728 x 90

الجالية الايرانية تطارد ظريف في ميونيخ

  • 2/21/2019
الجالية الايرانية تطارد ظريف في ميونيخ
الجالية الايرانية تطارد ظريف في ميونيخ

صافي الياسري

رأت الجالية الايرانية في اوربا واغلبها من اعضاء وانصار ومؤيدي منظمة مجاهدي خلق ان حضور وزير خارجية الملالي ظريف يتقاطع واهداف ومرامي مؤتمر ميونيخ الدولي للامن فايران تمثل اكبر عامل لزعزعة الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط والعالم والملالي يمثلون الالة البوليسية لاعدام وقمع الشعب الايراني الذي يطالب باسقاطهم لذا تجمع الايرانيون بالالاف ليطالبوا بطرد ظريف ممثل عصابة خامنئي والملالي وليس الشعب الايراني الذي ينادي باعلى صوته باسقاط نظام الملالي حيث تظاهر الآلاف قرب مقر انعقاد مؤتمر ميونخ للأمن، مطالبين بوضع حد للنزاعات، وتخصيص الميزانيات للتنمية ورفاهية الشعوب، بدلا من سباق التسليح. ودعت المعارضة الإيرانية

أنصارها للاحتشاد في ميونخ امس الأحد، احتجاجا على حضور وزير الخارجية لنظام الملالي محمد جواد ظريف للمؤتمر، وإدانة النظام الإيراني، بسبب جرائمه داخل إيران ونشاطاته الإرهابية في عموم العالم. ودعت أيضا إلى طرد ممثل هذا النظام من الأمم المتحدة وتحويل مقعد إيران إلى المقاومة الإيرانية .

وهذا تقرير منقول عن وكالة العين بشأن تلك التظاهرات ورد فيه انه احتشد مئات من المعارضين الإيرانيين، الأحد، في مدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا؛ احتجاجا على وجود وزير خارجية طهران محمد جواد ظريف لحضور مؤتمر دولي، حيث طالبوا بطرده لتورط بلاده في دعم الإرهاب دوليا.

وانطلقت مسيرة حاشدة نظمتها أعداد غفيرة من الجاليات الإيرانية في المهجر، حيث نددت بحضور ظريف مؤتمر ميونيخ للأمن بسبب تورط نظام ولاية الفقيه في زعزعة السلم والاستقرار إقليميا ودوليا، في حين اعتبرت أن المؤتمر ليس مكانا للإرهابيين.

وأكد المحتجون ضرورة إدراج كل من وزارة الاستخبارات الإيرانية ومليشيا الحرس الثوري على لوائح الإرهاب الأوروبية والأمريكية، فضلا عن الاعتراف بحق الشعب الإيراني في الإطاحة بالنظام الثيوقراطي الإرهابي من أجل السلام والأمن الدوليين.

وطالب المشاركون في مسيرة ميونيخ بوضع حد لسياسة المهادنة مع نظام ولاية الفقيه الحاكم في طهران منذ 4 عقود، مشيرين إلى أن رسالتهم الأخيرة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي ورئيس البلاد حسن روحاني هي أن كل شيء انتهى وسيسقط النظام بأكمله.

وأدان المعارضون الإيرانيون انتهاكات حقوق الإنسان تجاه النشطاء والمعارضين في داخل البلاد، بسبب خروجهم في

احتجاجات مناهضة للفساد والديكتاتورية والقمع ومصادرة الحريات.

ولفت المشاركون إلى الأنشطة الإرهابية التي تورط بها نظام طهران في الآونة الأخيرة، لا سيما داخل بلدان أوروبية إلى جانب تدخلاته في شؤون دول المنطقة.

وأوضح المشاركون في مسيرة ميونيخ أن المقاومة الإيرانية (مقرها باريس) تمثل البديل الديمقراطي دوليا لنظام ولاية الفقيه المتورط بدعم الإرهاب، مشددين على ضرورة طرد مليشياته العسكرية من سوريا ، و العراق و اليمن و لبنان ، وأفغانستان.

وكان مؤتمر ميونيخ للامن الدولي قد بدأ ، الجمعة، بمشاركة نحو 35 قائد دولة وحكومة، و80 وزير دفاع وخارجية و600 خبير أمني ودبلوماسي.

ويناقش المؤتمر في دورة هذا العام التنافس بين القوى الكبرى ومكافحة الإرهاب، والأمن في أوروبا، ومستقبل الاتحاد الأوروبي، ويعد أكبر وأهم ملتقى للسياسيين والدبلوماسيين في العالم، جنوبي ألمانيا، بحضور عشرات من قادة الدول والحكومات ووزراء الدفاع والخارجية.

وبالإضافة إلى ذلك، يناقش مئات الخبراء المشاركين في المؤتمر قضايا عدة في جلسات نقاشية؛ أبرزها مستقبل الحد من التسلح والتعاون في السياسة الدفاعية، والتقاطع بين السياسات التجارية وسياسات الأمن الدولي، وتأثير قضايا التغير المناخي على الأمن الدولي.

وتعد الدورة الحالية للمؤتمر "الأكبر والأكثر أهمية" منذ تدشين المؤتمر الأمني الرفيع في 1963.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات