728 x 90

إيران.. ارتفاع حصيلة وفيات ضحايا كورونا في 267 مدينة إلى 27000

  • 4/13/2020
ضحايا كورونا في  إيران
ضحايا كورونا في إيران

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الاثنين، 13 أبريل 2020، أن عدد ضحايا كارثة كورونا في 267 مدينة في إيران وصل إلى أكثر من 27000 شخص.

يبلغ عدد الضحايا في أذربيجان الشرقية 790، وفي أردبيل 577، وفي إيلام 210 ، وفي محافظة طهران 4300، وفي خراسان الشمالية 300 ، وفي خوزستان 1120، وفي سيستان وبلوجستان 300. وفي فارس 570، وفي كيلان 2220، وفي مازندران 1860، وفي المحافظة المركزية 390 وفي همدان720 شخصًا. يتم إضافة إحصائيات من محافظات أخرى إلى هذه الأرقام.


ووفقاً لأحد الأطباء في مستشفى بقية الله في طهران، فإن ما لا يقل عن 4 من كل 5 أشخاص يموتون بسبب مرض كورونا يتم إعلان سببه، أمراض الجهاز التنفسي الحاد.

كما يتم ذكر السكتة كسبب لوفاة العديد من مرضى كورونا الذين يتوفون إثر سكتة دماغية أو ضيق في التنفس، ويتم إخراج العديد من مرضى كورونا من المستشفيات قبل التعافي، دون أي تدابير وقائية، مما يسبب في انتشار العدوى.


حذر خليل آبادي، عضو مجلس مدينة طهران، أمس من الوضع في شهر ري وكهريزك، قائلاً: «كهريزك هي البقعة الحمراء لتفشي كورونا». وأضاف أن «بعض متوفي كورونا دفنوا في المقابر القديمة في شهرري ... وتم الإبلاغ عن حالتين لدفن كورونا في حرم السيد عبد العظيم الذي يسبب مشاكل صحية عامة».

وقال عضو آخر في مجلس مدينة طهران: «إن حصيلة الوفيات، التي تحدث في طهران ونحن نعرفها على الأقل، لا تنسجم على الإطلاق مع الأرقام التي يتم الإعلان عنها على المستوى العام».


كتب حاجي دليكاني، عضو مجلس شورى النظام، إلى وزير الشؤون الاقتصادية والمالية أن حوالي 3000 موظف في البنك أصيبوا بمرض كورونا وأن 42 شخصًا توفوا (صحيفة همشهري، 12 أبريل). أعلن الرئيس التنفيذي لهيئة إدارة ومراقبة تاكسي طهران أن 302 من سائقي سيارات الأجرة اصيبوا بفيروس كورونا.


يسخر الناس في المنازل والأزقة والأسواق مما يسميه النظام "التباعد الذكي"، وهو في الواقع لا شيء. يعارض خبراء النظام ومتخصصوه عودة المواطنين إلى العمل تحت غطاء التباعد الذكي الذي بدأ يوم السبت.

وقال رئيس الجمعية العامة لمنظمة النظام الطبي: «أعتقد أن طريقة التباعد الذكي، كما نراها، محكوم عليها بالفشل في السيطرة على وباء كورونا، ولا يزال عدد الوفيات وعدد المصابين مقلقا».


وقال عبد الرضا عزيزي رئيس اللجنة الاجتماعية في مجلس شورى النظام: «لقد اقترحت في مجلس الشورى إغلاق البلاد.

إذا لم نفعل ذلك، فإن العدوى ستصبح مزمنة في البلاد وستكون آثارها الاجتماعية والنفسية والصحية والاقتصادية أكثر بكثير مما كانت عليه عندما يتم إغلاق البلد. . ... إذا لم نفعل ذلك وفي الوقت نفسه لم نوفر سبل العيش للناس، فلن يتم قطع السلسلة».(صحيفة همشهري 13 أبريل).


بعد يومين من تنفيذ ما يسمى بمشروع "التباعد الذكي"، امتلأت الشوارع ومترو الأنفاق والحافلات بالمواطنين المحرومين الذين تم إرسالهم إلى حقول ألغام كورونا لتأمين لقمة عيش لهم.

فيما يعيش قادة النظام، والملالي الحكوميون، وأبناء الذوات، والأثرياء، والأرستقراطية الحديثة العهد التي هي وليدة نظام الملالي، بعد شهرين من تفشي كورونا في راحة ورفاهية تامة وفي حجر صحي تام.

ويأتي ذلك في وقت يمكن للمؤسسات والأجهزة التي يسيطر عليها خامنئي، كما أعلن رئيس المجلس الوطني للمقاومة في 7 مارس، أن تغطي تكاليف العمال والموظفين والجمهور العام حتى يتمكنوا من البقاء في الحجر الصحي وعدم جعلهم ضحايا لكورونا.

هذه حقيقة اعترف بها في الأيام الماضية بعض أعضاء مجلس شورى النظام ووسائل الإعلام الحكومية على مضض ويتحدثون عنها بصراحة.

وبالأمس، أقر المعمم مسيح مهاجري، رئيس تحرير صحيفة "جمهوري إسلامي"، وهو أحد عناصر النظام على مدى عمر النظام 40 عامًا، قائلاً: «تمتلك اللجنة التنفيذية لأوامر خميني ومؤسسة المستضعفين وأستان قدس رضوي تسهيلات كبيرة وموارد مالية تستطيع القيام بمساعدة الشرائح المتضررة من كورونا في أسرع وقت وبشكل كامل وحل مشكلاتها بالكامل.

إن هذه الممتلكات تعود للشعب، وهي بالتحديد يجب استخدامها لحل مشكلة الناس في مثل هذه المواقف».

كما كتبت صحيفة آرمان الحكومية اليوم أنه «بالإضافة إلى الممتلكات التي تم مصادرتها، فإن مؤسسة المستضعفين لديها 12 شركة قابضة وما مجموعه 175 شركة اقتصادية».

من جانب آخر قال رئيس منظمة التمريض في إيران: «الممرضون والممرضات يحتلون مكانة علمية وفنية عالية.
معنويات الممرضين والممرضات لدينا عالية لدرجة أن الناس مندهشون. لكن معداتنا ليست كافية.

من ناحية أخرى، فإن أعدادنا قليلة جدًا جدًا جدًا. ... وعد رئيس الجمهورية مرارًا وتكرارًا بتوظيف 20000 ممرض وممرضة، تم توظيف حوالي 5000 إلى 6000 حتى الآن، وتم توظيف 3000 منذ الأزمة. ...إذا لم يتم إضافة أعداد جديدة إلى مجموعاتنا، قد يصاب ممرضونا وممرضاتنا الأعزاء بالإرهاق.

كان وضعنا مزمنا قبل كورونا والآن أصبح أكثر تدهورًا. ... تم تأخير تقديم محفزات وبدل العمل الإضافي للممرضين والممرضات 12 شهرًا في المتوسط (صحيفة اعتماد 13 أبريل).



كما أن الوضع في سجون البلاد آخذ في التدهور. يزداد عدد السجناء الذين يصابون بفيروس كورونا كل يوم، وبعضهم يموت.

انتشر فيروس كورونا على نطاق واسع في سجني زاهدان وتبريز. في الأيام الأخيرة، توفي سجينان في قزل حصار بكرج وأربعة آخرين في سجن أرومية.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

13 أبريل (نيسان) 2020