728 x 90

كورونا في إيران

السيدة مريم رجوي تدعو منظمة الصحة العالمية إلى إرسال بعثات للمراقبة والعلاج إلى إيران

  • 2/21/2020
بيان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
بيان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

العمل الإجرامي للنظام في إخفاء حالات الإصابات بفيروس كورونا يثير قلق الرأي العام ويزيد الضحايا
السيدة مريم رجوي تدعو منظمة الصحة العالمية إلى إرسال بعثات للمراقبة والعلاج إلى إيران

نظام الملالي، الذي كان ينفي بشدة انتشار فيروس كورونا في إيران، أعلن لأول مرة يوم الخميس وفاة شخصين في مدينة قم جراء إصابتهما بفيروس كورونا.

ويرفض النظام الكشف عن الإحصاءات الفعلية للضحايا والمصابين. في حين، يقول المواطنون في مدينة قم إن عدد الضحايا لا يقل عن 12 شخصًا، والمصابين أكثر من 200 شخص.

إن العمل الإجرامي للنظام في إخفاء الحقيقة يثير القلق العام، وينشر المرض وزيادة عدد الضحايا.

الغرض من الإخفاء هو منع المزيد من الكساد في مسرحية الانتخابات. ويُقال في مدينة قم، إن استمرار التواصل مع الصين، بما في ذلك السفر غير المقيد للملالي والطلبة المستخدمين لدى النظام، كان أحد العوامل الفاعلة التي ساهمت في انتشار المرض.

كان الناس في قم اليوم ينتظرون في طوابير الصيدليات لشراء الأقنعة.

الرحلات الجوية لشركة الطيران "ماهان إير" المملوكة لقوات الحرس تستمر إلى الصين، ونشر موقع ”اقتصاد اونلاين“ على الإنترنت الوثيقة لذلك يوم الخميس.

ودعت السيدة مريم رجوي منظمة الصحة العالمية إلى إرسال فرق للمراقبة والعلاج إلى إيران على الفور لمواجهة أعمال إخفاء النظام، وعدم السماح لارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا.

وشددت السيدة رجوي أيضًا على أن نظام الملالي يجب أن يزوّد جميع الأطباء والممرضين بالمرافق الطبية لرعاية المرضى والحفاظ على حياتهم وصحتهم من أجل مساعدة الناس في مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
20 فبراير (شباط) 2020

المزيد من البيانات