأخرى.

لقد أصبح شعبنا أكثر وعيًا وأثبت في منعطفات مختلفة على أرضية الشارع أنه في مواجهة شرسة ضد ورثة خميني في قضية النهب والسرقة وتشهد احتجاجات الأيام القليلة الماضية على ذلك .

شعار الحشد:

نصر من الله وفتح قريب - الموت لهذه الحكومة المخادعة للشعب