728 x 90

إرهاب نظام الملالي في إيران وإشعاله للحروب في السنوات الأخيرة

  • 7/6/2019
نظام الملالي في إيران وإشعاله للحروب
نظام الملالي في إيران وإشعاله للحروب

في تجمع دولي عقد في أشرف 3 بتاريخ 29 يونيو 2019 ، بعنوان "نظام الملالي هو مصدر الحرب وعدم الاستقرار في المنطقة ، والمقاومة الإيرانية هي رسول السلام والحرية". ألقت السيدة مريم رجوي ، رئيسة الجمهورية المنتخبة في المقاومة إلى جانب عدد من الشخصيات الأوروبية والأسترالية، كلمة . و من الموضوعات الهامة والرئيسة التي طرحها هذا التجمع وفي خطاب السيدة مريم رجوي موضوع "من المُحرض على الحرب؟ ".

تسعى ديكتاتورية الملالی واللوبيات التابعة لها بمختلف ألوانها وأصنافها والمهادنون مع هذا النظام الكاثوليكي وفي محاولة للهروب إلى الأمام إلى أن يثبتوا للعالم إن المقاومة الإيرانية هي المُحرض على الحرب. إلا أن الحقيقة المريرة والواضحة في الوقت نفسه طوال 4 عقود من الحكم المخزي لهذه الحكومة القمعية تدل على أن من سخرية القدر:

"إتهام المقاومة والشعب الإيراني بالتحريض على الحرب تزييف للحقيقة. والحقيقة تثبت أن نظام الملالي هو المُحرض على الحرب في كل نقطة وكل حالة"

النظام الذي لوث يده بدماء الشعب بسبب عدم موافقته على المطالب الثورية الديمقراطية للشعب في الثورة ضد الشاه ، ومن أجل الإطاحة بالثورة وسرقة قيادتها، ولجأ إلى إقحام نفسه في الحرب الخارجية وتصدير الإرهاب والأزمات للتغطية على القمع الداخلي. الأمر الذي يمكن تفسيره من خلال نظرة أولية وسطحية على أن نظام الملالي هذا يتمتع بالقوة والقدرة. في حين أن كل سياساته القمعية وتصدير أزماته كانت ولا تزال هي نقطة ضعفه وعجزه عن تلبية مطالب الشعب المشروعة وثورته.

على هذا الأساس، قالت السيدة مريم رجوي في تجمع في أشرف 3: "خامنئي وصف حربه الإجرامية في سوريا و اليمن ولبنان بأنها" جزء مهم من أمن نظامه ". لقد اعترف هو وغيره من قادة النظام مرارًا وتكرارًا بأن سوريا واليمن والعراق... وغيرهم هم العمق الاستراتيجي لنظام الملالي، وبدون التحريض على الحرب خارج الحدود ، يجب أن نحارب في "كرمانشاه وهمدان" أو "في سيستان وأذربيجان وشيراز وأصفهان" ، أي محاربة المجتمع الإيراني المنتفض. والحقيقة هي أن حركة اجتماعية ضخمة احتشدت ضد الملالي ومستعدة للنهوض. هذا هو الموقف المتفجر في المجتمع الذي جعل الملالي يحتاجون بشدة إلى خلق الأزمات".

سنذكر في هذا المقال بعض أهم تحركات نظام الملالي المحرضة على الحرب والإرهابية :

العلاقة بتنظيم القاعدة

قال محمد جواد لاريجاني ، أمين هيئة ما تسمى حقوق الإنسان في السلطة القضائية لنظام الملالي ، في 30 مايو 2018 ، في مقابلة مع تلفزيون نظام الملالي في إيران:

عناصر القاعدة الذين كانوا يذهبون إلى المملكة العربية السعودية كانوا يرغبون في الذهاب إلى أفغانستان ، وفي الحدود كانوا يطلبون عدم ختم جوازاتهم، لأنه إذا فهمت الحكومة السعودية أنهم أتوا إلى إيران ، فإنها ستلحق بهم الأذي. ووافقت الحكومة على عدم ختم جوازات بعضهم لأنهم كانوا يسافرون ترانزيت، ولكن تفيد المعلومات الاستخبارية أنهم كانوا يترددون ذهابًا وإيابًا".

