728 x 90

إيران.. إصابة أكثر من 70 بالمائة من السجناء في سجن اروميه بمرض كورونا

تفشي كورونا في كافة عنابر السجن المركزي في أوروميه
تفشي كورونا في كافة عنابر السجن المركزي في أوروميه

أفاد تقرير من مدينة أوروميه مركز محافظة أذربيجان الغربية أن أكثر من 70 بالمائة من السجناء في جميع عنابر السجن المركزي في أوروميه خاصة في عنابر 14 و12 و15 وعنبري سلامة 1 و2 اصيبوا بكورونا خلال الأيام الخمسة الماضية، لكن عناصر النظام في السجن يتسترون على ذلك مما تسبب في انتشار المرض إلى عموم السجناء.

وعقب احتجاج وضغط السجناء وتهديدهم بالتمرد، تم اختبار 6 أشخاص من عنبر 15 و 5 سجناء من العنبر 14 حيث كان وضعهم حرجًا وكانت النتيجة إيجابية.

وكان أحد السجناء في العنبر 15 باسم فردين صيادي من سكان أوروميه دخل السجن قبل 3 أسابيع وكان مصابا بفيروس كورونا وتم نقله يوم 24 مايو إلى مستشفى طالقاني بالمدينة.

كما تم نقل سجينين آخرين من عنبري 14 و 15 بأسماء علي قادري و حسين سروري من أهالي سردشت إلى المستشفى بسبب إصابتهما بفيروس كورونا وحالتهما الحرجة.

وتفيد الأنباء أن معظم السجناء في السجن يعانون من أعراض السخونة والقشعريرة وجفاف الحلق وفقدان حاسة التذوق والشم وآلام في الجسم.

يذكر أن عددا من السجون في إيران شهدت حالات عصيان وتمرد.

وقام سجناء السجن المركزي في مهاباد قاموا مساء السبت 28 مارس، بالعصيان للاحتجاج على فساد نظام الملالي في كارثة كورونا وهربوا. فتحت القوات القمعية النار عليهم مما أدى إلى مقتل وإصابة بعضهم وتم إحراق أقسام من السجن.

وقبل ساعات من عصيان السجناء في سجن مهاباد، نظم السجناء في سجن ألوند بهمدان عصيانًا وتمكن عدد منهم من الهرب. وفتحت قوات الحرس والسجانون النار عليهم وتم إحراق أقسام من السجن.

كما في اليوم نفسه، أضرب عدد كبير من السجينات في سجن أورميه المركزي عن الطعام عقب وفاة إحدى السجينات إثر إصابتها بكورونا. ولحد الآن فقد عدد من السجناء في سجن أروميه المركزي حياتهم اثر إصابتهم بكورونا.

وفي يوم الجمعة 27 مارس، قام السجناء في الجناح (1) في سجن فشافويه بالعصيان واشتبكوا مع القوات القمعية. الوضع هناك مُزر للغاية.

وحذرت السيدة مريم رجوي مرة أخرى من الجريمة ضد الإنسانية في السجون ودعت الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان والمفوضة السامية لحقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي إلى تحرك عاجل لإطلاق سراح السجناء، منعًا من فقد السجناء خاصة السجناء السياسيين أرواحهم.