728 x 90

إيران.. تقرير عن زيادة عدد الإضرابات والاحتجاجات العمالية

زيادة عدد الإضرابات والاحتجاجات العمالية
زيادة عدد الإضرابات والاحتجاجات العمالية

أدى الفقر والوضع المعيشي الكارثي للعمال من طرف والسياسة اللاشعبية لحكومة روحاني المفلسة لسلب حقوق هؤلاء الكادحين من طرف آخر إلى زيادة عدد الاحتجاجات العمالية في كل أنحاء البلاد. وفي نظام الاستعباد الحديث الذي فرضه نظام الملالي في إيران، لا تدفع أجور العمال حتى أشهر بحيث أن العمال يضطرون إلى الاحتجاج من أجل الحصول على أجورهم المتأخرة وغير المدفوعة منذ أشهر:

ـ عمال بلدية سراوان في محافظة سيستان وبلوشستان، لم تدفع أجورهم منذ ثلاثة أشهر.

ـ عمال شركة جوشن غوستر التابعة لخطوط السكك الحديدية في مدينة أراك أضربوا عن العمل يوم الخميس 28 مايو/ أيار 2020 احتجاجًا على عدم دفع أجورهم والمبلغ الخاص للعيد وشهر رمضان.

ـ لم تدفع شركات تراورس وخط الصناعيين جنوبي شرقي زاهدان وقم وشيراز وكرمانشاه، أجور العمال في عام 2020 حيث كان هؤلاء العمال قد أعلنوا خلال بيان صادر عنهم أنه وفي حالة عدم تسلم الأجور، فسوف يخوضون الإضراب.

ـ في اليوم نفسه تجمع عمال شركتي بولي أكريل ودي.إم.تي بأصفهان في أماكن عملهم احتجاجًا على عدم تسلم أجورهم المتأخرة. ويؤكد هؤلاء العمال أنهم ومنذ عامي 2016 و 2017 لم تدفع أجورهم المتأخرة. كما وفي نفس الوقت لم يتسلموا العيدية في عام 2019، ولم تدفع أجورهم عند الموعد رغم عملهم.

ـ نظم يوم الأربعاء 27 مايو/ أيار 2020 العمال العاطلون عن العمل لمصنع السكر في مدينة ياسوج تجمعًا احتجاجيًا. واحتج هؤلاء العمال على تضييع حقوقهم من قبل هذه الشركة الحكومية أمام مبنى محافظة كهكيلويه وبويرأحمد.

ـ بعد مرور فترة من إصدار أمر الإلغاء لتفويض الاختيارات لمصنع السكر، لم تدفع بعد مطالبات العمال العاطلين عن العمل في مصنع السكر بمدينة ياسوج. كما طردت هذه الشريحة الكادحة من المنازل الحكومية مما يعد أحد الأسباب لتجمعهم.

ـ أضرب يوم الأربعاء 27 مايو/ أيار 2020 عمال شركة أمين يار لمعدن الكروم في قضاء فارياب عن العمل احتجاجًا على عدم إيفاء مديري الشركة بوعودهم وعدم دفع أجورهم المتأخرة منذ 4شهور وحقهم في التلأمين معتصمين أمام مكتب الشركة.

ـ في وقت سابق وفي يوم 5 مايو/ أيار 2020 احتج عمال هذه الشركة احتجاجًا على عدم دفع مطالباتهم.

ـ شهد يوم الأربعاء 27 مايو/ أيار 2020 تجمعًا احتجاجيًا لعمال البلدية في قضاء باسمنج التابع لمدينة تبريز احتجاجًا على عدم دفع أجورهم.

ـ في اليوم نفسه تجمع عمال بلدية منطقة كوي علوي (شلنك آباد) في الأهواز احتجاجًا على دفع أجورهم.

ـ في يوم الثلاثاء 26 مايو/ أيار 2020 أضرب عمال شركة الزيت النباتي في مدينة شيراز عن العمل احتجاجًا على عدم دفع أجورهم المتأخرة منذ 3أشهر وأضربوا عن العمل. وتجمع العمال المحتجون أمام بوابة الشركة مطالبين بدفع أجورهم المتأخرة.

ـ أفادت وكالة أنباء إيلنا بأن 170عاملًا شاغلًا في مصنع نرجس للزيت النباتي بمدينة شيراز لم يتسلموا أجورهم ومزاياهم.

ـ أكد عمال شركة نرجس للزيت النباتي بمدنية شيراز قائلين: "إننا نصبنا لافتات على جدران المصنع لمتابعة مطالبنا التي لم تلبّ، حتى يطلع مسؤولون يزورون المصنع على مطالب العمال في حالة عدم حضورهم في المصنع".

