728 x 90

صحيفة لوبوان الفرنسية الأسبوعية

بدلاً من العودة إلى الاتفاق النووي مجانًا، على بايدن التفاوض على صفقة جديدة مع إيران

الرئيس جو بايدن ونائب الرئيس هاريس
الرئيس جو بايدن ونائب الرئيس هاريس

كتب صحيفة لوبوان الفرنسية الأسبوعية في 4 شباط / فبراير، بشأن تصريحات الرئيس بايدن بشأن العودة إلى الاتفاق النووي: "بدلاً من العودة إلى الاتفاق النووي مجانًا، ينبغي على الولايات المتحدة زيادة مطالبها والتفاوض بشأن اتفاقية جديدة أكثر استقرارًا مع إيران".

وفي إشارة إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 20٪ من قبل النظام الإيراني، قالت لوبوان إن "الاتفاق النووي، المعروف باسم خطة العمل الشامل المشتركة، لم يعد يستحق حتى الورق الذي كتب عليه، والمذنب الرئيسي ليس الرئيس الأمريكي السابق، الذي وصفه بأنه الأسوأ، ، لكن" عصابة الزعماء الدينيين للنظام الإيراني"، الذين لم يتخلوا عن امتلاك أسلحة نووية ".

ويحذر المقال أيضًا من أن النظام الإيراني على بعد ستة أشهر فقط من إنتاج قنبلة ذرية ويمكن أن يستأنف "الابتزاز النووي" في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية.

وتابع المقال: "انتهاك النظام الإيراني المتعمد للاتفاق النووي صفعة على وجه الدول الأوروبية التي تحاول إبقائه نشطًا منذ ثلاث سنوات".

على الرغم من أن سياسة "الضغط الأقصى" التي انتهجها دونالد ترامب لم تؤد إلى سقوط النظام الإيراني ، إلا أنها زعزعت أسس الحكومة الدينية الإيرانية. أدت العقوبات الأمريكية، إلى جانب انخفاض أسعار النفط والصادرات ومرض كوفيد، إلى إلحاق أضرار جسيمة باقتصاد النظام الإيراني الضعيف والمضطرب. إلا أن هذا النظام لا يزال السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وسياسته التوسعية في المنطقة يتم تنفيذها بدعم حزب الله في لبنان ، والديكتاتور السوري بشار الأسد، والمليشيات الشيعية العراقية، والحوثيين في اليمن وحماس ".

وشبّه المقال الاتفاق النووي بلعبة خادعة وأضاف: كان الفشل في مواجهة هذا النظام الضار مجرد واحدة من أوجه القصور الرئيسية في الاتفاق النووي. العيبان الآخران في هذه الاتفاقية هما استمرار برنامج الصواريخ الباليستية للنظام الإيراني والطبيعة المؤقتة لبنود الاتفاق النووي، وكلها لن تكون ملزمة في غضون سنوات قليلة. هذا هو السبب في أن الاتفاق النووي، الذي أشاد به جميع الأوروبيين، هو بالفعل أشبه بـ "لعبة خادعة".