التدخل في العراق

في يوم الجمعة الموافق 26 يناير (كانون الثاني) 2007 ، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية خلال ثلاثة مؤتمرات صحفية كبرى متزامنة في باريس ولندن وبرلين، عن وثيقة سرية للغاية خاصة بقوات حرس الملالي تضم أسماء ومواصفات 32000 من مرتزقة نظام الملالي في العراق ممن یحصلون على راتب شهري ، وعن معلومات مروعة عن شبكة قوة القدس التابعة لحرس الملالي لإرسال الأسلحة والذخيرة إلى العراق.

بعد 19 يومًا من الفضيحة التي كشفت عنها المقاومة الإيرانية ، قال الرئيس جورج بوش ، رئيس الولايات المتحدة حينذاك في حديث غير مسبوق:

"أقول بثقة إنني متأكد من أن قوة القدس التي تعد جزءًا من الحكومة الإيرانية هي التي أرسلت المتفجرات والأسلحة التي عُثر عليها في العراق إلى هذا البلد ويتم استخدامها ضد قواتنا حتى الآن. ولا يمكننا القول أبسط من ذلك: إن أسلحة قوة القدس التابعة للحكومة الإيرانية هي التي تقتل قواتنا في العراق حاليًأ ". (جورج بوش – وكالة أنباء رويترز - 14 فبراير 2007).

حزب الله اللبناني

يساهم النظام الإيراني بمبلغ يتراوح ما بين 700 مليون دولار إلى 800 مليون دولار سنويًا لدعم الأنشطة الإرهابية لميليشات حزب الله اللبناني. (المؤسسة الدولية للدفاع عن الديمقراطية - 25 يناير 2018)

حسن نصر الله، زعيم حزب الشيطان في لبنان: "أقول ببساطة شديدة وبصراحة ، إننا نقاتل منذ سنوات طويلة، ونحصل على كل إمكانياتنا من إيران بدءًا من الأقراص والدواء حتى الصواريخ هي كانت من الجمهورية الإسلامية، وإلا لما تمكنا من إنجاز ما قمنا به. صحيح أن إيران تساعد حزب الله جيدًأ وتساعد حماس والجهاد الإسلامي . وتساعد في سوريا ولبنان واليمن والبحرين ". (حسن نصر الله ، الأمين العام لحزب الله ، تلفزيون نظام الملالي ، شبكة الأخبار - 6 فبراير 2019).

التدخل في ليبيا

" وفقًا لما ورد في تقرير صحيفة "الدستور فإن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري ، اتهم إيران في مؤتمر صحفي عُقد يوم الثلاثاء الموافق 23 يناير بالتدخل في شئون بلاده الداخلية، وقال: " إن إيران تلعب دورًا سريًا للغاية في ليبيا ، ولدينا أدلة على تورط إيران في الأزمة الليبية". واضاف هذا المسئول الليبي : " "إن إيران لديها مصنع في السودان وهي مسؤولة عن تهريب الأسلحة من حدود السودان إلى ليبيا." (موقع العربية باللغة الفارسية - 24 يناير 2018).

التدخل في اليمن

إن المساعدة المستمرة لميليشيات الحوثيين بجميع أنواع الأسلحة والصواريخ وحتى الطائرات المسيّرة والتحريض على الحرب الأهلية اليمنية التي أسفرت عن آلاف القتلى، مسألة لا تخفى على أحد ، كما أن نظام الملالي اعترف رسميًا بذلك وأيده.

" تمكن الجيش اليمني يوم الأربعاء الموافق 24 يناير 2018 ، أثناء تحرير المناطق المحيطة بمدينة "اليتمه" في منطقة "الجوف"، بدعم من قوات التحالف العربية ، من العثور على 13 صاروخًا من طراز "زلزال 1 " الذي تمت صناعته بإسلوب الهواة ، وطوره خبراء نظام الملالي ، ومصادرتهم ". (موقع العربية - 24 يناير 2018 ).

