728 x 90

إيران..موجة جديدة من الاعتقالات لأسر مجاهدي خلق والسجناء المفرج عنهم خوفا من الانتفاضة

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

موجة جديدة من الاعتقالات لأسر مجاهدي خلق والسجناء المفرج عنهم
خوفا من الانتفاضة تزامنا مع إغلاق 150 مدينة
الدعوة للإفراج عن المعتقلين السياسيين وتشكيل وفد دولي لزيارة السجون الإيرانية



أعلنت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في 17 نوفمبر، أنه عشية الذكرى السنوية لانتفاضة نوفمبر وخوفًا من تصاعد الاحتجاجات الشعبية، اعتقلت القوات القمعية أعدادا كبيرة من السجناء السياسيين المفرج عنهم وعوائل مجاهدي خلق واستدعت عددًا منهم وحذرتهم من أي تحرك في ذكرى انتفاضة نوفمبر. وأعلن البيان عن اعتقال عدد من السجناء المفرج عنهم في مدن سنقر وسمنان وطهران.


في الأيام التالية، ومع إغلاق 150 مدينة كبيرة وقضاء وخوفًا من الانتفاضة، استمرت موجة الاعتقالات طالت عائلات وأنصار مجاهدي خلق خوفا من تصاعد الانتفاضة. ومن بينهم أسر مشهورة مثل وفائي في طهران. بوريا وحيديان، 27 عاما، وهو من أقرباء المجاهد الشهيد سعيد مقيمي من شهداء مجزرة عام 1988 ، في طهران، أيضا من بين المعتقلين مؤخرا. وكان بوريا وحيديان قد سُجن سابقاً بين عامي 2018 و 2020 وأُطلق سراحه في مايو / أيار 2020 بعد أن قضى فترة عقوبته.


إن المقاومة الإيرانية تدعو مرة أخرى الأمم المتحدة والسلطات المدافعة عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فورية لتأمين الإفراج عن المعتقلين السياسيين ومنع وقوع كارثة إنسانية في ذروة تفشي كورونا، وتؤكد ضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية لزيارة السجون ومقابلة السجناء في إيران ، وخاصة السجناء السياسيين.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
21 نوفمبر(تشرين الثاني) 2020

المزيد من البيانات