728 x 90

الشعب الإيراني لن يصمت وينهض للاحتجاج على إعدام ”نويد“ الذي أريق دمه ظلمًا

استشهاد نويد أفكاري
استشهاد نويد أفكاري

يجب على الأمم المتحدّة ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي،والمنظمات المدافعة

عن حقوق الإنسان اتخاذ إجراءات فاعلة ضد النظام الحاکم في‌ إیران

الصمت ليس إلا الضوء الأخضر لمواصلة هذه الجرائم وبمثابة‌ نوع من التواطؤ

صباح اليوم السبت 12 سبتمبر أُعدم نظام الملالي نويد أفكاري، بطل المصارعة الإيراني البالغ من العمر 27 عامًا، بعد تعذيب وحشي، على الرغم من الاحتجاجات المحلية والدولية الواسعة النطاق بسبب مشاركته في انتفاضة عام 2018.

وبهذا الشأن أكدت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية قائلة: الشعب الإيراني لن يسكت على العمل الوحشي بإعدام نويد أفكاري، وسینهض الشباب المنتفضون تضامناً مع الأبطال ‌أهالي محافظة‌ فارس للاحتجاج علی إعدام نوید الذي أریق دمه ظلماً وإجراماً.

والفاشية الدينية الحاكمة في إيران لن تستمر يومًا واحداً بدون قمع وإعدام وتعذيب. ومن خلال إراقة الدماء لأبناء الشعب الإيراني الشجعان مثل ”نويد“ تحاول حمایة نفسها من انتفاضة المواطنین، لكن استشهاده سیزید من شعلة انتفاضة أبناء إيران وسيزيد من عزمهم لإسقاط حكم الملالي وتحقيق الديمقراطية وحكم الشعب.

وأضافت السيدة رجوي: یجب على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدّة والدول الأعضاء في هذه المنظمة، ومجلس حقوق الإنسان والمفوضّة السامیة والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان، والاتحاد الأوروبي، والدول الأعضاء فيه اتخاذ إجراءات فاعلة وصارمة ضد النظام الحاکم في‌ إیران بسبب إعدامه نويد أفکاري و مائة وعشرین ألف إعدام سياسي آخر. ولن یکون الصمت واللامبالاة سوی الضوء الأخضر لمواصلة هذه الجرائم وبمثابة‌ نوع من التواطؤ.

وعلي المجتمع الدولي التحرك العاجل من أجل الإفراج عن شقيقي أفكاري وحيد و حبيب أفكاري والسجناء السياسيين الآخرين ومعتقلي الانتفاضة.

وأفادت التقارير أن جلادي نظام الملالي يمتنعون عن تسليم جثة الشهيد نويد آفكاري إلى عائلته. إنهم بصدد دفنه سرًا لمنع تشكيل أي تجمع لهذه المناسبة وخوفًا من الاحتجاجات الشعبية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

12 سبتمبر (ايلول)2020

المزيد من البيانات