728 x 90

بمعدل حالة يوميا..

إيران: انتحار الفتيات يتزايد

  • 4/28/2019
ظاهرة انتحار الفتيات في إيران-أرشيف
ظاهرة انتحار الفتيات في إيران-أرشيف

نشرت صحيفة عكاظ السعودية خبرا بشأن ازدياد ظاهرة انتحار الفتيات في إيران نقلا عن موقع لجنة المرأة في المقاومة الإيرانية . كما اشارت فيها إلى ما صرح به شاهين قبادي من المقاومة الإيرانية تناول فيه ضغوط دولية متزايدة على النظام الإيراني .وفيما يلي نص الخبر:

كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، عن تنامي ظاهرة انتحار الفتيات في إيران، وأعلن، في تقرير له أمس، أن 14 فتاة أقدمن على الانتحار منذ منتصف مارس. وعزا ارتفاع حالات الانتحار بين الشابات إلى ضغوط متزايدة على النساء. وأوضح متخصص في علم الأمراض الاجتماعية، أن حالات الانتحار زادت بنسبة 66% خلال السنوات الخمس الماضية، لافتا إلى أن الإحصاءات الحقيقية أكثرمن ذلك، ما يشير إلى أن الانتحار بين النساء آخذة في الارتفاع. من جهة أخرى، أجبرت الضغوط والعقوبات المتفاقمة نظام الملالي على الاعتراف بوجود مقاومة منظمة واسعة ومتنامية تسعى لإسقاط في داخل البلاد. وقال وزير المخابرات الإيراني محمود علوي، إن وزارته فككت 116 خلية مرتبطة بمنظمة مجاهدي خلق العام الماضي. وتشير هذه الاعتقالات إلى أن معاقل الانتفاضة فرضت نفسها كحقيقة سياسية وإستراتيجية في داخل البلاد من أجل إسقاط نظام الملالي.

واعتبر عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة شاهين قبادي، أن اعتراف وزير المخابرات جبرا بأن المقاومة تسعى لإسقاط النظام وأن العقوبات الدولية وازدياد الضغوط يؤدي لتشجيع الشعب أكثر من أجل إسقاط الملالي، وهو ما يكشف كذب النظام ولوبياته الذين يروجون بأن الضغوط الدولية المتزايدة تؤدي لجنوح الشعب نحو النظام أو أجنحته المختلفة.

ولفت إلى أن هذه الاعترافات تثبت كذب النظام الذي يتحدث عن أن المظاهرات والاحتجاجات داخل البلاد غير منظمة وبدون قيادة بل بالعكس فإن اعتراف وزير المخابرات ونشر أسماء بعض المعتقلين يظهر أن المقاومة منظمة من جميع القوميات والشعوب، وأنها موجهة ضد النظام بشكل فعال وتعمل على إسقاطه بجميع أجنحته. وسجلت معاقل الانتفاضة أكثر من 10 آلاف حركة احتجاجية في إيران في العام الماضي وكانت أغلبها تحدث بشكل متزامن في مدن عدة بشعارات واحدة ضد النظام. من جهة أخرى، أعلن متظاهرون إيرانيون أمام البرلمان النرويجي دعمهم لتصنيف قوات الحرس الثوري منظمة إرهابية. ودعوا خلال مظاهرة أمس الأول، إلى إدراج وزارة مخابرات الملالي على لائحة الإرهاب، وطرد دبلوماسيي النظام الإرهابيين من أوروبا. واستجابة لدعوة زعيمة المقاومة مريم رجوي للتضامن مع المنكوبين بالسيول، أعلن إيرانيون في هولندا وبلجيكا وأستراليا، خلال وقفات احتجاجية، تعاطفهم مع الضحايا، محملين نظام الملالي المسؤولية. وهتف المتظاهرون: لا للملالي، لتسقط حكومة الملالي، العار.. العار على حكومة الملالي.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات