728 x 90

إيران .. تفشي كورونا في سجن قرجك للنساء وزيادة أسعار المواد الصحية بنسبة خمسة أضعاف

  • 4/17/2020
تفشي كورونا في سجن قرجك للنساء
تفشي كورونا في سجن قرجك للنساء

الوضع في سجن قرجك بورامين للنساء، كارثي للغاية في خضم تفشي كورونا لدرجة أن وسائل الإعلام الحكومية تعترف بزاوية منه.

وكتب موقع ”خبرأونلاين“ الحكومي في عدده الصادر يوم 15 أبريل: «بينما تشكو بعض السجينات في سجن قرجك من نقص مواد التعقيم والمستلزمات الصحية، فإن المدير العام لقسم صحة وعلاج السجون في البلاد يعتبر خدمات هذه المنظمة جيدة للغاية أثناء تفشي كورونا.

وقالت سجينة أطلقت سراحها من السجن منذ أسبوعين: «الوضع مترد للغاية. وتقبع السجينات المريضات وغير المريضات جميعهن في زنزانة واحدة وتم بيع سعر سائل الغسيل حتى 75 أو في بعض الأحيان حتى 100 ألف تومان.

ولم تكن مواد التعقيم والمستلزمات مثل الكمامات والقفازات متاحة للسجينات ولم يكن للحجر الصحي معنى. وراجعت بعض السجينات اللواتي يعانين من أعراض الحمى إلى حراسات السجن لكن الحراسات قلن لهن إرجعن فراشكن وإستخدمن غطاء رؤوسكن ككمامات.

و يقول محام من يتولى وكالة لعدة سجينات في سجن قرجك : مايقارب 2000 سجينة يقبعن في سجن قرجك. لا توجد كمامات وقفازات كثيرة في السجون، وحتى حياة حراسات السجن والمنتسبين والجنود في خطر. حتى للجنود لا توجد قفازات وكمامات.

ويضيف: «في سجون النساء، يباع سائل الغسيل العادي 300 إلى 500 غرام، الذي يتراوح سعره بين 10 و 15 ألف تومان كحد أقصى، في متجر السجن بمبلغ 75 ألف تومان، وهو ما يعادل 5 أضعاف السعر الحقيقي ، ويباع بصعوبة وفي نطاق محدود.

وعلى سجينة أن تشتري ما تحتاجها عدة مرات بأضعاف السعر الرسمي من متاجر السجن. وتنام بعض السجينات على أرضية السجن، مما قد يكون في حد ذاته عاملاً في انتشار فيروس كورونا.

عدد السجينات في القاعات والزنزانات كثير، وإذا أصيب أي شخص فيؤدى إلى وضع خطيرفي السجون. حتى المدمنات اللواتي هن في وضع سيئ لا يتم فصلهن عن السجينات الآخريات."

ذات صلة:

عائلات السجناء السياسيين تحتج على عدم منح الإجازة للسجناء على الرغم من تفشي كورونا

نقل سجينة سياسية من سجن قرجك بورامين إلى مستشفى للأمراض النفسية