728 x 90

إيران..ممثل خامنئي يتخذ موقفاً ضد السيد السيستاني بخصوص الانتخابات العراقية

حسين شريعتمداري، ممثل خامنئي في صحيفة كيهان
حسين شريعتمداري، ممثل خامنئي في صحيفة كيهان

في إيران، أعرب حسين شريعتمداري، ممثل خامنئي في صحيفة كيهان، عن غضب خامنئي من التطورات في العراق من خلال اتخاذ موقف ضد السيستاني.


في مقال موجه للسيد السيستاني حول موضوع الانتخابات العراقية، احتج رئيس تحرير صحيفة كيهان، حسين شريعتمداري، على دعوة من السيد السيستاني مؤخرًا إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة في العراق خلال اجتماعه مع مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جين بلاسخارت.
دعا ممثل خامنئي بوقاحة السيد السيستاني إلى تصحيح موقفه وإعلان أنه لا ينبغي أن تكون هناك مراقبة من الأمم المتحدة للانتخابات العراقية.


إن موقف رئيس تحرير صحيفة كيهان هو في الواقع انعكاس لموقف خامنئي، وقد عبّر خامنئي عن غضبه من موقف السيستاني من خلال ممثله. يظهر موقف خامنئي هذا أن النظام الإيراني خائف جدًا من انتفاضة الشعب العراقي والتطورات في العراق ويريد منع هذه العملية بأي طريقة ممكنة، لأن مطلب الشعب العراقي يُرفع يوميًا في جميع مدن هذا البلد وخاصة المحافظات الشيعية.

ويطالب الشعب العراقي بطرد نظام الملالي وكل مرتزقته وحلفائه النهابين الفاسدين واللصوص والقتلة التابعين لخامنئي من العراق وإقامة حكومة ديمقراطية مستقلة وشعبية في هذا البلد.

كما أن عملية التطورات الدولية تتقدم بسرعة بتأثير من انتفاضة الشعب العراقي بما يتماشى مع نفس أهداف الشعب العراقي وضد النظام الإيراني.


وكتب شريعتمداري في العدد الصادر في 25 سبتمبر لصحيفة كيهان: آية الله السيستاني (دام عزه) في لقاء مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة دعا إلى إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية بإشراف ممثلين عن الأمم المتحدة! مع تقديم المعذرة لسماحته، يجب القول له إن هذا الطلب أولا دون شأن ومكانة آية الله السيستاني المرموقة والمحترمة.

في الواقع، الأمم المتحدة هي التي تحتاج إلى موافقة سماحته لتبرير سلطتها، وثانيًا؛ يتعارض مع مكانة العراق كدولة مستقلة نالت استقلالها وحريتها من خلال التفاني والتضحية بالنفس ودفع الثمن بالدماء ومعاناة المواطنين الشرفاء وخاصة الشباب الغيارى في هذه الأرض المقدسة.

إن دعوة الأمم المتحدة لمراقبة انتخابات دولة، هي إعلان إفلاس تلك الدولة، والتشاؤم تجاه الأمة، والتفاؤل تجاه الأجانب. ومن البديهي ومن الواضح أن هاتين الفئتين بعيدتان عن ساحة آية الله السيستاني، المرجع الأعلى في العالم الشيعي.

على مكتب سماحة آية الله السيستاني تصحيح هذا الجزء من تقرير الاجتماع المذكور، لأن حضرته من المراجع الشيعية العليا وينتمي إلى العالم الإسلامي.