وأضافوا قائلين: "إن دفع تكاليف التقاعد للعمال، ودفع الأجور المتأخرة ودفع مبلغ في نهاية سنة العمل وتحسين ظروف المصنع، تعد جانبًا آخر من مشكلات طالت وحدة العمل هذه والعمال حيث كان من المقرر معالجتها حتى نهاية العام المنصرم" (وكالة أنباء إيلنا ـ 27 مايو/ أيار 2020).

ـ يوم السبت 23 مايو/ أيار 2020، نظم عمال شركة آريا ماهان في الفروع 22 و23 و24 تجمعًا احتجاجًا على التخفيض من أجورهم في أيام الجمعة.

وأكد العمال المحتجون أن أجور العمال يتم اختلاسها من قبل اثنين من مقاولين يدعيان "برجمي" و"رمضاني" وهما يأخذان 400مليون تومان من أجور العمال وروابتهم بحسب العمال.

ولا تدفع أجور العمال في مختلف المصانع في الوقت الذي يطغى فيه الاستغلال من قبل حكم الملالي على العمال يومًا بعد آخر.

بحيث أن الظلم والاضطهاد بحق العمال وسلب حقوقهم من قبل الحكومة والمديرين التابعين يعدان أسلوبًا ثابتًا في نظام ولاية الفقيه. كما أن المصانع ومؤسسات الإنتاج تخضع لسيطرة عناصر الحكومة والمؤسسات التابعة للحكم نظير قوات الحرس وباقي المؤسسات التابعة لبيت القيادة.

وبخصوص التعامل والتعاون بين الحكومات اللاشعبية مع المديرين والمسؤولين في قمع العمال واستغلالهم، كتبت صحيفة اعتماد الحكومية تقول:

"هناك مجال وحيد يشفى غليل المديرين والمسؤولين عنده حيث يمكن لهم أن يحظوا بمرافقة الحكومة إما حكومة روحاني أو إما حكومة أحمدي نجاد، وهو قمع الأجور.

ومرافقة الحكومة مع المديرين والمسؤولين تزيد من قوتهم في الشجار، ومن زاوية أخرى تطرح هذه الذريعة دائمًا أن الحكومة هي نفسها المدير والمسؤول الرئيسي" (صحيفة اعتماد ـ 29 إبريل/ نيسان 2020).

وفي هذا الشأن، كتبت صحيفة مستقل يوم 17 مايو/ أيار 2020 تقول: "ليس من المستغرب أنه وفي مجتمع يدعي بالعدالة والمساواة، لا يمنع القانون المديرين الحكوميين من تسلم أجور تبلغ عشرات الملايين، ولكن زيادة الأجور السنوية للعمال تعتبر خرقًا للقانون وتتم محاسبتها بنسبة أقل من نسبة التضخم السنوي ومن ثم يتم توقيعها وتأييدها؟".

ويأتي ذلك في الوقت الذي لا يترك النظام مجالًا للعمال من أجل الاحتجاج حيث لا يجد العمال طريقًا قانونيًا أمامهم للاحتجاج.

وبما أن المديرين والمسؤولين تابعون للحكومة، فلا حق للعمال في رفع الشكوى ضدهم وفي حالات يرفعون فيها الشكوى، لا أحد يسمع شكواهم بل تُضرَب شكاواهم عرض الحائط، كما وأن الحكومة المعادية للشعب تبحث عن مصالحهم وأصحاب رؤوس الأموال لتوفيرها والحفاظ عليها وضمانها، بدلًا من دفع أجور العمال.

وقالت السيدة مريم رجوي في رسالتها بمناسبة يوم العالمي للعمال :

إن مقارنة وضع العمال - حتى قبل تفشي كورونا - بالسنوات السابقة، يؤكد حقيقة أن قمع حقوق وحريات العمال في ازدياد مضطرد عامًا بعد عام، ولا أمل في تحسين الوضع لهم في ظل حكم الملالي.


قبل انتشار كورونا، كانت سياسة نظام ولاية الفقيه تحصيل التكاليف الضخمة للقمع والحروب من جيوب الطبقة العاملة الإيرانية عن طريق تخفيض أجور العمال وجعل العمالة وقتيًا.بعد كورونا، وضع الملالي، بالإضافة إلى جميع السياسات السابقة المناهضة للعمل، العمال مخيّرين بين الموت أو الجوع.


لذلك، ليس فقط الحد الأدنى لأجور العمال وسبل عيشهم بل باتت حياتهم ومعيشتهم مرهونة بإسقاط النظام.وأدعو الجميع إلى تصعيد المقاومة والنضال للإطاحة بنظام ولاية الفقيه النهاب.