728 x 90

البرلمان الأوروبي - بيان عاجل لإدانة إعدام مصطفى صالحي، أحد معتقلي الانتفاضة في إيران

بيان عاجل لأصدقاء إيران حرة يدين إعدام مصطفى صالحي، أحد المعتقلين في انتفاضة ديسمبر 2017
بيان عاجل لأصدقاء إيران حرة يدين إعدام مصطفى صالحي، أحد المعتقلين في انتفاضة ديسمبر 2017

أدانت جمعية أصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبي في بيان عاجل إعدام مصطفى صالحي، أحد المعتقلين في انتفاضة ديسمبر 2017.

وجاء في البيان: «في وقت مبكر من صباح يوم الأربعاء 5 أغسطس 2020، شنق النظام الإيراني مصطفى صالحي في سجن دستكرد في أصفهان. صالحي، 30 سنة، كان أحد السجناء الذين اعتقلوا بعد الانتفاضة في ديسمبر 2017 - يناير 2018 - في كهريزسنك بأصفهان. تم القبض عليه بتهمة "قيادة أعمال الشغب في كهريزسنك في نجف آباد" وحكم عليه لاحقا بالإعدام.

نلفت انتباهكم إلى استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، ولا سيما إعدام أحد المتظاهرين. كما يساورنا قلق عميق بشأن سوء معاملة المعتقلين وتعذيبهم وعقوبة الإعدام بحقهم. وحكم على المتظاهرين الذين اعتقلوا في انتفاضات كانون الأول / ديسمبر 2017 - كانون الثاني / يناير 2018 – ونوفمبر 2019 ، بالإعدام ، وإعدام مصطفى صالحي هو أول عمل غير إنساني من هذا النوع».
وأضاف البيان«فيما يتعلق بالموجة الأخيرة من أحكام الإعدام ، فإننا ندين هذه الأحكام بحق مواطنين إيرانيين لمشاركتهم في احتجاجات، وندعو إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن هؤلاء السجناء والوقف الفوري لعمليات الإعدام هذه».
واستمر بيان أصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبي:
«نحث الممثل السامي للاتحاد الأوروبي على أن يدين بشدة إعدام مصطفى صالحي وأن يحث النظام الإيراني على ضمان الإفراج عن المحتجزين خلال الانتفاضة واحترام حقوق المواطنين في حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

كما نطلب إرسال بعثة لتقصي الحقائق إلى السجون الإيرانية لإطلاعنا على وضع المعتقلين قبل إعدام المزيد من المتظاهرين.
إن الصمت والتقاعس عن انتهاكات حقوق الإنسان لهما أثر معاكس ويعتبره النظام الإيراني بمثابة ضوء أخضر من الاتحاد الأوروبي ضد الانتهاكات الواسعة النطاق لحقوق الإنسان في طهران».


ميلان زور
الرئيس المشارك
لأصدقاء إيران حرة - البرلمان الأوروبي