التدخل في جمهورية أذربيجان

" جندت قوات حرس الملالي والميليشيات، الشيعة الآذرية المرتبطة بـ (هاسدي شابي) (من الرعايا الأذربيجانيين) لجمع معلومات استخبارية وإجراء دعاية مناهضة للحكومة في باكو ". (صحيفة الشرق الأوسط ، لندن - 25 يناير 2018)

التدخل في طاجيكستان

"وفقًا لبيان وزارة الداخلية الطاجيكية ، في يوم الأحد الموافق 29 يوليو 2018 (في منطقة دانجرا ، الواقعة على بعد 100 كيلومتر جنوب العاصمة الطاجيكية ، فإن إحدي السيارات صدمت عمدًا أربعة من راكبي الدراجات الأجانب ، وقام ركاب السيارة بعد ذلك بالإعتداء عليهم بالسلاح الأبيض. وقال بيان وزارة الداخلية الطاجيكية إن أعضاء حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان بقيادة حسين عبد الصمدوف ، الذين تلقوا تعاليمهم الدينية وتدريباتهم العسكرية أربع مرات في قم ومازندران ، قاموا بقتل هؤلاء السياح ". (موقع كردستان 24 – 2 أغسطس 2018)

التدخل في دولة كينيا بأفريقيا

"يُقال إن مجموعة من الإرهابيين الإيرانيين دخلت شرق إفريقيا سراً لإطلاق سراح الإرهابيين الإيرانيين المدانين في كينيا. وتم إسداء النصح لقوات الأمن الكينية بأن تكون على أهبة الاستعداد بعد أن بات واضحًا أن هناك خطة لتهريب المتهمين الإيرانيين اللذين تم القبض عليهما في نايروبي عام 2012 وبحوزتهم متفجرات" (موقع كنيانز - 4 يوليو 2018)

التدخل في البوسنة والهرسك

في أبريل 2013 : تم طرد دبلوماسيين إيرانيين من البوسنة والهرسك بتهمة التجسس والعلاقة بالإرهاب.

التدخل في بلغاريا

في يوليو 2012: اعتقلت السلطات البلغارية عنصرًا من عناصر قوة القدس.

كانت هذه مجرد واحد من الألف من الإجراءات المحرضة والأعمال الإرهابية المتراكمة التي يقوم بها نظام الملالي في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم ، والمدرجة في هذا المقال.

نتائج سياسة الاسترضاء

كما أكدت الرئيسة المنتخبة للمقاومة في التجمع الدولي في أشرف 3 أنه لو لم تكن سياسة المهادنة الكارثية من البداية ، لما حدث ما يلي:

  • في هذه الحالة ، ما كان قد تم مواجهة مذبحة الثلاثين ألف سجين سياسي بالصمت.
  • ما كان لمنشئات صناعة القنبلة الذرية أن تحقق تقدمًا.
  • ما استطاع الملالي أن يحتلوا العراق سرًا وأن يؤسسوا لسيطرتهم المدمرة فيها.
  • ما حدثت مأساة سوريا التي أسفرت عن نصف مليون قتيل وتشريد الملايين.
  • والأهم من ذلك ، ما طال عمر هذا النظام القروسطي من خلال إدراج المقاومة الإيرانية في قائمة الإرهاب وقمعها.

لحسن الحظ ، فإن المقاومة الإيرانية بدعم من الشعب الإيراني قد تغلبت على كل هذه المؤامرات .

• وأرغمت الملالي على وقف نشاط أتونهم المحرض على الحرب في حرب الثمان سنوات المدمرة مع العراق.

• وكشفت لأول مرة النقاب عن مشروع صناعة القنبلة النووية.

• كشفت النقاب عن تورط الملالي في العراق.

• كشفت النقاب عن ممارسات حرس الملالي وقوة القدس والدور المحرض على الحرب الذي يؤديه دبلوماسيوها الإرهابيون في جميع أنحاء العالم. وأدت إلى ذهول الملالي وتفوق المقاومة عليهم.

نعم ، الإرهابي والمتشدد والمحرض على الحرب على مدار أربعة عقود هو ديكتاتورية ولاية الفقيه ، وهذه هي حقيقة لا يمكن انكارها و لن يتم دحضها بالشعبوية والمراوغة من قبل المساومين والحراس السياسيين لهذا النظام الدموي أبدًا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات