728 x 90

الاتفاق النووي على مفترق طرق والنظام يتآكل من الداخل

مقتطفات من الصحف الحكومية
مقتطفات من الصحف الحكومية

ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتماما واسعا بالسياسة الخارجية التي ادت الى عزلة نظام الملالي واثار الملف النووي على الاوضاع الداخلية في البلاد.

وذكرت صحيفة مستقل انه "من بين 15 جارا لايران تتظاهر عمان وأرمينيا فقط بصداقتهما معنا ، والبقية يترقبون الفرصة لإسقاطنا بسبب عقوباتنا القاسية و السياسات ألايديولوجية" مشيرة الى "أن حلم تأمين مصالح إيران الاستراتيجية عبر أرمينيا ليس أكثر من وهم، لأننا هذا الأسبوع، مباشرة بعد مناورة خيبر بالقرب من حدود أذربيجان، نشهد حدثين مهمين للغاية.

واوضحت الصحيفة ان المناورات الثلاثية لأذربيجان وجورجيا وتركيا تمثل "ردا موضوعيا على مناوراتنا العسكرية" وان "اغلاق جورجيا حدودها أمام مواطنينا وشاحناتنا" يعد رصاص الرحمة على طريق العبور الإيراني - الأرميني إلى روسيا وأوروبا.

وعلقت صحيفة آرمان على وصف تيار خامنئي للاتفاق النووي بأنه جثة نتنة قائلة انه " لحل المشكلة هناك خياران: إما أن يتم الغاء الاتفاق رسميًا وقراءة الفاتحة على المفاوضات ومواصلة البرنامج قدر الإمكان، أو إلغائه من أجل إعادة التفاوض على اتفاقية جديدة تكون مرغوبة حسب اعتقاد هؤلاء الأشخاص. وهذا جيد جدا" .

واستطردت الصحيفة قائلة انه "بعد أن أصبح كل شيء في أيديهم عليهم اختيار ما يعجبهم من الخيارين السابقين" .

وعنونت صحيفة مستقل احد تقاريرها بـ "كارثة بحجم إيران" مشيرة إلى أزمة المياه وانعكاساتها على الزراعة في ​​مدن مختلفة.

وحثت على التضحية بكل شيء في الملف النووي والدخول في موضوع الكارثة القائمة، مشيرة الى ان "أحد الأسباب الرئيسية لتخلف القطاع الزراعي هو العقوبات الثقيلة التي فرضت علينا بسبب الملف النووي والتي أدت إلى نقص التكنولوجيا والأساليب العلمية للزراعة ".

في تناولها للاوضاع الداخلية نشرت صحيفة همدلي تقريرا بعنوان"نفسية المجتمع ليست هادئة" اشارت من خلاله إلى الكساد الذي سببته تداعيات انتشار فايروس كورونا المتمثلة مظاهرها في الفقر والبطالة وارتفاع الأسعار.

وذكرت الصحيفة في تقريرها ان "معدل الوفيات لدينا أعلى من رقمين وأحيانًا ثلاثة أرقام، واللقاح غير امن بما فيه الكفاية وسيستغرق وقتًا" مشيرة الى عواقب زيادة معدل الوفيات والضرر الاجتماعي والاقتصادي في المجتمع.

وتحت عنوان "نحن نرى ان مستقبل الأصولية غير مستقر للغاية" نشرت صحيفة همدلي تقريرا يحذر من الخطر الذي يهدد مستقبل النظام جاء فيه انه " اليوم بسبب الموافقة على الرقابة والقضاء التام على الخصم وعزوف الناس عن صناديق الاقتراع، ازدادت حالات الخلاف بين الأصوليين. وبالنظر إلى عدم الالتزام بالحوار يبدو ان استخدام القوة بدلاً من السياسة أدى إلى وضع التوتر والإكراه على جدول الأعمال ".