728 x 90

رسالة من داخل السجن

السجين السياسي مجيد أسدي: وباء ولاية الفقيه هو أكبر بلية في تاريخ إيران المعاصر

  • 3/28/2020
مجيد أسدي
مجيد أسدي

في هذه الأيام المتبقية من عام 1398 الإيراني تثقل الآلام على قلبي عندما أرى مرض مواطنينا ووفاتهم ، أنا أشاركهم أيضًا في معاناتهم وأحزانهم. هل هناك من لا يتألم ولا يشعر بالحزن عند إيقاف أنفاس عشرات بل مئات الأرواح البريئة والعزيزة في شتى أنحاء البلد؟

لكن هذا لا يليق للشعب الإيراني الذي يطالب بالحرية بل أنه تعفن نظام الملالي القائم على الظلم والاضطهاد.

منذ 40 عامًا يعتمد نظام الملالي على الكذب و بقاؤه مرهون بإرتكاب جرائم وخرافات لإيجاد طريق للخروج من الأزمة فلذلك لا يهتم بأرواح ملايين من الإيرانيين وبكل سهولة يضحيهم من أجل مهزلة تسمى بالانتخابات حتى يظهر للعالم أنه داع للديمقراطية و هو نظام شرعي و مقبول من قبل المواطنين الإيرانيين؟!

النظام الذي لا يقدم أي إحصاءات واضحة عن أسماء شهداء انتفاضة نوفمبر رغم مرور عدة أشهر عليها، ما به الآن وهو يدق على طبول الشفافية وصحة إحصائياته بخصوص عدد المتوفين جراء تفشي فيروس كورونا ويتسول الثقة من المواطنين؟!

وفي هذه الأيام يعيش المواطنون حيارى لتوفير أقل كمية من مستلزمات الصحة في حين تستحوذ قوات الحرس وعناصر الأمن على مليارات الدولارات والملالي المتاجرين بالدين يحاولون حتى لا تبقى سوريا والعراق واليمن خالية من الصواريخ و طائرات بدون طيار أو لا تبقى مراكز القمع لقوات الحرس دون أسلحة وأدوات القمع للدفاع عن حريم ولاية الفقيه .

وفي المقابل بدلاً من الإمدادات الطبية العاجلة للمواطنين يوزعون نسخ الخرافات والجهل وترويج اليأس والقنوط في مثل هذه الظروف المتأزمة بسبب

انتشار فيروس كورونا:

غضِبَ الله عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَآءَتْ مَصِيراً

في الواقع، إن فيروس ولاية الفقيه هو أكبر فيروس وأعظم مصاب و بلية في تاريخ إيران المعاصر، وجوده ينكر تمامًا الخالق وما خلقه الخالق.

عشية مطلع الربيع عام 1399 الإيراني الجديد ، على الرغم من أن النظام قد حوّل عيد النوروز هذا العام إلى العزاء والحزن، لكن النوروز هو تقليد للوحدة والتغيير وتغلب الخير والنور على الظلام والاكتئاب. إن ارادة وعزم الشباب و معاقل الانتفاضة للتغيير وتحويل هذا الشر الكثير إلى خير عظيم ، وسينتصر في المعركة المصيرية على وباء التقليد الأعمى والعالم الحزين.

لتخلد ذكرى جميع شهداء انتفاضة نوفمبر إلى الأبد. وتمنياتي بالشفاء العاجل لجميع المرضى والحرية والرخاء والازدهار للشعب الايراني، مبارك للجميع الربيع.

ابتعد عن هذا الوضع

انظر إلى الساحل

الربيع يأتي بعيدًا عن الأسلاك الشائكة

السجين السياسي مجيد أسدي

سجن جوهردشت

فبراير2020