728 x 90

الصحف الإيرانية: الانتخابات الأمريكية - خامنئي على طريق التسمم مثل خميني

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

في الصحف الرسمية اليوم، ظهرت تعبيرات عن القلق بشأن انعكاس نتائج الانتخابات الأمريكية على النظام، وفي معظم المقالات الافتتاحية في الصحف ومقالات الصفحات الأولى، بجانب الوضع المتفجر لـ كورونا والاعتراف بسرية إحصائياتها. كما أن تدهور الوضع الاقتصادي الناجم عن التربح الريعي يتم ترديده في الصحف الحكومية، واليوم حذرت صحف زمرة روحاني النظام من تداعيات هذا الوضع.


وعن سبب اهتمام الشعب الإيراني بالانتخابات الأمريكية، كتبت صحيفة "ابتكار" في افتتاحيتها: "من البديهي أن حساسية المجتمع الإيراني تجاه الانتخابات الأمريكية يمكن أن تكون بسبب تحول عميق في الجسد. وإذا زاد عبء إضافي عليه قد يقوم بأي عمل غير سار."


صحيفة "اعتماد" تحت عنوان "افتراض فوز ترامب" تحذر النظام وتحذر من ضرورة تخفيف القمع: "إذا تم إدارة الحكم على المحور السابق، فسيزداد الضرر إذا جدد ترامب فترة ولاية أخرى ... على حوكمتنا الداخلية التي يجب أن تمر بفترة انتقالية بسرعة حتى لا يكون هناك الكثير من الضرر والفجوة بين الحكم والأمة." وشددت الصحيفة على ضرورة التراجع الشامل للنظام عن مواجهة الشعب والمجتمع الدولي، مضيفة: "من الضروري إنهاء نوع من الحوكمة الضئيلة والمغلقة وبأدنى حد من المشاركة، سواء في السياسة أو في الاقتصاد أو في التنمية، وهذا أمر ضروري وحتم.".


كما عكست صحيفة ستاره صبح لزمرة الاصلاحيين آراء اثنين من خبراء هذه العصابة وكتبت نقلا عن بهشتي بور يقول "استراتيجية ترامب المحتملة إذا فاز في السنوات الأربع المقبلة هي الاستمرار في ممارسة أقصى قدر من الضغط على إيران للانهيار من الداخل". ونقل عن خبير آخر في النظام قوله إن "الجولة الثانية ستكون أكثر شراسة من الجولة الأولى، وقد تتخذ خطوات غير متوقعة ستجعل الأمور أكثر صعوبة على النظام".


خامنئي في طريق التسمم مثل خميني!


نقلت صحيفة جهان صنعت، عن دبلوماسي سابق في النظام، في إشارة إلى مزاعم خامنئي حول سياسة النظام تجاه الولايات المتحدة قوله: "رأينا ايضا في زمن (خميني) انه قيل مرات عديدة انه اذا استمرت هذه الحرب عشرين عاما فسنقف لكن عندما تطلبت المصالح تم وقفها".

وكتبت صحيفة ستاره صبح بشأن سبب الغلاء الذي قال خامنئي إن سببه يعود إلى الداخل وغير مبرر: "السؤال هو ما إذا كنا سنشهد انخفاضا في الأسعار في الأيام المقبلة. بالطبع، يقول الخبراء إنه من أجل حل المشكلة، يجب على المسؤولين التفكير في تخفيف العقوبات ".