728 x 90

عشية الدورة السنویة للجمعية العامة للأمم المتحدة

المقاومة الإيرانية..مؤتمر خاص علی جانبي الأطلسي في اتصال مباشر مع 10000 موقع

مؤتمر خاص علی جانبي الأطلسي في اتصال مباشر مع 10000 موقع
مؤتمر خاص علی جانبي الأطلسي في اتصال مباشر مع 10000 موقع

السياسة حیال إيران: ضرورة آلیة الزناد

وفرض العقوبات علی النظام ومحاسبته

انقر هنا للحصول علی صور فتوغراف و فیدیو بجودة‌ عالیة للمؤتمر

عشیة دورة الجمعیة العامة للأمم المتحدة، عُقد یوم الجمعة 18 سبتمبر، مؤتمر "السياسة حیال إيران- ضرورة فرض العقوبات على النظام الإیراني ومحاسبته" بمشارکة أعضاء من المجلسین الأمریکیین وکبار الشخصیات من جانبي الأطلسي، بالإضافة إلی الإيرانيين من جمیع أنحاء العالم في 10000 موقع عبر الإنترنت.

وفي کلمتها خلال المؤتمر، أکدت السیدة مریم رجوي، الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإیرانیة، علی ضرورة اتخاذ سیاسة ثلاثیة الأبعاد حیال النظام الإیراني تضم:

1. تحقیق حقوق الإنسان لجمیع أبناء الشعب الإيراني

2. فرض عقوبات شاملة علی الديكتاتورية الدینیة

3. الاعتراف بمقاومة الشعب الإيراني وكفاح المنتفضین من أجل الحرية

هذا وألقی العشرات من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي البارزين، کلمات في المؤتمر، منهم:

السیناتور ماركو روبيو، مرشح رئاسي سابق ورئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، السیناتور روي بلانت، رئيس اللجنة السياسية للحزب الجمهوري في مجلس الشیوخ الأمریکي، السیناتور تيد كروز، المرشح الرئاسي السابق، السیناتور روبرت مينينديز، رئيس الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية، السیناتورة جین شاهین، عضوة لجنة العلاقات الخارجیة بمجلس الشیوخ الأمریکي والقوات المسلحة، السیناتور روب بورتمن، رئيس اللجنة الفرعية للأبحاث بمجلس الشیوخ، السيناتورة مارثا مكسالي، عضوة في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشیوخ، السیناتورة كيرستن جيليبراند، عضوة في لجنة القوات المسلحة، والسیناتور رون جونسون، رئیس لجنة الأمن الدخلي والشؤون الحکومیة.

إلی جانب مشارکة عدد من أبرز أعضاء الكونغرس الأمريكي، بینهم:

توم مكلينتوك، عضو اللجنة القضائیة، بول غوسار، عضو اللجنة الفرعية للطاقة، شیلا جاکسون لي، عضوة بارزة في لجنتي القضاء والأمن الداخلي، رائول رويس، عضو لجنة الطاقة والتجارة، لنس غودن، عضو لجنة الخدمات المالية، توم إمر، عضو لجنة الخدمات المالية، جودي جو، عضو لجنة الأمن الوطني، جين شوكوفسكي، عضو لجنة الطاقة والتجارة، دون كرن شاو، عضو اللجنة الفرعیة للإشراف، ديفيد جويس، عضو لجنة تخصیص الميزانية، روبرت أديرهلت، عضو لجنة تخصیص الميزانية، فرينش هيل، عضو اللجنة الفرعیة للأمن الدولي والتنمية، تيد يوهو، عضو لجنة الشؤون الخارجية، براد أشنايدر، عضو لجنة إجراءات الكونغرس، دان بيكن، عضو لجنة القوات المسلحة، جودي هايز، عضو اللجنة الفرعية للأمن القومي، غوس بيليراكيس، عضو اللجنة الفرعية للفرص الاقتصادية، مايكي شيريل، عضو لجنة القوات المسلحة، روب وودال ،عضو لجنة قواعد المجلس وعضو بارز في لجنة تخصیص المیزانیة، لوري تراهان، عضو لجنة القوات المسلحة، كاثلين رايس من لجنة الأمن، وغلن غروتمن نائب في الكونغرس الأمريكي.

کما تحدثت شخصيات سياسية بارزة أخرى خلال المؤتمر نذکر منها:

رودي جولياني، عمدة نیویورك السابق، السیناتور جوزيف ليبرمان، نيوت غينغريتش، الرئیس السابق لمجلس النواب الأمریکي، الجنرال جيمس جونز، الجنرال جاكين، السفیر روبرت جوزيف، السیناتورة کلي آيات، جوليو تیرتیزي، وزير الخارجية الإيطالي السابق، بانديلي مايكوف رئيس الوزراء الألباني السابق، فاطمير مدیو، زعیم الحزب الجمهوري ، کلایدا جوشا، دیفید جونز، وبوب بلاکمن، عضو أقدم في مجلس العموم البریطاني.

فیما یلي مقتطفات من کلام المشارکین:

السیناتور تيد كروز، المرشح الرئاسي السابق: «هناك حاجة كاملة لمحاسبة مسؤولي النظام الإیراني عن التعذیب و انتهاکات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانیة».

السیناتور ماركو روبيو، المرشح الرئاسي السابق- رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ: «هذه معركتكم ومعركتنا. المعركة الحقيقية هي إعادة إيران إلى الشعب الإيراني».

السیناتور روبرت مينينديز، رئيس الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ: «أنا أقف بجانبکم وبجانب الشعب الإيراني الذي يناضل من أجل حقوقه الأساسية. تسعدني رؤیة أنکم تحظون بکثیر من الدعم».

السیناتور روي بلانت، رئيس اللجنة السياسية للحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ: «التقيت بالعديد منكم في ألبانيا. لن ننسى أبدا سکان أشرف والتزاماتنا تجاههم. يجب أن نسمع رسالة الشعب الايراني وهي الموت للديكتاتور».

السیناتور روب بورتمن، رئيس اللجنة الفرعية للأبحاث بمجلس الشيوخ: «إعدام نويد أفكاري مؤخراً مثال آخر على الممارسات الفاسدة للنظام التي تتجاهل الحقوق الأساسية للشعب. يجب أن تكون هناك طريقة لاحترام الديمقراطية في إيران بدلاً من أن تكون الحكومة الإيرانية داعمة للإرهاب».

رودي جولياني، عمدة نیویورك السابق:«یجب إنهاء الممارسات العدوانیة لهذا النظام المدمر في المنطقة وإرهابه حول العالم. منظمة مجاهدي خلق أحرزت تقدما في هذا الشأن. المجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة هو البديل ديمقراطي الوحید لهذا النظام الإرهابي. المجلس لديه حكومة انتقالية جاهزة في المنفى لفترة انتقال السلطة الى الشعب الايراني. السيدة رجوي قائدة عظيمة والنظام الايراني مرعوب من رؤيتها لمستقبل ايران».

نيوت غينغريتش، الرئیس السابق للكونغرس الأمريكي والمرشح الرئاسي في عام 2012: «اغتيال الإرهابي الأول، سليماني، لم يؤد إلی تفجیر الأنشطة الإرهابیة كما ادعوا، أموال النظام آخذة في النفاد، ولا یملك الملالي نطاقا واسعا للعمل. لقد قصرت المسافة التي يتعين علينا قطعها لتحقيق تطلعات السيدة رجوي لإيران موحدة ومسالمة وديمقراطية».

الجنرال جيمس جونز، أول مستشار للأمن القومي للرئيس أوباما: «يجب علینا أن نفعل كل ما في وسعنا، ویجب علينا دعم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لأنه في نهاية المطاف سیسقط النظام الإیراني».

جاكين، نائب رئيس الأركان السابق للجیش الأمریکي: «إنني معجب بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وقائدتهم الفذة والشجاعة السیدة مريم رجوي التي تلهم الشعب الإيراني وشعوب العالم».

السیناتور جوزيف ليبرمان، المرشح السابق لمنصب نائب الرئیس الأمريكي: «في المرة الأخيرة التي تحدثت فيها إليكم في أشرف الثالث، استخدمت نفس الكلمة التي سأقولها الآن لأبطال المقاومة: حاضر حاضر حاضر. نحن مستعدون لدعمکم».

ديفيد جونز، عضو البرلمان البريطاني ووزیر سابق لشؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي في حکومة تریزا ماي: «لا شك أن الملالي مذعورن من الانفجار الوشيك للمجتمع الإيراني».

رئيس الوزراء الألباني السابق، بانديلي مايكو: «منظمة مجاهدي خلق والسيدة رجوي هما طلائع السلام والحجر الأساس لإقامة السلام بين الشرق والغرب. إن استمرارهما یبعث الأمل ليس للشعب الإيراني فحسب ولكن أيضاً للعلاقات بين دول الشرق والغرب في العالم. ألبانيا هي في الواقع الموطن الثاني للمقاومة الإيرانية. مقاومة من أجل مستقبل إيران».