728 x 90

إيران.. الحملة الشاملة لنظام الملالي لتحويل مجرم إلى قديس!

  • 4/1/2020

الحملة التي شارك فيها بقوة جهاز المخابرات والدعاية لنظام الملالي، وهو أداء یتبادر إلى ذاكرة التاريخ الحداد العام لأيشمن من قبل هتلر.

إن الجرائم التي ارتكبتها قوة القدس في العراق وريا هي وحشية ولا إنسانية ، فصور جرائم الحرب هذه تزعج قلوب ومشاعر كل إنسان ولا يمكن بث الكثير منها. بعض عمليات قوة القدس تحت قيادة سليماني في العراق تشمل:

- قتل الناس بسبب الدين

- قطع رؤوس الجثث! و وضعها على أعمدة خشبية

سحل الأجساد خلف السيارات وعرضها في أحياء سكنية.

- تعليق جثث القتلى على أعمدة الكهرباء!

- حرق الجثث.

لقد تم تسجيل كل جزء من هذه الجرائم في حقبة من التاريخ تحت اسم حاكم جان، لكن قاسم سليماني نفذ كل هذه الجرائم معًا.

جرائم قاسم سليماني في سوريا مروعة مثل جرائمه في العراق،

- هجوم الناس العزل بالبراميل المتفجرة

- إطلاق الصواريخ وقذائف كيماوية على المناطق السكنية

- قتل آلاف مؤلفة من الأطفال الأبرياء والناس العزل

كل ما قدمنا كان قسماً من جرائم قاسم سليماني في سوريا والعراق. وكانت المخالب الدموية لقاسم سليماني مغروزة في جسم المجتمع الإنساني ، بقتل قاسم سليماني تخلص العالم من هذا العفریت مصاص الدماء.

کان قاسم سلیماني من القادة الأساسيين لدی خامنئي، واستلم قیادة فیلق القدس الإرهابي منذ العام 1998م.

منذ ذلڬ التاریخ لعب فیلق القدس وخاصة قاسم سلیماني دوراً بارزاً في تطور سیاسة خامنئي في القمع والقتل والإرهاب علی الصعيدین،الداخلي والخارجي.

في الحقیقة "قاسم سليماني" هو من کان یشرف على علاقات النظام الدبلوماسية والتجارية والعسكرية مع العراق. حتی أنه کان یختار سفراء الملالي في العراق من بین قادة فیلق القدس، منهم ایرج مسجدي السفیر الحالي للنظام في العراق.

قد أثار نظام الملالي الفتن والحرب الأهلیة والقبلیة في العراق وأودی بحیاة الشعب العراقي من أجل تحقیق حلمه الوهمي في تشکیل إمبراطوریة واسعة في المنطقة.

قائمة ببعض جرائم قاسم سليماني في العراق

تدشین مجموعة من المقار القيادیة لتصدیر الإرهاب منها: مقرّ نصر في مریوان، مقرّ ظفر في كرمانشاه ، مقرّ فجر في أهواز

تشكيل میلیشیات في العراق لاغتيال المعارضین منها: 15 شعبان، بدر، حزب الله العراقي، الجماعة المعروفة باسم كتائب سيدالشهداء، عصائب أهل الحق، سرايا خراساني وغيرها.

إنشاء 17 معسكراً إرهابياً في محافظات إيران لتدريب الإرهابيين خارج البلاد.

تشكيل فرق الموت في المدن العراقية لاغتیال شخصيات وطنية وشعبية في العراق.

إشعال الحرب الطائفیة في العراق وتوسیعها طیلة سنوات. شنّ عملاء قاسم سليماني الإرهابیون هجوماً علی أضرحة الائمة في سامراء من أجل إثارة تلك الحرب التي بدأت منذ عام 2005 وأحرقت العراق بنیرانها المتأججة وحوّلته إلی رکام.

إنشاء جماعة إجرامية تُدعى جيش المهدي، والقتل الجماعي في مدن مثل بغداد والبصرة والناصرية وكربلاء.