728 x 90

انفجار رهيب يهز بيروت

أفادت الوكالات بوقوع انفجار قوي في العاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء. فيما تداول لبنانيون مقاطع فيديو نظهر أضرارا تسبب بها الانفجار.

ونقل عشرات المصابين إلى مستشفيات العاصمة، فيما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس، أن الانفجار سمعت أصداؤه في كل أنحاء بيروت.

كما أعلن وزير الصحة اللبناني مقتل العشرات وإصابة نحو 3000 آلاف آخرين بجروح من جراء الانفجار.

أشارت معلومات أولية لقناتي "العربية" و"الحدث" بأن الانفجار الذي هزّ بيروت الثلاثاء وقع في مخزن لسلاح حزب الله بمرفأ بيروت.

من جهته، رجّح المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم أن يكون الانفجار الضخم ناجماً عن مواد "مصادرة وشديدة الانفجار".

وفي تطور عاجل، اشتعلت النيران في باخرة قبالة مرفأ بيروت، بعد الانفجار الضخم، ولم يُعرف ما إذا كان عليها ركاب أو عمال.

وصرح وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي بأن "المواد شديدة الانفجار التي كانت في العنبر رقم 12 هي "نترات الأمونيوم" وعليكم بسؤال الجمارك عن سبب وجودها هناك"، مؤكدا أنه "تمت السيطرة على 80% من الحريق في مرفأ بيروت".

هذا ورجح المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم، مساء الثلاثاء، أن يكون الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت عصرا ناجماً عن مواد "مصادرة وشديدة الانفجار".

وقال إبراهيم للصحافيين خلال تفقده المكان: "يبدو أن هناك مخزنا لمواد مصادرة منذ سنوات وهي شديدة الانفجار"، مشدداً على ضرورة انتظار نتيجة التحقيقات.

وقال إبراهيم للصحافيين خلال تفقده المكان "يبدو أن هناك مخزناً لمواد مصادرة منذ سنوات وهي شديدة الانفجار"، مشدداً على ضرورة انتظار نتيجة التحقيقات.

ووقع الانفجار عند الساعة السادسة عصراً، وهز العاصمة بالكامل وطالت أضراره كافة أحيائها حيث تساقط الزجاج في عدد كبير من المباني والمحال والسيارات. كما أفاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان عن سماع صوت الانفجار أيضاً.

وقال رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، في تغريدة على تويتر، "بيروت تستغيث والإعصار الذي أصابها يدمي القلوب. الكل مدعو إلى نجدتها والتضامن مع أهلنا في كل الأحياء التي تضررت. حجم الخسائر أكبر من أن يوصف، والخسارة الأكبر سقوط عشرات القتلى والجرحى.