728 x 90

الخوف الحقیقی من فضح دور نظام الملالي على الملأ في الفضاء الإلكتروني

  • 7/25/2019
دور نظام الملالي على الملأ في الفضاء الإلكتروني
دور نظام الملالي على الملأ في الفضاء الإلكتروني

كلما تم فضح دور نظام الملالي على الملأ في الإرهاب وإشعال الحروب في المنطقة والعالم من جهة؛ والاختناق والقمع داخل البلاد ؛ للرأي العام الدولي ، كلما ضاقت حلقة العزلة على رقبة الملالي أكثر فأكثر . ويعتبر منع أنشطة عناصر هذا النظام الإرهابي في الفضاء الإلكتروني أحد الأمثلة الواضحة على هذه العزلة.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كتب في بيانه الصادر في سبتمبر 2018 في إشارة إلى النشاط الإلكتروني لنظام الملالي: "ترحب المقاومة الإيرانية بإغلاق بعض حسابات وصفحات الفاشية الدينية التي تحكم إيران على الفيسبوك وتويتر وانستجرام وجوجل وتؤكد على ضرورة المواجهة الشاملة لإرهاب نظام الملالي الإلكتروني على شبكة الإنترنت وتدعو الشبكات الإجتماعية وغيرها من دوائر الإنترنت مثل ويكيبيديا ، إلى إلغاء عناصر نظام الملالي، بشكل كامل، الذين يخترقون هذه الشبكات ويسيئون استخدامها ، مستغلين سياسة الاسترضاء".

أصبحت أخبار إغلاق حسابات عدد من وكالات الأنباء وعناصر نظام الملالي ، هذه الأيام، موضوعًا لشكاوى وتظلمات الملالي من التجريد من "حرية التعبير" والنقاش في وسائل الإعلام الحكومية. ذكرت وكالة " مهر " للأنباء في تقريرها عن إغلاق هذه الحسابات " إن قصة " حرية التعبير " للمستخدمين الإيرانيين على شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت قصة غريبة في حد ذاتها".

فمن ناحية ، تسببت بعض السياسات المضللة والموسمية في تدفق المستخدمين الإيرانيين على التطبيقات الأجنبية ، ومن ناحية أخرى ، تسببت القيود الداخلية والفلترة في حدوث مشكلات وانتشار برمجيات منع الفلترة بين المستخدمين. ولاشك في أن قصة "حرية التعبير" ، لها جانب ثالث أيضًا ؛ أظهر للمستخدمين الإيرانيين وجهه هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى: " وضع قيود على الإيرانيين من خلال التطبيقات العالمية".

"علقت شبكة تويتر الاجتماعية حساب مستخدم ثلاث وكالات أنباء إيرانية ، بما في ذلك وكالة مهر للأنباء ووكالة أنباء إيرنا ونادي المراسلين الشباب. حدث هذا الأمر في حين أن مسؤولي تويتر لم يعلنوا رسميًا عن سبب سلوكهم ولم يستجبوا لمراسلات وكالات الأنباء الإيرانية.

من ناحية أخرى ، قامت شبكة تويتر خلال اليومين الماضيين بتعليق حساب مستخدم ريحانه (قسم المرأة والأسرة على موقع Khamenei.ir ، وصحيفة "جام جم"، وغيرها ؛ والعديد من الحسابات المنسوبة إلى الإصلاحيين ، بما في ذلك فصيل الأمل. كما أن بعض الصحفيين أوقفوا شبكة التلغراف اليومي ".

فيما يتعلق بسبب إغلاق حسابات عناصر نظام الملالي تري بعض وسائل الإعلام الحكومية أن ذلك مرتبط بالأعمال الإرهابية الأخيرة لنظام الملالي ، ومن بينها احتجاز السفينة البريطانية. وفي هذا الصدد ذكرت وكالة أنباء الإذاعة والتليفزيون "تم تعليق العديد من حسابات المستخدم على الشبكة الاجتماعية تويتر منذ الليلة الماضية ، ومن بينها صفحة نادي المراسلين الشباب. منذ الليلة الماضية ، بعد احتجاز ناقلة النفط البريطانية في مضيق هرمز ، تم تعليق حساب مستخدم نادي المراسلين الشباب وعدد آخر من صفحات مستخدمي الفضاء الإلكتروني.

تزامنًا مع آهات وأنين عناصر نظام الملالي ووسائله الإعلامية جراء إغلاق آلاف الحسابات المزورة على الشبكات الاجتماعية المختلفة ؛ ارتفعت آهات وصيحات شركاء نظام الملالي إلى عنان السماء بسبب تبادل المعلومات والكشف عن فساد وفضائح عناصر النظام من قبل المستخدمين الإيرانيين في الفضاء الإلكتروني. من بينها ، في عروض الجمعة هذا الأسبوع ، في العديد من المدن ، اشتكى وكلاء الولي الفقيه من أن الفضاء الإلكتروني كان مليئًا بالقيل والقال والقذف ضد مسؤولي النظام. ومن بينهم:

قال الملا رضا علي زاده ، إمام جمعة قسم" بهمن": "اليوم ، تثير الأكاذيب والافتراءات والشائعات ، وهكذا قضايا ضجة في الفضاء الإلكتروني". ومن إحدى خطط العدو غرس روح اليأس والإحباط في نفوس الناس.

وقال الملا رضا علي زاده ، أمام جمعة ناحية «بهمن» : اليوم الكذب والاتهام وبث الإشاعات وغيرها من الأعمال.. قد تجاوز الحد في الفضاء المجازي اليوم.. أحد أهداف العدو هو إلقاء روح اليأس والإحباط في قلوب المواطنين.

الملا «ركني» إمام جمعة مدينة «بندر لنجه» قال: " من إحدى مشاكلنا اليوم الكذب والشائعات والقذف في الفضاء الإلكتروني ، ويجب على الناس أن يولوا المزيد من الاهتمام وألا يعيدوا نشر أي مواضيع من مصادر غير موثوقة تثير القلق والتوتر".

وقال الملا عادل بور ، إمام جمعة "خرمشهر" : "لسوء الحظ ، فإن السلطات المعنية بإدارة الفضاء الإلكتروني لم تفعل سوى القليل جدًا ولم تستوف مطالب القيادة".

دعا إمام جمعة "ورامين" إلى السيطرة على الفضاء الإلكتروني ، مضيفًا أن "الفضاء الإلكتروني كالسلك الكهربائي، ولا يجب إعطائه للجهلة ؛ إن المسؤولين عن الفضاء الإلكتروني يتحملون المسؤولية. ووجود مجموعة من الأفراد من غير الخبراء يتسببون في التشهير في الفضاء الإلكتروني".