728 x 90

في إيران عدد ضحايا كورونا في 392 مدينة يتجاوز 90100 شخص

في إيران عدد ضحايا كورونا في 392 مدينة يتجاوز 90100 شخص
في إيران عدد ضحايا كورونا في 392 مدينة يتجاوز 90100 شخص


نائب وزير الصحة في النظام: إقام مراسيم العزاء في مكان مغلق يخرج العمل عن أيدينا مرة أخرى وهذا ضرر لا يمكن تعويضه

المتحدثة باسم وزارة الصحة: ​​في محافظة كرمان ارتفع عدد الإصابات ودخول المستشفيات من الاسبوع الأول في شهر يونيو وبلغ ذروته في الأسبوع الأول من أغسطس، ولا تزال أوضاع هذا الوباء في محافظة كرمان حساسة وغير مستقرة ومقلقة.

رئيس هيئة الطوارئ الوطنية: في كورونا تضاعف عدد الاتصالات بالطوارئ أربع مرات. بعد 6 أشهر، لا يزال زملاؤنا في وضع الاستعداد ولم يأخذوا إجازة. اصيب 1900 من زملائنا بفيروس كورونا

قائد قوى الأمن الداخلي في خراسان رضوي: إصابة 1000 شرطي بكورونا ومضاعفة دعوات المعادين للنظام لتجمعات غير قانونية ثلاث مرات

عميد كلية سراب للعلوم الطبية: مع استمرار هذا الاتجاه وانتشار المرضى على نطاق واسع، سنواجه نقص الأسرة في الأيام المقبلة.

وزير العلوم السابق ورئيس المجلس الأعلى للجهاز الطبي: من سيتحمل مسؤولية كارثة إنسانية وشيكة في الدولة ومن يجيب؟! السيد الرئيس؟ حكومة؟ البرلمان؟ أم وزيرا العلوم والصحة؟


أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الاثنين، 17 أغسطس، أن عدد ضحايا كورونا في 392 مدينة في إيران للأسف يزيد عن 90 ألفاً و 100 شخص.

بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات مازندران 4278، وفي أصفهان 3951، وفي كيلان 3772، وفي لرستان 3732، وفي سيستان وبلوجستان 2886، وفي البرز 2670، وفي فارس 2543، وفي همدان 2304، وفي كردستان 1794، وفي كرمان 1388، وفي هرمزكان 1189، وفي بوشهر 1110، وفي إيلام 725، وفي كهكيلويه وبوير أحمد 510.


وقال مصطفى معين وزير العلوم السابق ورئيس المجلس الأعلى للنظام الطبي: «عندما يتم الإدلاء ببيانات وأفعال متعددة ومتناقضة حول الأزمة الخطيرة وأهمية كورونا، أو تتضارب أقوال وأفعال المسؤولين الحكوميين، فلا يمكن تعليق الآمال على إدارة هذا الوباء القاتل بالطريقة العلمية من خلال كسب الثقة وتعاون المواطنين والمشاركة العامة في حل الأزمة! من سيتحمل المسؤولية عن كارثة إنسانية وشيكة في البلاد وسيجيب؟! رئيس الجمهورية؟ حكومة؟ البرلمان؟ أم وزيرا العلوم والصحة ؟! (صحيفة مستقل 17 أغسطس).

وكتبت صحيفة حكومية عن واقع إحصاءات كورونا: «الحكومة تعتبر الحقيقة فريدة من نوعها وتعتبر ما تقوله نفس الحقيقة ولا تسمح للآخرين بالتعليق على أي شيء آخر غير ذلك. هذا غير مقبول ... إذا لم تكن هناك شفافية، فسوف تتلقى ضربة من مكان ما لا يمكنك الدفاع فيه» (صحيفة اعتماد 17 أغسطس).


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
17 أغسطس (آب) 2020