728 x 90

تدمير قبور شهداء مجزرة عام 1988 في الأهواز

  • 7/21/2018

تدمير قبور شهداء مجزرة عام 1988 في الأهواز

واجه أفراد عائلات شهداء مجاهدي خلق، الذين ذهبوا يوم الجمعة ، 20 يوليو / تموز ، لزيارة قبور شهداء مجاهدي خلق في منطقة بادادشهر، خلف مقبرة بهشت آباد في الأهواز، هدم قبور الشهداء.


أفلام من تدميرقبور شهداء 1988:


في هذا الموقع، بالإضافة إلى شهداء المجزرة، هناك 67 قبر لعدد من الشهداء الذين أعدمهم النظام خلال أعوام 1981 و1984 ، حيث دفنوا في أربع قبور جماعية.

وفي العام الماضي، وفي مثل هذه الأيام، كان النظام الإيراني المعادي للبشر يهدف إلى تدمير القبور، إلا أنه أوقف ذلك خوفًا من ردة فعل أسر الشهداء والكشف الذي قامت به المقاومة الإيرانية والضغوط الدولية.

تدمير قبور شهداء مجزرة عام 1988 في الأهواز

وحذرت منظمة العفو الدولية ، ومقرها لندن في 1 يونيو / حزيران 2017 ، من أن السلطات الإيرانية، بمحاولتها تدمير المقبرة الجماعية في الأهواز، إنما تقوم بجهد خبيث ومتعمّد بغية إتلاف الأدلة المهمة على جرائمها السابقة. ودعت المنظمة وكلاء النظام إلى وقف فوري لتدمير قبور شهداء مجزرة صيف عام 1988 في الأهواز.

وتحتوي القبور على رفات العشرات من السجناء السياسيين الذين ذبحوا في صيف عام 1988.
وقامت الديكتاتورية الدينية في ذلك العام بصب الإسمنت على المقبرة الجماعية ، وذلك على ما يبدو بغية منع أفراد عائلات الضحايا من حفر الأرض واستعادة جثث أحبائهم.. ومنذ تلك السنة حتى الوقت الحاضر والتي يتم تحديد مواقع القبور بالهياكل الإسمنتية ، تعرضت للتدمير عدة مرات ، وأصبح الموقع موضع لتكديس النفايات وموقع مخلفات البناء.

وأشار فيليب لوثر، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، في التقرير إلى تدمير قبور الشهداء في هذه المقبرة، وقال: «في الوقت الحاضر تعمل الجرافات في إطار مشروع توسيع الطريق بجوار مقابر جماعية... وومن المقرر أن يتم ازالة الكتل الخرسانية (معالم هذه القبور) ويتم توسيع المنطقة المجاورة للطريق لإقامة مركز تجاري (تقرير منظمة العفو الدولية - 1 يونيو 2017).

فيديوهات وصور لقبور شهداء مجزرة 1988 وشهداء مجاهدي خلق قبل التدمير: