728 x 90

تقریر

الفقر في إيران.. معدل دخل المواطن الإيراني أقل من خط الفقر بنسبة 70 بالمائة

  • 9/21/2019
فقر مفتش فی إیران
فقر مفتش فی إیران

كل مواطن إيراني ولكي يتجاوز خط الفقر، يجب أن يحصل دخلًا يوميًا بمقدار 5.5 دولار حسب إعلان البنك العالمي، لكن معدل الدخل لكل مواطن إيراني هو 3.2 دولار.

وأعلن مركز إحصاء النظام الإيراني في أحدث تقريره أن معدل الدخل السنوي لكل عائلة حضرية في العام الماضي كان 43 مليون و 490 ألف تومان، فيما كان دخل الأسرة الريفية 23 مليون و 311 ألف تومان.

وبتعبير آخر ونظرًا إلى أن متوسط السعر الحر للدولار الأمريكي كان 11 ألف تومان في العام 2018، كان معدل الدخل اليومي لكل عائلة إيرانية ساكنة في المناطق الحضرية 10.8 دولار ومعدل الدخل اليومي لكل عائلة قروية 5.8 دولار.

من ناحيته، قدّر مركز الإحصاء في إيران متوسط أفراد كل عائلة حضرية 3.3 أشخاص ومتوسط كل عائلة قروية 3.4 أشخاص.

وحسب ذلك، يحصل كل مواطن إيراني في الحضر على 3.2 دولار كمعدل يومي وكل مواطن في الريف يحصل على 1.7 دولار. ومعدل الدخل اليومي للقرويين في إيران هو أدنى من خط الفقر الشديد الذي أعلنه البنك العالمي.

وفي أحدث تقريره، حدّد البنك العالمي، أساس حساب خط الفقر الشديد في العالم دخلا يوميا بمقدار 1.9 دولار لكل فرد. فهذه النسبة جاءت حصيلة الفقر القومي لمجموعة من أفقر دول العالم وباستخدام مؤشر المساواة في القوة الشرائية والأسعار المتداولة في هذه الدول وتحويلها إلى الدولار الأمريكي.

خط الفقر الدولي المعلن من قبل البنك العالمي يعني الأفراد الذين دخلهم اليومي المتوسط أقل من 1.9 دولار أمريكي وهم عاجزون عن تأمين المقومات الأولية في توفير الغذاء والملبس والمآوى.
وعلى هذا الأساس فإن أعلى نسبة الفقر في دول موزمبيق وماداغسقر ومالاوي وكونغو وبوروندي.

فقر متفش

إن الفقر المتفشى هو عبارة عن عرض واضح لتقدم منفلت لأوليغارشية الملالي التي بدّلت حكم ألف عائلة للنظام الملكي الساقط بحكم 200عائلة!

وأشار هدايت‌الله خادمي نائب في النظام يوم الأحد 29يوليو/تموز 2018 إلى الشعور بالإحباط بين المواطنين تجاه الفقر وقال: «منذ 40عامًا لقد احتجزت 200عائلة مصير البلاد رهينًا وتنتقل من هذه الوزارة إلى تلك الوزارة».

وشهاب نادري عضو لجنة الاقتصاد في مجلس شورى النظام أعلن يوم 19مارس/آذار 2018 أن 80بالمائة من المجتمع الإيراني يرزحون تحت خط الفقر.


وأوضح المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في العديد من البيانات الصادرة عنه أن الفقر وجميع الكوارث الطاغية على المجتمع الإيراني اليوم، ناجمة عن حكم الملالي القروسطي وكما أعلنت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية أن نظام الملالي لا يريد ولا يقدر على معالجة أبسط القضايا المعيشية للمواطنين الإيرانيين والحل الوحيد هو إسقاط هذا النظام اللاإنساني برمته.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات