728 x 90

إيران .. مواجهات بين أهالي مدينة دلفان وقوى الأمن الداخلي القمعية للنظام + فيديو

في مساء يوم السبت 6 يونيو / حزيران، كان مركز ناحية خاوه التابعة لمدينة دلفان في محافظة لرستان مسرحاً لصدامات بين ضباط إنفاذ القانون وأهالي هذه المنطقة.
وبحسب مصادر محلية، فقد قام رجال قوى الأمن الداخلي وحراس الأمن الذين جاءوا لاعتقال عدد من المحتجين على نشاط مصنع جبل”كرين “ «برخوردار» في مركز ناحية خاوه في منطقة دلفان، بفتح النار على الهواء بعد لاقوا مقاومة المواطنين واشتبكوا مع الناس المحتجين.

تجمهر أهالي ناحية خاوه بمدينة دلفان صباح يوم السبت 6 يونيو لمنع تدمير الموارد الطبيعية واحتجاجا على تدمير جبل ”كرين“، وحاولت قوات الأمن وإنفاذ القانون اعتقال عدد من المتظاهرين، مما أدى إلى اشتباكات عنيفة بين الضباط ومواطني خاوه.
وبعد التجمع، تحرك أهالي خاوه، وسكان قرية ”برخوردار“ وعدة قرى أخرى، نحو هذا المصنع وتجمعوا في موقع هذا المصنع لمنع نشاطه.
وسبق أن اعترض سكان المنطقة على نشاط مصنع جبل ”كرين“ للرمال بسبب تدمير الموارد الطبيعية للمنطقة، مؤكدين أن العملية في المصنع تسببت التفجيرات في الجبل لسحب الرمال في تدمير الجبل وخلق مشاكل لسكان المنطقة.
الجدير بالذكر أن ناحية خاوه تقع في مدينة دلفان بمحافظة لرستان. تشمل الناحية خاوه الشمالية وخاوه الجنوبية و 53 قرية، ومنذ عام 2013، تم إدراجها كناحية ضمن مدينة دلفان.


تجمع احتجاجي وإنشاء سلسلة بشرية من الناشطين البيئيين أمام شاحنات بلدية مشهد


شكلت مجموعة من الناشطين في مجال البيئة، إلى جانب مجموعات مشهد الشعبية، في تجمع احتجاجي، سلسلة بشرية أمام شاحنات بلدية مشهد، واحتجوا على مشروع تم تدشينه دون تقدير وتسبب في تدمير الجبال وتم ايقاف المشروع والآن بدأ العمل من جديد.
أفادت الأنباء أن مرتفعات مشهد الجنوبية يوم الجمعة 5 يونيو / حزيران شهدت حضورًا واسعًا وتجمعًا احتجاجيًا للنشطاء البيئيين في خراسان الرضوية والجماعات الشعبية.
وكتبت اسكان نيوز بهذا الصدد: «لقد شكلوا معا سلسلة بشرية ووقفوا أمام الشاحنات والجرافات وغيرها من المركبات؛ تلك المركبات الثقيلة التي تدمر الجبال باسم تقديم الخدمات للمحرومين وتدمر البيئة الطبيعية حول مدينة مشهد».