728 x 90

التحقيق مع شرکة هواوي الصينية في الولايات المتحدة للاشتباه بانتهاکها العقوبات ضد ايران

-

  • 4/26/2018
تضييق اميركي على شركة هواوي الصينية
تضييق اميركي على شركة هواوي الصينية
فتحت وزارة العدل الاميرکية تحقيقا للاشتباه بانتهاک شرکة "هواوي تکنولوجيز" الصينية للعقوبات المفروضة علی ايران، وفق ما نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الاربعاء.
وقالت الصحيفة ان التحقيق يأتي بعد استدعاء وزارتي التجارة والخزانة الأمريکيتين للشرکة بسبب قضايا متعلقة بالعقوبات.
وخضعت هواوي التي تعد احدی اکبر شرکات العالم في مجال الاتصالات لتدقيق قاس في الولايات المتحدة، حيث يقول مسؤولو الأمن القومي هناک ان قربها المزعوم من الحکومة الصينية يجعلها تشکل خطرا أمنيا.
وکان عملها في الولايات المتحدة محاطا دائما بمخاوف من التسبب بضرر للشرکات الاميرکية المنافسة، وان هواتفها وشبکاتها المستخدمة في بلدان اخری بشکل واسع قد تؤمن لبکين منافذ للتجسس.
ولم يعط تقرير وول ستريت جورنال اي تفاصيل حول التحقيق، لکن صحيفة نيويورک تايمز افادت ان الشرکة تعرضت لاستدعاء من قبل وزارتي التجارة والخزانة الأمريکيتين بسبب انتهاکات مزعومة للعقوبات المفروضة علی ايران وکوريا الشمالية.
وفي اشارة الی التضييق الآخذ بالازدياد تجاه هواوي وشرکة صينية آخری تعمل في مجال الاتصالات هي "زد تي اي کورب"، اقترحت لجنة الاتصالات الفدرالية الأميرکية الشهر الماضي قانونا جديدا يمنع شرکات الاتصالات الصغيرة من شراء "معدات او خدمات من شرکات تمثل تهديدا أمنيا".
وابتعدت شرکات رئيسية اميرکية عن هاتين الشرکتين الصينيتين بعد اقتراحات احيانا من مسؤولين أميرکيين.